تمرد الفلسطينية تحتفل بانتصارات أكتوبر المصرية وتدعو لتدمير مواقع حماس الإلكترونية
آخر تحديث GMT20:00:35
 عمان اليوم -

اعتبرت أنها تنفذ المخطط الصهيوأميركي في المنطقة وتهدف إلى تشتيت القضية

"تمرد" الفلسطينية تحتفل بانتصارات أكتوبر المصرية وتدعو لتدمير مواقع "حماس" الإلكترونية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "تمرد" الفلسطينية تحتفل بانتصارات أكتوبر المصرية وتدعو لتدمير مواقع "حماس" الإلكترونية

حملة "تمرد" الفلسطينية
رام الله - وليد أبوسرحان

دعت حملة "تمرد" الفلسطينية، الأحد، للمشاركة في عملية واسعة لتدمير مواقع "حماس" الإلكترونية، موجهة  التهنئة والتحية للجيش والشعب المصري، بمناسبة الاحتفال بانتصارات "أكتوبر"، ومتهمة "حماس" وقطر وإيران بالعمل ضمن مخطط تنفذه المخابرات الأميركية والإسرائيلية، بغية تفتيت المنطقة العربية.ووصفت الحملة، الداعية لإنهاء حكم "حماس" لقطاع غزة، في بيان لها، الأحد، مناسبةالاحتفال بأنها "ذكرى الملحمة البطولية، ذكرى انتصار الإرادة على المحتل"، معتبرة الحرب "حرب العقل والقوة، تلك الحرب التي أثبتت للعدو الصهيوني أن الشعب العربي لا يمكن أن يتنازل عن شبر من أرضه"، وأضافت "نعم لقد كان الجيش المصري على قلب رجل واحد، كما هو الآن، فقد امتلك الإرادة والعزيمة، التي تدفعه دومًا نحو الحفاظ على الأرض والكرامة العربية"، مؤكدة أن "حملة تمرد، من أجل إسقاط حكم حماس (الإخوان) في غزة، ومن ورائنا جموع شعب فلسطين العظيم، نجدد دعمنا المطلق لخارطة الطريق المصـرية، ونؤكد أن ما تقوم به حماس على الأراضي المصرية، من انتهاكات، لا يعبر عن جماهير شعبنا، بل إن شعبنا بريء من هؤلاء القتلة، وبريء من كل أفعالهم الإجرامية، ويسعى الآن بكل قوته للخلاص من هذه العصابات المجرمة، التابعة لإيران وقطر الصهيونية - حسب بيان الحملة -، فقد أثبتت هذه العصابات، وخلال أكثر من 7 أعوام أنها تعمل ضمن مخطط قذر لتفتيت الأمة العربية، وتقسيم أراضيها، ضمن برنامج أعد في المطبخ الأميريكي الإسرائيلي - حسب بيان الحملة-، فها هي كل دول المنطقة تعاني من أفعال الإخوان وأتباعهم، من حماس والقاعدة والمجموعات الإرهابية المتواجدة على الأراضي العربية، وبدعم أميركي، ولذلك وعلى الخطى نفسها التي سارت عليها حملة تمرد في جمهورية مصر العربية، فإننا أعلنا عن انطلاق حملة تمرد من أجل إسقاط حكم حماس (الإخوان) في غزة، والذي أقيم بالقتل والتعذيب، والحصار والتدمير والاعتقالات والتعذيب ، فلا هؤلاء فلسطينيون، ولا هم مصريون، ولا حتى ينتمون إلى أمتنا العربية الإسلامية"، حسب بيان الحملة.
وأضافت الحملة "إننا في تمرد لإسقاط حكم حماس، ومعنا جماهير شعبنا الفلسطيني، ومن خلفه جماهير مصر العروبة، نؤكد أن قضيتنا الفلسطينية، ونتيجة انقلاب هؤلاء القتلة تسرق وتدمر، وأن هذا الانقسام الحاصل، نتيجة سرقة جزء من فلسطين، لهو جزء من مخطط إسرائيلي، يهدف إلى تشتيت وإضاعة الحق الفلسطيني في المقاومة، وإعادة أراضيه المسلوبة منذ العام 67، ولذلك فإن أهم أهدافنا هو إنهاء هذه الحقبة السوداء من تاريخ شعبنا، وتوحيد فلسطين، بغية توجيه كل الجهود نحو برنامج مقاومة وطني، يلتف عليه كل فلسطيني وكل عربي نحو تحرير الأراضي العربية الفلسطينية من دنس الاحتلال الصهيوني، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف"، حسب بيان الحملة.
ودعت حركة "تمرد" الفلسطينية "أحرار العالم إلى الوقوف في وجه ممارسات حماس القمعية لوسائل الإعلام، بكل السبل، بغية ستر عورة فضائحها"، مطالبة بـ"رد على أفعال حماس الإجرامية، والمستمدة من أفعال الإخوان المسلمين"، وأحرار الأمة العربية وأحرار العالم بـ"التضامن معها، واعتبار تاريخ 11تشرين الثاني/نوفمبر 2013 نقطة البدء، وساعة الصفر، لشن أوسع هجوم إلكتروني، بغية تدمير جميع مواقع حماس الإلكترونية، المرتبطة بالإرهاب الدموي العنصري,لأنها أداتها في بث سمومها, وتضليل الرأي العربي، عبر جدول أعمالها المشبوه، والمرتبط بالتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، والتغطية على جرائمها في حق الشعب الفلسطيني, والتدخل في شؤون الدول الشقيقة، ومشاركتها فى المؤتمرات الخطيرة، التي تهدف لتشتيت الأمة العربية.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمرد الفلسطينية تحتفل بانتصارات أكتوبر المصرية وتدعو لتدمير مواقع حماس الإلكترونية تمرد الفلسطينية تحتفل بانتصارات أكتوبر المصرية وتدعو لتدمير مواقع حماس الإلكترونية



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 09:01 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم الجمعة 30 أكتوبر / تشرين الأول لبرج الاسد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab