كتائب مقاتلة بايعت جبهة النصرة على السمع والطاعة والجهاد في حلب
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

اشتباكات متفرقة والمعارضة تسيطر على موقع حربون في جبل الشيخ

كتائب مقاتلة بايعت "جبهة النصرة" على السمع والطاعة والجهاد في حلب

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - كتائب مقاتلة بايعت "جبهة النصرة" على السمع والطاعة والجهاد في حلب

اشتباكات متفرقة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة
دمشق ـ جورج الشامي

أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجموعة من الكتائب المقاتلة بايعت "جبهة النصرة" في حلب على السمع والطاعة والجهاد في سبيل الله، مبينًا أن اشتباكات دارت في مناطق متفرقة من البلاد، كان أبرزها في الجنوب السوري، حيث سيطرت كتائب المعارضة على موقع حربون في محافظة القنيطرة. ومن محافظة ريف دمشق، أوضح "المرصد" أن اشتباكات دارت، فجر الاثنين، بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة عند أطراف مدينة معضمية الشام، ترافق مع قصف القوات النظامية مناطق في بساتين مدينة حرستا، ما أدى إلى سقوط جرحى، في حين تدور، منذ صباح الاثنين، اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في منطقة المرج، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وتدور اشتباكات عنيفة  بين القوات النظامية وعناصر قوات جيش "الدفاع الوطني"، و"حزب الله" اللبناني، ومقاتلي لواء "أبو الفضل العباس"، الذي يضم مقاتلين شيعة من جنسيات سورية وأجنبية، من جهة، ومقاتلي الكتيبة الخضراء، التي تعرف باسم كتيبة "الاستشهاديين"، وكتائب مقاتلة عدة من جهة أخرى، في محور المخابرات الجوية، في بلدة السبينة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، ترافق مع قصف القوات النظامية على منطقة جمعيات السبينة، في حين تعرضت مناطق في قرية دربل وبلدة بيت جن، ومحيط تل حربون، لقصف من قبل القوات النظامية، ترافق مع حركة نزوح للأهالي، تشهدها المنطقة، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في المنطقة، كما استشهد رجل من بلدة حميرة تحت التعذيب في سجون القوات النظامية.
وفي محافظة دمشق، دارت، فجر الاثنين، اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في حي برزة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وأوضح "المرصد" من الشمال السوري، في محافظة حلب، ورود أنباء عن ناشطين بأن "الدولة الإسلامية في العراق والشام" اعتقلت، الأحد، قائد كتيبة مقاتلة آخر في منطقة الإذاعة وسيف الدولة، بتهمة سرقة المال العام والخاص، والتعاون مع لواء "شهداء بدر".
وأصدرت مجموعة من الكتائب بيانًا، أكّدت فيه أن "الهيئة الشرعية" في حريتان، وكتائب "أحفاد عمر"، وكتيبة "جند المولى"، وكتيبة "شهداء رتيان"، وكتيبة "سيوف الشهباء"، وكتيبة "نور الشام الإسلامية"، وكتيبة "الأنصار"، بايعت "جبهة النصرة"، على "السمع والطاعة والجهاد في سبيل الله"، وأضاف البيان أن "الجبهة تتعهد بمحاسبة المسيئين من أهل القرية لدى محكمتها شخصياً".
وأبلغ نشطاء المرصد أن "المبايعة يُعتقد أنها جاءت خوفاً من سيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام على المناطق التي تسيطر عليها هذه الكتائب".
وقصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، قرية الجبول شرق مدينة السفيرة، ما أدى إلى سقوط جرحى، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين لواء مقاتل، ومقاتلي "دولة الإسلام في العراق والشام"، على طريق الكاستيلو، ما أدى لاستعادة مقاتلي اللواء المقاتل السيطرة على الحاجز، وخسائر بشرية في صفوف الطرفين، وأنباء عن استخدام مقاتلي اللواء المقاتل السيارات المدنية كدروع بشرية، تخوفًا من اقتحام مقاتلي "الدولة الإسلامية" للمنطقة.
واستهدف مقاتلو الكتائب في محافظة إدلب، صباح الاثنين، رتلاً للقوات النظامية، قرب بلدة المسطومة، بعبوات ناسفة، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات النظامية، وقصفت القوات النظامية مناطق في بلدة حيش، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.
وفي الغرب السوري، بيّن "المرصد" من محافظة حمص، أن سيارة مفخخة انفجرت في قرية الثابتية في ريف حمص الشرقي، التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، ما أدى إلى استشهاد 7 مواطنين، بينهم ثلاثة أطفال وسيدة،  وأصيب نحو 40 بجراح متفاوتة، في حين نفذّ الطيران الحربي غارات جوية عدة على مناطق في بلدتي حوارين ومهين، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة.
وعن محافظة حماة، أوضح "المرصد" أن اشتباكات دارت، فجر الاثنين، بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في محيط حاجز الأعلاف، في حي طريق حلب، ومنطقة الحاضر، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وقصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، مناطق بين بلدتي اللطامنة وزور الحصن، ما أدى إلى سقوط جرحى.
وأضاف "المرصد" من الجنوب السوري، في محافظة درعا دارت، فجر الاثنين، اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في الجهة الشرقية لمدينة أنخل، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما استهدفت الكتائب المقاتلة، بقذائف الهاون، معبر نصيب الحدودي، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات النظامية، فيما وردت معلومات عن انفجار سيارة مفخخة، فجرًا، في حي المنشية، قرب تمركز القوات النظامية في المعهد الفندقي، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات النظامية، وقصفت القوات النظامية مناطق في مدينة درعا، وتتعرض مناطق في بلدة عتمان لقصف من قبل القوات النظامية ما أدى إلى سقوط جرحى.
وفي محافظة القنيطرة، دارت اشتباكات عنيفة، صباح الاثنين، بين القوات النظامية وكتائب مقاتلةعدة، منها كتائب الصحابة، وأحفاد الرسول، وحركة أحرار الشام الإسلامية، في موقع حربون، في جبل الشيخ، ووردت معلومات عن سيطرة الكتائب المقاتلة على الموقع، وسقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات النظامية.
ومن الشرق، في محافظة الرقة، دارت، فجر الاثنين، اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في محيط الفرقة "17"، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين
وفي محافظة دير الزور، دارت فجر الاثنين اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في حي الرصافة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، في حين فجّر مسلحون مجهولون مساء الأحد خط الغاز بين حقل "العمر" ومعمل غاز "كونوكو"، ما أدى لاشتعال النيران في المنطقة، وتتعرض مناطق في مدينة دير الزور لقصف من قبل القوات النظامية، ما أدى إلى سقوط جرحى.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتائب مقاتلة بايعت جبهة النصرة على السمع والطاعة والجهاد في حلب كتائب مقاتلة بايعت جبهة النصرة على السمع والطاعة والجهاد في حلب



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab