78 قتيلاً في سورية الجمعة وتعزيزات عسكرية في دمشق والمعارضة تنتظر ساعة الصفر
آخر تحديث GMT13:06:19
 عمان اليوم -

"الائتلاف الوطني" يرفض الحلول "دون رحيل الأسد" وبان يطلب وقف العنف

78 قتيلاً في سورية الجمعة وتعزيزات عسكرية في دمشق والمعارضة تنتظر "ساعة الصفر"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - 78 قتيلاً في سورية الجمعة وتعزيزات عسكرية في دمشق والمعارضة تنتظر "ساعة الصفر"

"عناصر من "الجيش الحر  

"عناصر من "الجيش الحر   دمشق ـ وكالات أفادت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الجمعة، بمقتل 78 شخصًا في مختلف المحافظات، معظمهم في دمشق وريفها وحلب، من بينهم 7 أطفال و4 سيدات، فيما أعلنت الخارجية الروسية عن لقاء يجمع خبراء أميركيين مع الأخضر الإبراهيمي قريبًا، وبينما دعا أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، جميع الأطرف بخاصة الحكومة السورية إلى وقف إراقة الدماء، أكد "الائتلاف الوطني" المعارض أن "أي حل لا يكون بنده الأول رحيل الأسد لن يكون مقبولاً للشعب السوري"، وفي حين يخشى الناشطون هجومًا بريًا على عدد من ضواحي دمشق تتدفق عليها تعزيزات عسكرية الجمعة، تستمر عمليات القصف والمعارك في محيط العاصمة وجنوبها" وبينما تستعد المعارضة المسلحة إلى حملة "ساعة الصفر"، لدخولها دمشق، فإن "احتمالات تدمير دمشق بصورة تامة في الشهور المقبلة تزداد"
وأعلنت "الهيئة العامة للثورة"، عن سيطرة "الجيش الحر" على الوحدة 122، التابعة لقوات الأسد في منطقة حرستا، الواقعة في شمال شرق العاصمة دمشق، واستيلائه على عدد من الدبابات، وكميات من الذخائر"، مشيرة إلى "اندلاع اشتباكات عنيفة في الغوطة الشرقية في ريف دمشق".
ولفتت الهيئة إلى أنه "تعرضت منطقة داريا القريبة من دمشق لقصف بالطائرات الحربية"، مشيرة إلى "نقص في المواد الغذائية، والمحروقات نتيجة محاصرة قوات النظام للمنطقة".
وأفاد ناشطون، في وقت سابق، بأن "معظم أحياء مدينة دوما في ريف دمشق تعرضت إلى قصف عنيف براجمات الصواريخ"، فيما ذكرت شبكة "شام" أن "قوات الجيش الحكومي اقتحمت بلدة سوحا في ريف حماة الشرقي بالدبابات وسط إطلاق نار كثيف، وشن حملة دهم للمنازل"
وأضافت "شام" أن حشودًا عسكرية ضخمة من الجيش تحاول اقتحام بلدة معضمية الشام في ريف دمشق من 3 محاور، ولا يزال القصف براجمات الصواريخ من الفرقة الرابعة مستمرًا بشكل كثيف"، فيما أشارت لجان التنسيق المحلية إلى أن "مطار المزة" العسكري، ومقر الفرقة الرابعة تعرضتا إلى قصف عنيف.
من ناحيته، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن خبراء من روسيا والولايات المتحدة سوف يجرون مشاورات خلال الأيام المقبلة مع مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن سورية الأخضر الإبراهيمي.
وقالت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية للأنباء الجمعة، إن لافروف التقى الإبراهيمي ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، الخميس، لبحث "السبل الممكنة لتسوية الصراع الدائر في سورية".
وأضاف لافروف:"اتفقنا مع الأميركيين على أن خبراءنا سوف يجتمعون في الأيام المقبلة مع الإبراهيمي. وسوف نطرح ببساطة الأفكار المتضمنة في اتفاقيات جنيف على الطاولة"، لافتًا إلى أن "الإبراهيمي يأمل أن تدعم موسكو وواشنطن جهوده في تنظيم إجراء حوار مع النظام السوري والمعارضة للتوصل إلى ما يمكن تنفيذه عمليًا استنادًا إلى اتفاقيات جنيف".
بدوره، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أنه "يعول على الحكومة الأردنية على إبقاء حدودها مفتوحة للاجئين السوريين"، قائلاً:" قُتِل أكثر من 40 ألف شخص في سورية، ولا نعلم ما هو العدد الحقيقي للجرحى، ونريد مساعدة إنسانية أكبر من دول المنطقة للاجئين السوريين".
وأضاف بان، في مؤتمر صحافي من مخيم الزعتري للاجئين في الأردن:"سوف نشهد تزايدا في أعداد اللاجئين السوريين مع تصاعد أعمال العنف"، مشددًا على أن "الأمم المتحدة لن تدخر جهدًا في مساعدة اللاجئين السوريين في الداخل والخارج"، داعيًا "جميع المعنيين، لاسيما الحكومة السورية إلى وقف إراقة الدماء"، مناشدًا المجتمع الدولي أن "يساعد في إحلال السلام في سورية"، لافتا إلى أنه يعمل مع مبعوثه الخاص لـ"إنهاء العنف والوصول إلى مرحلة انتقالية في سورية".
ويصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إلى الإصلاحية جنوب شرق تركيا الجمعة، في زيارة تستمر 24 ساعة مخصصة للنزاع في سورية.
وسوف يخصص بان كي مون، زيارته إلى مخيم اللاجئين في الإصلاحية، الذي يضم أكثر من 135 ألف سوري تم إحصاؤهم رسميًا وعبروا الحدود هربًا من المعارك الدائرة في بلدهم منذ أكثر من 20 شهرًا، فيما بان، إلى المنظمة الدولية للصحافيين بعد الزيارة، قبل أن ينتقل إلى أنقرة لإجراء محادثات مع الرئيس عبد الله غول، ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ووزير الخارجية أحمد داود اوغلو.
من ناحيته، أكد الناطق باسم "الائتلاف الوطني السوري" وليد البني، أن "أي حل لا يكون بنده الأول رحيل الرئيس السوري بشار الأسد لن يكون مقبولاً لا للشعب السوري ولا للائتلاف"، قائلاً:" لن نرضى بشيء من دون هذا البند". وفي حديث إذاعي، أشار إلى أن "الجيش الحر" يحرز تقدماً واضحاً، قائلاً:" لا نعلم متى نستطيع السيطرة على ما يحصل حولنا من قتال، ومن الواضح أن المعارضة تتقدم بالرغم من تدمير البنية التحتية الكبير"، مشدداً على أن "النظام السوري بدأ يفقد سيطرته على الأرض ويتهاوى".
من جهته، ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، أن "الناشطين يخشون هجومًا بريًا على عدد من ضواحي دمشق تتدفق عليها تعزيزات عسكرية الجمعة، بينما تستمر عمليات القصف والمعارك في محيط العاصمة وجنوبها".
في السياق ذاته، كتبت مراسلة صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية في لبنان، روث شيرلوك، أن "دمشق تواجه خطر التدمير الشامل"، لافتة إلى أن "المعارضة السورية المسلحة تستعد إلى حملة ساعة الصفر، التي يخططون فيها لدخول دمشق، ما يزيد من احتمال تدمير دمشق بصورة تامة في الشهور المقبلة". وتقول:" بينما تتقاتل القوات الحكومية مع المعارضة المسلحة على مشارف دمشق، قال محلل: إن القتال سيهزم طموحات الجانبين".
 وقال مدير مشروع برنامج الشرق الأوسط في "مجموعة الأزمة الدولية"  بيتر هارليغ:" إن دمشق قد تتعرض إلى دمار تام، وأن النظام متحصن في بعض مناطق دمشق، والمعارضة السياسية غير قادرة على تقديم صورة للمستقبل أو للخروج من الأزمة"، فيما يعتبر هارليغ، أن "دمشق قد تشهد نفس قدر الدمار الذي شهدته بلدات أخرى، ولكن الأمر سوف يكون أكثر سوءًا عن غيرها".
 وإضافة إلى خطر الإبادة بالأسلحة الكيميائية، يحذر هارلينغ من أنه "في حال فشلت المعارضة السياسية في توحيد صفوفها، ومد يد التسوية للموالين إلى الحكومة، فإن محاولات دخول دمشق لن ينجم عنها سوى إخفاق وحمام دماء"، قائلاً:" إن سورية قد تتحول إلى دولة فاشلة، ولا يمكن ترك المعارضة المسلحة تشن هجمات على العاصمة من دون توحيد صفوف المعارضة السياسية".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

78 قتيلاً في سورية الجمعة وتعزيزات عسكرية في دمشق والمعارضة تنتظر ساعة الصفر 78 قتيلاً في سورية الجمعة وتعزيزات عسكرية في دمشق والمعارضة تنتظر ساعة الصفر



بلقيس تتألق في صيحة الجمبسوت وتخطف الأنظار

مسقط - عمان اليوم

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab