الحلف الأطلسي يدعو روسيا للتراجع في أوكرانيا لأن وجودها يمثل تصعيدًا خطيرًا
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

لافروف حذّرالغرب من احتمال انتشار الفوضى فيها ما لم يتعاون مع بلاده لحل أزمتها

الحلف الأطلسي يدعو روسيا للتراجع في أوكرانيا لأن وجودها يمثل تصعيدًا خطيرًا

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الحلف الأطلسي يدعو روسيا للتراجع في أوكرانيا لأن وجودها يمثل تصعيدًا خطيرًا

الحلف الأطلسي يدعو روسيا للتراجع في أوكرانيا
باريس - هدى زيدان

نبَّه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فو راسموسن من ان الاحداث الجارية في شرق أوكرانيا تدعو للقلق، داعياً روسيا الى سحب قواتها من حدود جارتها السوفياتية السابقة. وقال فو راسموسن لمؤتمر لحلف الاطلسي المعقد في باريس، ان "الاحداث الجارية في شرق أوكرانيا مثار قلق كبير، وأدعو روسيا الى التراجع، مؤكداً أن أي خطوة اضافية صوب شرق أوكرانيا ستمثل تصعيدا خطيراً، لا تخفيفاً للتصعيد ."
وأعلن انه على روسيا ان تسحب "عشرات الالاف من قواتها" المحتشدة عند حدود أوكرانيا.
في المقابل اتهم وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الغرب بنشر التوتر من دون داع ٍ في شأن الأزمة في أوكرانيا، محذّراً من احتمال انتشار الفوضى ما لم يتعاون الغرب مع بلاده في شأن حلها.
وقال في حديث لصحيفة "الغارديان"، "إن الأزمة العميقة والمنتشرة في أوكرانيا هي مسألة تثير قلقاً بالغاً بالنسبة لروسيا، ونحن نتفهم جيداً موقف البلد الذي اصبح مستقلاً منذ ما يزيد قليلاً على 20 عاماً وما زال يواجه مهاماً معقدة في بناء دولة ذات سيادة، بما في ذلك البحث عن توازن المصالح بين مختلف مناطقها وشعوبها التي لها جذور تاريخية وثقافية مختلفة، وتتحدث لغات مختلفة، ولها وجهات نظر مختلفة حول ماضيها وحاضرها ومكان بلادها بالعالم في المستقبل".
واضاف أن دور القوى الخارجية واستناداً إلى هذه الوقائع "كان من المفترض أن يتركز على مساعدة الأوكرانيين لحماية أسس السلم الأهلي والتنمية المستدامة والتي لا تزال هشة، وروسيا بذلت أكثر من أي بلد آخر لدعم الدولة الأوكرانية المستقلة، بما في ذلك دعم اقتصادها من خلال تخفيض أسعار الطاقة لسنوات طويلة".
واشار إلى أن بلاده "أيدت رغبة كييف في اجراء مشاورات عاجلة بين أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي لمناقشة تنسيق عملية التكامل، لكن الأخير رفض ذلك رفضاَ قاطعاً، وهذا الموقف يعكس خطاً غير منتج اتخذه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة منذ فترة طويلة سعياً وراء اجبار أوكرانيا على اتخاذ خيار مؤلم بين الشرق والغرب، وعمقا بذلك الخلافات الداخلية المتفاقمة فيها".
واعتبر أن الإصرار على أن روسيا تقوّض الجهود الرامية إلى تعزيز الشركات في القارة الأوروبية "لا يتوافق مع الحقائق، لأننا وعلى العكس من ذلك، شجّعنا بثبات نظام الأمن المتكافئ وغير القابل للتجزئة في المنطقة الأوروبية ـ الأطلسية، وعرضنا توقيع معاهدة بهذا الشأن، ودعونا إلى إنشاء فضاء إقتصادي وانساني مشترك من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ يكون مفتوحاً أيضاً لدول الإتحاد السوفياتي السابق".
واضاف أن روسيا "تبذل كل ما في وسعها لتعزيز الإستقرار المبكر في أوكرانيا، ومقتنعة اقتناعاً راسخاً بأن هذا يمكن أن يتحقق من خلال إجراء إصلاح دستوري حقيقي من شأنه أن يكفل الحقوق المشروعة لجميع المناطق فيها، والإستجابة لمطالب المنطقة الجنوبية الشرقية بجعل اللغة الروسية لغة رسمية ثانية في الدولة، وتقديم تعهدات راسخة مدعمة بالقوانين لوضع عدم الإنحياز لأوكرانيا لضمان دورها كحلقة وصل في بنية غير مجزأة للأمن الأوروبي، واتخاذ تدابير عاجلة لوقف نشاط التشكيلات المسلحة غير الشرعية والجماعات القومية المتطرفة الأخرى".
من جهته صرح الرئيس الاوكراني بالوكالة الكسندر تورتشينوف ان "الانفصاليين" الذين "يرفعون الاسلحة ويجتاحون المباني" ستتم معاملتهم "بموجب القانون والدستور كارهابيين ومجرمين".
قال تورتشينوف في البرلمان إن "قوات الامن لن ترفع ابداً السلاح على متظاهرين سلميين.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحلف الأطلسي يدعو روسيا للتراجع في أوكرانيا لأن وجودها يمثل تصعيدًا خطيرًا الحلف الأطلسي يدعو روسيا للتراجع في أوكرانيا لأن وجودها يمثل تصعيدًا خطيرًا



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab