مصر تُعلن تعزيز علاقاتها بدول أخرى غير الولايات المتحدة للوفاء باحتياجتها الأمنيّة
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

قبل لقاء فهمي نظيره الأميركيّ لبحث العلاقات الثنائيّة والقضايا الإقليميّة

مصر تُعلن تعزيز علاقاتها بدول أخرى غير الولايات المتحدة للوفاء باحتياجتها الأمنيّة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مصر تُعلن تعزيز علاقاتها بدول أخرى غير الولايات المتحدة للوفاء باحتياجتها الأمنيّة

وزير الخارجية المصري نبيل فهمي
القاهرة ـ أكرم علي

كشف وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، أن بلاده ستتطلع إلى دول أخرى غير الولايات المتحدة للوفاء باحتياجاتها الأمنية، محذرًا واشنطن من أنه لم يعد بإمكانها تجاهل المطالب الشعبية، وسط التغيرات التي يشهدها العالم العربي.وأكد فهمي، خلال لقاء مع ممثلي وكالة "رويترز" في القاهرة، قبيل زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الأحد، أن "الولايات المتحدة ينبغي أن تنظر إلى علاقتها مع مصر على المدى الطويل، وأن تُدرك أنه في أعقاب الربيع العربي عليك أن تتعامل مع الشعوب العربية وليس الحكومات العربية وحسب، وهذا يتطلب منك التعامل مع السياسة قصيرة المدى والسياسة الشعبية، وليس فقط السياسة والسياسات الإستراتيجية، وبالتالي فإن ما يبدو أنه كيل بمكيالين أو عدم اتساق في السياسة، يصبح أكثر خطورة وعاملاً في تحديد رد فعل الجماهير".
وأشار وزير الخارجية المصري، إلى الحالة "المضطربة" لعلاقات واشنطن مع القاهرة، بعد خفض المساعدات العسكرية إثر عزل الجيش الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة "الإخوان المسلمين" في تموز/يوليو، بعد احتجاجات حاشدة على سياساته، مؤكدًا أن "مصر سيكون عليها تطوير اختيارات عدة وخيارات كثيرة لرسم طريقها المستقبلي، بما في ذلك العلاقات العسكرية".
وبعث فهمي برسالة إلى الولايات المتحدة، قائلاً "إذا كانت ستصبح لك مصالح في الشرق الأوسط، فإنك تحتاج إلى أن تكون علاقاتك جيدة أو على الأقل تُدار جيدًا مع الدولة التي هي مركز الشرق الأوسط، وسنعمل بهذا الأسلوب البنّاء لتطوير العلاقة، ولكن ليس لدينا شك في أننا سنوفي الاحتياجات اللازمة لأمننا القومي كما هي مطلوبة من أي مصدر نحتاجه".
وشدد الوزير على أن الرسالة التي ستنقلها القاهرة إلى كيري، هي أن "العلاقة بين الولايات المتحدة ومصر مهمة جدًا، لكن العلاقة أعمق كثيرًا من المساعدات أو وقف المساعدات، ويجب أن يُنظر إليها باعتبارها علاقة إستراتيجية، أكثر منها علاقة تكتيكية، وأن هذا التحرك لا يُمثل إعادة توجيه للسياسة المصرية نحو موسكو التي كانت حليفًا لمصر في عهد الاتحاد السوفيتي قبل أن يجذب الرئيس الراحل أنور السادات مصر إلى المعسكر الغربي ويتوصل إلى سلام مع إسرائيل، فهذه عقلية الحرب الباردة، وأنا لا أحاول أن أضع روسيا في مواجهة أميركا، أنا أحاول أن يصبح هناك 10 و20 و30 شريكًا جديدًا لمصر"، مؤكدًا أن "الحكومة المصرية ملتزمة بتنويع علاقاتها ليس على حساب أصدقائها، ولكن إلى جانب أصدقائها، وهذا ليس موقفًا ضد السياسة الأميركية، إنه موقف مُتسق مع المصالح المصرية"، مشيرًا إلى أن مصر انزعجت من خفض المساعدات، وخصوصًا في الجانب العسكري، الذي يتطلب استدامة واستمرارية واتساقًا على المدى الطويل.
ووصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الأحد، إلى القاهرة، لإجراء عدد من المباحثات مع عدد من المسؤولين المصريين، حيث يستهل الزيارة بلقاء نظيره المصري نبيل فهمي.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تُعلن تعزيز علاقاتها بدول أخرى غير الولايات المتحدة للوفاء باحتياجتها الأمنيّة مصر تُعلن تعزيز علاقاتها بدول أخرى غير الولايات المتحدة للوفاء باحتياجتها الأمنيّة



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab