7 محاور تبحثها المعارضة السورية خلال يومين عسيرين في الرياض
آخر تحديث GMT12:26:13
 عمان اليوم -

المؤتمر يبدأ صباح الأربعاء رسميًّا بجلسات صباحية ومسائية‎

7 محاور تبحثها المعارضة السورية خلال يومين "عسيرين" في الرياض

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - 7 محاور تبحثها المعارضة السورية خلال يومين "عسيرين" في الرياض

قوى المعارضة السورية
الرياض ـ سعيد الغامدي

بدأ المعارضون السوريون أعمالهم التمهيدية لمؤتمرهم الموسع في الرياض، والتي تركزت على محاولة التوافق بشأن مبادىء الحل السياسي وتشكيل وفد للمشاركة في مفاوضات محتملة مع القوات الحكومية.
وبحسب ما أفاد به مصدر مشارك في اللقاءات التحضيرية لـ"وكالة فرانس برس"، الثلاثاء، فإن بنود البحث تتركز على التوافق حول الحل السياسي وتشكيل وفد من المختصين يمثل الأبعاد السياسية، العسكرية والأمنية والمجتمعية والقانونية، لموازاة وفد القوات الحكومية، في لقاء ترغب الدول الكبرى بعقده بينهما بحلول الأول من كانون الثاني/ يناير المقبل.

ويرجح أن يتراوح عدد الوفد ما بين عشرين وأربعين شخصًا، بحسب المصدر، وأن انطلاق المؤتمر رسميًّا سيكون الساعة التاسعة من صباح الأربعاء، على أن تعقد الأربعاء والخميس جلسات متتابعة مدة كل منها ساعة ونصف ساعة، يديرها رئيس مركز الخليج للأبحاث عبدالعزيز بن صقر، "كجهة مستقلة".
وستبحث في اليوم الأول بنود تشمل "الثوابت الوطنية للتسوية، مفهوم التسوية السياسية، العملية التفاوضية، والمرحلة الانتقالية"، على أن يركز اليوم الثاني على "التطرف، وقف إطلاق النار، وإعادة بناء سورية"، ويتوقع أن يصدر في نهاية المؤتمر بيان ختامي.

وبدأ معارضون مشاركون الوصول إلى الرياض، الاثنين الماضي، وعقد عدد من هؤلاء اجتماعات جانبية غير رسمية في فندق "انتركونتيننتال" الرياض، حيث اتخذت أجهزة الأمن السعودية إجراءات صارمة شملت انتشار عناصرها والتفتيش باستخدام الكلاب البوليسية، ومنع دخول من لا يحمل تصريحًا.
ويأتي مؤتمر الرياض بعد اتفاق دول كبرى معنية بالملف السوري، الشهر الماضي في فيينا، على خطوات لإنهاء النزاع الذي أودى بحياة أكثر من 250 ألف شخص، تشمل تشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات يشارك فيها سوريو الداخل والخارج.

ويشمل الاتفاق الذي شاركت فيه دول عدة بينها الولايات المتحدة والسعودية الداعمة للمعارضة، وروسيا وإيران المؤيدتان للقوات الحكومية، السعي لعقد محادثات بين الحكومة والمعارضة بحلول الأول من كانون الثاني المقبل.
وتأمل الرياض من خلال المؤتمر بتوحيد صفوف المعارضة بمكوناتها السياسية والعسكرية قبل المفاوضات المحتملة مع نظام الرئيس بشار الأسد.

وكان مصدر في وزارة الخارجية السعودية أكد أن بلاده "ستوفر كل التسهيلات الممكنة لتتمكن المعارضة السورية من إجراء المفاوضات فيما بينها وبشكل مستقل والخروج بموقف موحد".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

7 محاور تبحثها المعارضة السورية خلال يومين عسيرين في الرياض 7 محاور تبحثها المعارضة السورية خلال يومين عسيرين في الرياض



GMT 12:12 2024 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط
 عمان اليوم - أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab