اللجنة العليا العُمانية تؤكد أن لا نية حاليًا لوقف الرحلات الجوية مع أي دولة
آخر تحديث GMT13:38:06
 عمان اليوم -
سقوط جرحى جراء إطلاق نار في قاعدة عسكرية شمال واشنطن جيش العدو الاسرائيلي يرفع درجة التأهب على الحدود الشمالية مع لبنان خشية تكرار إطلاق جهات فلسطينية صواريخ من الجنوب على خلفية التوتر الحاصل مع قطاع غزة "البنتاغون" يؤكد أن هناك جهداً دولياً تشارك فيه عدة دول لتأمين عمليات الإجلاء من كابول ويتواصل مع "طالبان" لتسهيل الممر الآمن للأفراد الذين يريدون الوصول إلى المطار "البنتاغون" يعلن عن انطلاق 25 طائرة عسكرية من كابول اليوم ونقل 16 ألف شخص من هناك في الساعات الأخيرة واشنطن تفرض عقوبات على مسؤول عسكري أرتيري كبير بتهمة ارتكاب جرائم في إقليم تيغري الإثيوبي مقتل 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين في حريق على منصة نفط بحرية في خليج المكسيك والبحث جار عن مفقودين البيت الأبيض يعلن أن واشنطن تستطيع إجلاء جميع الاميركيين من أفغانستان بحلول نهاية الشهر طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للمقاومة الفلسطينية غرب خانيونس جنوب قطاع غزة وزير الدفاع الأميركي يؤكد على مواصلة التنسيق مع "طالبان" لخفض التوتر في محيط المطار طالبان تعلن "عفواً عاماً" عن مسؤولي الحكومة الأفغانية وتدعوهم للعودة إلى العمل
أخر الأخبار

"اللجنة العليا العُمانية" تؤكد أن لا نية حاليًا لوقف الرحلات الجوية مع أي دولة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "اللجنة العليا العُمانية" تؤكد أن لا نية حاليًا لوقف الرحلات الجوية مع أي دولة

أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة العُماني
مسقط - عمان اليوم

أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة، أن قرارات اللجنة العُليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، ما زالت سارية المفعول، داعيًا في هذا السياق أئمة المساجد أن يحثوا المُصلين على تطبيق التباعد والأخذ بالإجراءات الاحترازية، كما يتعين على المؤسسات الحكومية والتجارية كافة التقيد بهذه القرارات.

وشدد معاليه على أنَّ اللجنة العليا تتابع الوضع الوبائي على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وأن ثمة قلق من حدوث موجة وبائية جديدة، على غرار ما حدث في بعض دول العالم.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة أمس، بحضور عدد من المسؤولين. وأضاف السعيدي أن التهاون في الإجراءات الاحترازية قد يؤدي إلى عودة الأمور إلى ما كانت عليه سابقًا، معرباً عن أمله في عدم العودة للوضع السابق و"ألا تذهب التضحيات سُدى". ومضى قائلاً إن مجالس العزاء والمناسبات لا تراعي الإجراءات الاحترازية؛ حيث تكثر المعانقة والمصافحة بين الحضور. وأشار إلى أن منع إقامة الفعاليات ما زال ساري المفعول، مناشدًا أصحاب السعادة الولاة والجهات الرقابية المعنية الأخرى باتخاذ الإجراءات اللازمة التي حددتها اللجنة العُليا.

وأوضح معاليه أن الوضع الحالي في سلطنة عُمان مريح ومطمئن، لكن الوباء ما زال مستمرا والفيروس لم يختفِ على مستوى العالم وهناك متحورات جديدة سيما في الدول الأوروبية.

وقال إن الإقبال على تطعيم الإنفلونزا الموسمية بين الفئات المستهدفة ضعيف جدا هذا العام، داعيًا المستوفين لشروط التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية إلى ضرورة الإقبال على التطعيم.

وزاد قائلًا وقال إن متحور دلتا من فيروس كورونا هو الشائع عالميًا الآن، مضيفًا أنه إذا ارتأت اللجنة العليا العودة إلى تصنيف الدول (الأحمر/ الأخضر/ الأصفر) فسوف تعود له. غير أن السعيدي استدرك قائلا: "لا نية في الوقت الحالي لأية إغلاقات، ولا نية لإغلاق المطار أو إيقاف الرحلات الجوية من أي جهة في الوقت الحالي". وأوضح أن أي شخص أخذ جرعتين من أي تطعيم ثان، فإن التطعيم  بالجرعة الثالثة سيكون من لقاح فايزر، مضيفاً أنه إذ رغب الشخص في تلقي لقاح استرازينيكا فلا بُد من القيام باستشارة فنية.

وأضاف أن هناك فريق عمل شُكل من قبل وزارتي الصحة والتربية والتعليم لمتابعة عملية التطعيم باللقاح المضاد لوباء كورونا في المدارس للهيئات الإدارية والتدريسية والطلاب، ولا يوجد عذرٌ للأشخاص فوق 12 سنة بعدم تلقي الجرعة الثانية.

وأشار إلى أن السلطنة تقدمت بطلب إعفاء أبناء دول مجلس التعاون الخليجي من فحص البلمرة "PCR" في الاجتماع الأخير الذي عُقد في مملكة البحرين الشقيقة، لكنه لم يحظَ حتى الآن بالإجماع، مشيرًا إلى أن السلطنة تسعى إلى إيجاد حل لهذا الطلب بحكم قرب دول مجلس التعاون من بعضها البعض. وبين معاليه أنَّ سبب انتشار فيروس كورونا في الدول الأوروبية هو عدم التقيد بالإجراءات الاحترازية مع إتاحة المجال لإقامة الفعاليات والمناسبات المختلفة والتخلي عن القيود الاحترازية". وأوضح أن تفاوت الفحوصات بين المؤسسات الصحية يعتمد على نوعية الفحوصات، وأن وهناك متابعة من الوزارة للقطاع الخاص بتخفيض رسوم الفحوصات. وأكد أن أسعار فحص البلمرة في السلطنة ليس كما يُشاع أنها الأغلى، وإنما أرخص من كثير من الدول، مشيرا إلى أنه- شخصيًا- سافر إلى دولتين كانت تكلفة الفحص في الدولة الأولى 85 ريالاً، والدولة الأخرى 45 ريالا عمانيا.

واختتم قائلاً إن كل الدلائل والمؤشرات تدل على أن فيروس كورونا وُجد ليبقى والكثير من الفيروسات بدأت كجائحة ثم استوطنت.

من جهتها، قالت الدكتورة أمل بنت سيف المعنية مديرة دائرة الوقاية ومكافحة العدوى بوزارة الصحة إن الفيروسات في حال نشأتها تكون موجودة في الطبيعة وتنتهز فرصة تراخي الأشخاص في الإجراءات الوقائية لكي تدخل إلى جسم الإنسان، موضحة أنه يوجد 13 مركزًا لرصد الأمراض والالتهابات التنفسية والعدوى في كافة محافظات سلطنة عمان.

وأضافت- خلال المؤتمر الصحفي- أن فاعلية اللقاح لدى الأطفال من 5 إلى 12 سنة هي نفس الفاعلية للكبارحسب نتائج التجارب الثالثة لشركة فايزر ولم تسجل أي مضاعفات شديدة، وأنه تم تسجيل حالتي وفاة في صفوف الأطفال في السلطنة، موضحة أن أحد الأطفال فقد بصره بعد إصابته بالفطر الأسود نتيجة لإصابته كوفيد-19، مؤكدة عدم تسجيل أي حالة مطعمة بجرعتين في السلطنة تعرضت للوفاة حتى الآن. وأوضحت أن المختصين من أطباء الأطفال والصحة العامة يشيرون إلى أنه لا توجد مضاعفات جانبية من ارتداء الأطفال للكمامات.

وقالت المعنية إنَّ دولا عديدة تستخدم أنواع مختلفة من الفحوصات، بعضها مبني على كاشف واحد للفيروس، بينما في سلطنة عُمان الفحوصات مبنية على 3 كواشف وهذا أغلى من الفحوصات المبنية على كاشف واحد فقط". وأشارت إلى أن نسبة المنومين ممن تلقوا الجرعات الكاملة للقاح قليلة جدًا، ولا تتعدى أصابع اليد. وأوضحت أن دولًا عديدة تستخدم أنواعاً مختلفة من الفحوصات، بعضها مبني على كاشف واحد للفيروس، بينما في سلطنة عمان الفحوصات مبنية على 3 كواشف وهذا أغلى من الفحوصات المبنية على كاشف واحد فقط.

وأشارت إلى أنَّ نسبة المنومين ممن تلقوا الجرعات الكاملة للقاح "قليلة جدًا"، ولا تتعدى أصابع اليد، وأن السلطنة لديها سد مناعي داخلي بفضل ارتفاع نسبة متلقي اللقاحات.

قد يهمك ايضاً

وزير الصحة العُماني أحمد بن محمد السعيدي يترأس اجتماعًا عربيًا

 

السعيدي يؤكد مليون و100 ألف جرعة لقاح ستصل السلطنة في يونيو

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللجنة العليا العُمانية تؤكد أن لا نية حاليًا لوقف الرحلات الجوية مع أي دولة اللجنة العليا العُمانية تؤكد أن لا نية حاليًا لوقف الرحلات الجوية مع أي دولة



ديانا كرزون تجذب الأنظار بإطلالة رقيقة وجذابة

عمان - عمان اليوم

GMT 19:08 2021 الإثنين ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي
 عمان اليوم - إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي

GMT 15:38 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021
 عمان اليوم - أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021

GMT 15:07 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي
 عمان اليوم - أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي

GMT 21:38 2021 الإثنين ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد الجيش السلطاني العماني يبدأ زيارة رسمية إلى الإمارات
 عمان اليوم - قائد الجيش السلطاني العماني يبدأ زيارة رسمية إلى الإمارات

GMT 15:09 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إيران تحظر صحيفة بعد نشرها رسماً يربط بين الفقر وخامنئي
 عمان اليوم - إيران تحظر صحيفة بعد نشرها رسماً يربط بين الفقر وخامنئي

GMT 15:05 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات غريبة لمايا دياب وتشبيهها بالليدي غاغا
 عمان اليوم - إطلالات غريبة لمايا دياب وتشبيهها بالليدي غاغا

GMT 14:09 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

توقع زيارة 10 آلاف سائح لـ"هوانا صلالة" بنهاية 2021
 عمان اليوم - توقع زيارة 10 آلاف سائح لـ"هوانا صلالة" بنهاية 2021

GMT 19:55 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
 عمان اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab