مصر تعتزم سحب جنسيتها من الفلسطينيين المحسوبين على أحزاب سياسية معينة
آخر تحديث GMT13:06:19
 عمان اليوم -

أبرزهم محمود الزهار أحد قادة حماس في القطاع وعضو مكتبها السياسي

مصر تعتزم سحب جنسيتها من الفلسطينيين المحسوبين على أحزاب سياسية معينة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مصر تعتزم سحب جنسيتها من الفلسطينيين المحسوبين على أحزاب سياسية معينة

مصر تعتزم سحب جنسيتها من الفلسطينيين المحسوبين على أحزاب
رام الله - وليد أبوسرحان

تعتزم السلطات المصرية سحب الجنسية المصرية من الفلسطينيين المنتمين لأحزاب سياسية بعينها، وفق ما أكدته مصادر فلسطينية الأحد.وقال أفراد من الجالية المصرية في قطاع غزة، إنهم تلقوا تأكيدات رسمية من الجهات المعنية في وزارة الداخلية في القاهرة، بأن قرارًا صدر منذ الخامس والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، يقضي بإسقاط الجنسية عن المنتمين أو المحسوبين على أحزاب سياسية معينة.
ويُعد القيادي في حركة حماس، وعضو مكتبها السياسي محمود الزهار، من أبرز الحاصلين على الجنسية المصرية عقب ثورة 25 يناير ضد نظام مبارك، وفي حال تم البدء في تطبيق القانون بعد عملية الفرز، فإن الزهار (والدته مصرية من الإسماعيلية)، سيكون أبرز من يخسر الجنسية التي حصل عليها في نهاية أبريل 2012 أي قبل شهرين فقط من وصول مرسي لسدة الحكم.
ونقلت صحيفة القدس المحلية عبر موقعها الإلكتروني عن مصدر مسؤول في الجالية المصرية في غزة وأحد مسؤولي مركزها الثقافي الذي أُغلق لفترة قصيرة من قبل أمن حكومة حماس منذ أشهر، قوله " إن الجهات المختصة في مصر بدأت فعليا بفرز مكتسبي الجنسية المصرية من الفلسطينيين، وإسقاطها عنهم بحكم انتمائهم لأحزاب سياسية معينة في فلسطين، أو أحزاب لها علاقة بأحزاب مصرية محظورة ".
وأضاف المصدر ذاته أن حاملي البطاقات المصرية الرسمية الموجودين الآن في غزة، يتلقون معاملة سيئة خلال تنقلهم عبر معبر رفح البري، إذ أرجعت السلطات المصرية الأربعاء والخميس الماضيين أكثر من 50 شخصًا في حوزتهم بطاقات رسمية.
وقال مصدر أمني مصري على معبر رفح البري إن القانون المصري يحظر على الحاصلين على الجنسية المصرية ممارسة السياسة أو الانتماء إلى أي حزب إلا بعد مرور 5 سنوات على اكتساب الجنسية.
كما نفى المصدر منع أي من المصريين المقيمين في غزة من حملة البطاقات المصرية من السفر إلى القاهرة، موضحًا إمكان حصول تجاوزات بسيطة سيتم النظر فيها لتفاديها مستقبلا.
وكان وزير الداخلية المصرية محمد إبراهيم، قال إن أجهزة الأمن في القاهرة بدأت بإجراء فحص شامل لـ12 فلسطينياً حصلوا على الجنسية المصرية والإقامة في عهد مرسي، مبينا في حديث نشرته وسائل إعلام مصرية منذ أسبوع أنه سيتم التأكد من خضوعهم للإجراءات واللوائح المقررة والمتعلقة بالموافقة على إقامتهم، والتي تحظر منح الجنسية لأعضاء في منظمات إرهابية، وسحب الجنسية منهم حتى لا يشكل ذلك تهديدا على الأمن القومي.
وكانت الحكومة المصرية التي ترأسها الدكتور عصام شرف عقب الثورة ضد نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، قد أصدرت قرارا بأحقية أي فلسطيني في الحصول على الجنسية في حال كانت والدته مصرية الجنسية.
بينما حرمت السلطات المصرية في ظل حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، مئات الفلسطينيين من الحصول على الجنسية لأسباب أمنية، حسب ما أفاد عدد منهم في تقرير سابق نشرته القدس دوت كوم في أيلول/سبتمبر 2012، في حين نجح عشرات الآلاف بالحصول عليها إبان حكم مرسي إلى أن توقف استقبال طلبات الحصول عليها مع انتهاء حكمه.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تعتزم سحب جنسيتها من الفلسطينيين المحسوبين على أحزاب سياسية معينة مصر تعتزم سحب جنسيتها من الفلسطينيين المحسوبين على أحزاب سياسية معينة



بلقيس تتألق في صيحة الجمبسوت وتخطف الأنظار

مسقط - عمان اليوم

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab