القضاء الإسبانيّ يثبت تورط المغربيّ صادق في التخطيط لعمليات إرهابيّة
آخر تحديث GMT20:00:35
 عمان اليوم -

المعتقل أقر بانتمائه للدولة الإسلامية في العراق وسورية

القضاء الإسبانيّ يثبت تورط المغربيّ صادق في التخطيط لعمليات إرهابيّة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - القضاء الإسبانيّ يثبت تورط المغربيّ صادق في التخطيط لعمليات إرهابيّة

القضاء الإسبانيّ يثبت تورط المغربيّ صادق في التخطيط لعمليات إرهابيّة
الدارالبيضاء - أسماء عمري

أثبتت تحريات القضاء الإسباني، أن المعتقل من أصل مغربي "عبد الواحد صادق محمد"، كان يستعد لتنفيد عمليات إرهابية داخل التراب الإسباني. وقد أقر المهتم بأنه عضو في الدولة الإسلامية في العراق وسورية، وقد تلقى تدريبًا عسكريًا، وشارك في القتال الدائر في سورية. حيث استنتجت المحكمة عبر عدد من الدلائل وجود مؤشرات لدى الجهادييّن المقيمين في إسبانيا باعتزامهم ارتكاب أعمال إرهابية في البلد.
وكانت الشرطة الوطنية الإسبانية قد اعتقلت مؤخرًا، داخل مطار "ملقة" في إسبانيا، عبد الواحد صاق، بعد نزوله مباشرة من طائرة قادمة من اسطنبول، وهو أحد أبرز المتهمين بالدعوة والمشاركة في "الجهاد المقدس" في سورية، لأزيد من ثمانية أشهر، ومن الموالين لدولة الخلافة الإسلامية، المصنفة ضمن المنظمة الإرهابية في العراق وبلاد الشام، والمرتبطة بتنظيم القاعدة.
وتعتقد السلطات الإسبانية أن الإسلاميين الإسبان ومعظمهم من أصول مغربي، الذين قرروا الذهاب إلى سورية للانضمام إلى الجماعات الجهادية التي تقاتل ضد القوات الموالية لبشار الأسد في ازدياد مستمر.
وكان المعتقل جزءا من شبكة إسبانية مغربية تعمل على إرسال الجهاديين إلى سورية، وتم تفكيكها جزئيًا من طرف السلطات الإسبانية يوم 21 يونيو الماضي في مدينة سبتة، وانتهت بسجن عشرة من الجهاديين إلا أن تفكييك الشبكة لم يمنع من الحد من حركة هجرة المغاربة من إسبانيا للقتال في الأراضي السورية.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القضاء الإسبانيّ يثبت تورط المغربيّ صادق في التخطيط لعمليات إرهابيّة القضاء الإسبانيّ يثبت تورط المغربيّ صادق في التخطيط لعمليات إرهابيّة



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab