218 قتيلاً الثلاثاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

واشنطن تشكك في صحة تقرير عن استخدام "الكيميائي" في سورية

218 قتيلاً الثلاثاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - 218 قتيلاً الثلاثاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة

موقع الانفجار أمام جامعة حلب

دمشق ـ وكالات أسفرت أعمال العنف في سورية، الثلاثاء، عن مقتل 218 شخصًا، حيث قُتل 82 طالبًا نتيجة هجوم استهدف جامعة حلب، والذي تبادل طرفا الصراع في سورية إلقاء المسؤولية على الطرف الآخر في تنفيذه، في الوقت الذي اتهمت الجامعة العربية طهران بإطالة أمد الأزمة السورية، لدعمها اللامحدود للرئيس بشار الأسد، تزامنً مع تشكيك واشنطن في صحة تقرير صحافي يزعم استخدام أسلحة كيميائية في الحرب الدائرة في سورية.
وفيما قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن "سقوط ضحايا في هجوم جامعة حلب نجم عن قصف نفذته القوات الحكومية على الجامعة"، ذكر التلفزيون السوري أن "تفجيرًا إرهابيًا" استهدف المكان، مع العلم أن المنطقة التي تقع فيها جامعة حلب تحت سيطرة الجيش السوري، وهذه الفترة هي فترة امتحانات في الجامعات السورية كافة.
وقالت مصادر المعارضة، إن 15 شخصًا قُنلوا في ريف حمص بينهم أطفال، وأن "مجزرة جديدة" وقعت في منطقة الحولة نتيجة قصف القوات الحكومية، كما شنت الطائرات الحربية غارات عنيفة على بلدات في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، وكذلك تعرضت بلدة جوبر في محافظة حمص لقصف مدفعي عنيف، وفي محافظة درعا جرت اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة في المحور الغربي لبلدة بصر الحرير، كما تجدد القصف العنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدينة داريا في ريف العاصمة، في محاولة للقوات الحكومية اقتحامها للمرة الرابعة منذ بدء الاحتجاجات في البلاد منتصف آذار/مارس 2011".
من جهته، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، إن "إيران تتحمل المسؤولية المباشرة عن استمرار وإطالة أمد الأزمة السورية، وذلك بدعمها اللامحدود للرئيس بشار الأسد، وإن حسابات الصين التي تجمعها أجندة تحالف مع روسيا مغايرة تمامًا لموقف طهران"، معربًا في حديث له عن "دهشته من خطاب الأسد الأخير، لأنه يردد النغمة نفسها التي عليها الحال منذ عامين، ولا يعيش الواقع، إذ يتجاهل القتال الذي يجري الآن في محيط دمشق وباقي المدن، والتقدم الذي تحرزه المعارضة السورية على أرض الواقع".
وأكد العربي، أنه "لا حل للأزمة السورية إلا بتدخل مجلس الأمن واتفاق أميركي روسي، وأن الموقف الروسي المتعسف بشأن سورية خرج عن الحدود، والفترة المقبلة ستشهد اتصالات عالية المستوى"، مشددًا على أن "المعارضة السورية لم تحصل على أي دعم مالي أو عسكري من الجامعة العربية ولم نتحدث معهم منذ ثلاثة أسابيع".
على صعيد متصل، شككت الولايات المتحدة في صحة تقرير صحافي عن استخدام أسلحة كيميائية في الحرب الدائرة في سورية، لكنها جددت القول إنه "إذا استخدم الرئيس السوري بشار الأسد تلك الأسلحة فإنه سيحاسب على ذلك"، حيث قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض تومي فيتور، في بيان الثلاثاء، "التقرير الذي شاهدناه من مصادر إعلامية في ما يتعلق بحوادث مزعومة لاستخدام أسلحة كيميائية في سورية، لا ينسجم مع ما نعتقد أنه حقيقي بشأن البرنامج السوري"، وذلك في تعقيب البيت الأبيض على تقرير نشرته مجلة "فورين بولسي"، في وقت سابق من اليوم نفسه، بأن "وزارة الخارجية الأميركية توصلت إلى أنه من المرجح أن الجيش السوري استخدم غازًا سامًا في هجوم سقط فيه قتلى الشهر الماضي".
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قد قال الشهر الماضي، إن "حكومة الأسد قامت بتجميع ترسانتها الكيميائية في مستودعين، في مسعى لجعلها أكثر أمانًا"، مقللاً من شأن من احتمالات أن تستخدم تلك الأسلحة ضد مقاتلي المعارضة، بينما كشف تقرير للأمم المتحدة عن أن أكثر من 60 ألف شخص قتلوا في الصراع المستمر منذ 22 شهرًا بين القوات الحكومية والمعارضة التي تقاتل لإنهاء عقود من حكم أسرة الأسد.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

218 قتيلاً الثلاثاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة 218 قتيلاً الثلاثاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab