ناشطون يكذّبون المرصد السوري ومديره ويتهمونه بـتزييف الحقائق
آخر تحديث GMT12:23:21
 عمان اليوم -

أكّدو أنَّ المجزرة كانت بعيدة عن معلولا واستهدفت نازحين من النبك

ناشطون يكذّبون المرصد السوري ومديره ويتهمونه بـ"تزييف الحقائق"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - ناشطون يكذّبون المرصد السوري ومديره ويتهمونه بـ"تزييف الحقائق"

"المرصد السوري" يثير اللغط بشأن المصادر الذي يستقي منها معلوماته
دمشق - جورج الشامي

أثار "المرصد السوري"، ومديره، اللغط بشأن المصادر الذي يستقي منها معلوماته، لاسيما أنَّ حديثه عن كمين نصبه الجيش السوري لمقاتلين إسلاميين في جبال القلمون، شمال العاصمة دمشق، الجمعة، أسفر عن سقوط ما يصل إلى 60 قتيلاً، موضحًا أنَّ الهجوم وقع بين مدينة معلولا، ذات الغالبية المسيحية، وبلدة يبرود. يأتي هذا فيما أكّدت أكثر من صفحة ثورية من يبرود أنَّ المجزرة حدثت في حق نازحين من النبك، حيث سخر الناشط والإعلامي تيم القلموني مما نقله المرصد السوري عن المجزرة، من أنَّ "القتلى فيها مسلحون، أو تابعون لجبهة النصرة"، مؤكدًا أنَّ "المجزرة وقعت قرب قرية القصر، وهي بعيدة تمامًا عن معلولا، التي تعمد المرصد ذكرها، لاستخدامها كورقة طائفية، لاسيما أنَّ سكان معلولا من المسيحيين".

وباسم ثوار ونشطاء مدينة يبرود، طالب القلموني مدير المرصد رامي عبد الرحمن بأنَّ "يلتزم بأدبيات الثورة، وإلا فليكفنا شره"، كما دعاه إلى أن "يطلع المعنيين على هوية النشطاء، الذين استقى منهم معلوماته بشأن ما وصفه كمينًا نصب لمسلحين ومقاتلين من جبهة النصرة، وإلا فإن عبدالرحمن لديه مصادره واتصالاته مع مخابرات النظام".
وروى القلموني معلوماته عن المجزرة، موضحًا أنَّ "نازحين من مدينة النبك، وكذلك مدينة القصير، كانوا قد نزحوا من قبل إلى النبك، وقد دفعت مجازر النظام وتضييقه هؤلاء للخروج من النبك، خشية تعرضهم للقتل، كما حصل للعشرات من قبلهم، وعند توجههم إلى مدينة يبرود المجاورة للفرار، تعرضوا لكمين، بدأ مع انفجار ألغام عدة، تبعه إطلاق نار الرشاشات والمدفيعة عليهم".
وتابع القلموني أنَّه "سارع الأهالي في الجوار لإنقاذ النازحين الجرحى، وبلغت الحصيلة الأولية ما بين 40 و50 جريحًا، بينهم نساء، وأكثر من 30 شهيدًا، لم يتم التمكن من سحب جثثهم، لأن قوات النظام حرصت على قصف كل من يقترب من الجثث، حتى إنها استخدمت الطيران لتوسيع دائرة قصفها لاحقًا".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناشطون يكذّبون المرصد السوري ومديره ويتهمونه بـتزييف الحقائق ناشطون يكذّبون المرصد السوري ومديره ويتهمونه بـتزييف الحقائق



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab