91 قتيلاً الأحد والسوري الحر يقصف مطار دير الزور العسكري بالهاون
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

معركة في دمشق وريفها بعد توحيد 19 لواءً تحت قيادة واحدة

91 قتيلاً الأحد و"السوري الحر" يقصف مطار دير الزور العسكري بالهاون

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - 91 قتيلاً الأحد و"السوري الحر" يقصف مطار دير الزور العسكري بالهاون

عناصر من الجيش السوري الحر

دمشق ـ جورج الشامي استطاعت لجان التنسيق المحلية في سورية، مع انتهاء الأحد، توثيق واحد وتسعين قتيلاً بينهم سيدتان وستة أطفال وثمانية تحت التعذيب، فيما أعلن "الجيش الحر" في دمشق وريفها عن معركة جديدة بعد توحيد 19 لواء تحت قيادة واحدة بهدف وصل الغوطة بمناطق سورية، وفي دير الزور استهدف "الحر" مطار دير الزور  العسكري بقذائف الهاون، ومطار الطبقة العسكري بصواريخ محلية الصنع وحقق إصابات مباشرة.   فيما اشتبك الجيش السوري الحر مع جيش النظام في 128 نقطة قام من خلالها في حماه بالسيطرة على المحطة الحرارية في حلفايا، وسيطر على مساكن المحطة الحرارية بشكل كامل وأجبر قوات النظام على الانسحاب نحو مدينة محردة.  وفي حلب قامت قوات النظام بالقصف بالخطأ بالبراميل المتفجرة على أحد مستودعات الذخيرة في مطار كويرس العسكري، ونشوب حرائق ضخمة أدت لمقتل وجرح عدد كبير من الجنود داخل المطار، وقصف "الجيش الحر" على الأمن السياسي، وحقق إصابات مباشرة في حي السليمانية، كما دمر "الحر" سيارة ذخيرة بالقرب من ثكنة المهلب في حي الأشرفية.  وفي دير الزور استهدف "الحر" مطار دير الزور العسكري بقذائف الهاون، وفي الرقة استهدف "الحر" مطار الطبقة العسكري بصواريخ محلية الصنع وحقق إصابات مباشرة.   وفي إدلب الحر قام بقصف معمل القرميد بقذائف الهاون، وفي دمشق وريفها أعلن "الجيش الحر" عن معركة جديدة بعد توحيد 19 لواء تحت قيادة واحدة بهدف وصل الغوطة بمناطق سورية، واستهدف مراكز تجمع لقوات النظام و"الشبيحة" في دروشا، كما حرر حاجز مدينه يبرود بعد تدميره بشكل كامل، وتحرير حاجز النبعة في حلبون، كما قام بتدمير آليات ومدرعات عدة تابعة لقوات النظام في مدن وبلدات من سورية.    وأحكم الجيش السوري الحر "المعارض"، الأحد، حصاره على مطارات حلب الأربعة، بالإضافة إلى حصار السجن المركزي ومستشفى الكندي العسكري، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة في محيط العاصمة السورية دمشق، فيما أعلن الناطق باسم "لواء شهداء اليرموك" أنه سلّم عناصر الأمم المتحدة الأربعة العاملين في إطار قوات خط الاشتباك في هضبة الجولان، إلى الأمم المتحدة. وأكدت شبكة "شام" الإخبارية، "أن دمشق شهدت قصفًا بالمدفعية وقذائف الهاون على أحياء برزة وجوبر والقابون والأحياء الجنوبية، كما سقطت قذائف عدة على منطقة (مزة 86) ومحيطها في حي المزة، مما أدى إلى خسائر كبيرة، وسط اشتباكات عنيفة في محيط حي برزة وعند مدخل حي مخيم اليرموك، وفي ريف العاصمة فقد قصف الطيران الحربي والمدفعية مدن حمورية وداريا ومعضمية الشام وبلدة حزة، وكذلك قصف مدن وبلدات خان الشيح ودروشا وعقربا وزملكا والسبينة والنبك والقاسمية ومنطقة حاجز القاخوخ في وادي بردى ويبرود وبيت سحم، ومناطق عدة في الغوطة الشرقية، في حين اندلعت اشتباكات عنيفة في محيط فرع المخابرات الجوية والمطاحن في بلدة السبينة، أما في حماة فقصف الطيران الحربي مدينة حلفايا ومنطقة الزور، بالتزامن مع قصف قرى جبل شحشبو براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، في الوقت الذي استهدف فيه الجيش الحر حاجز دير محردة بقذائف دبابة وتمكن من تحقيق إصابات مباشرة فيه، وفي درعا شنت القوات الحكومية حملة دهم واعتقالات في منطقة المحطة وفي بلدة كفر شمس، فيما تعرضت بلدات خربة غزالة وتسيل ونصيب لقصف من الطيران الحربي وبالمدفعية، كما تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة على بلدات أم المياذن والمزيريب وعلما، وفي المحافظات الشمالية شهدت دير الزور قصفًا عنيفًا بالمدفعية الثقيلة على معظم أحياء المدينة، واندلعت اشتباكات عنيفة في حي الرصافة بين عناصر الحر والجيش الحكومي، وفي إدلب جرى قصف بالمدفعية على مدينة أريحا وقرى كنيسة بني عز وحلول وبفطامون والعراقية في سهل الروج من حاجز المعصرة المتمركز في بلدة محمبل، أما في الرقة فقصف الطيران الحربي قصر المحافظ، كما تجدد القصف على محيط الفرقة 17 شمال الرقة، وفي الحسكة هز انفجاران حي العزيزية، الأول انفجار سيارة مفخخة والثاني عبوة ناسفة داخل سيارة بالقرب من المستشفى الوطني في الحي، وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بلدة براك، أن قصف من الطيران الحربي شهدته قرية الطيبة بريف تدمر وعلى الريف الشمالي لمدينة القصير كما تجدد القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة على مدن القصير وتلبيسة، وسقط أكثر من 60 عنصرًا من الجيش الحكومي بين قتيل وجريح في منطقة الدوة في ريف تدمر، السبت، وذلك إثر محاولة اقتحام منطقة الدورة الزراعية تصدى لها الجيش الحر". وأفاد ناشطون سوريون، أن "قوات المعارضة السورية المسلحة أحكمت حصارها على مطارات مدينة حلب الأربعة، بالإضافة إلى حصار السجن المركزي ومستشفى الكندي العسكري، وتقدمت في محيط مطار كويرس العسكري، في وقت قصفت فيه القوات الحكومية بالطيران محيط المطار خلال الليل، كما شب حريق في القطاع الجنوبي للمطار بعد إسقاط برميل متفجر عليه ليلاً، كما استهدف الجيش السوري الحر حاجزًا للقوات الحكومية في حي الشيخ مقصود وجمعية الزهراء في حلب، بالتزامن مع قصف بالهاون والدبابات على المنطقة، كما قصفت بلدتا السفيرة وعنجارة في ريف حلب بالمدفعية الثقيلة"، فيما ذكر المركز الإعلامي السوري، أن "الجيش الحكومي اضطر السبت، للانسحاب من قريتي أم عمود والقبتين في حلب، تاركًا وراءه الكثير من الأسلحة والذخائر، وأن كتائب (لواء التوحيد) كبدته خسائر فادحة خلال الاشتباكات في المنطقة، وفي ريف حمص، باتت قرية الدار الكبيرة ساحة معركة مفتوحة بين القوات الحكومية والجيش الحر، بحكم قربها الجغرافي من مدينة حمص، وعلى الرغم من استخدام الجيش الحكومي الأسلحة الثقيلة في قصف القرية، فإن عناصر الحر لا يزال يحافظ على مواقع تمركزه على الجبهات، في حين سيطرت المعارضة على قرية آبل في القصير، بعد اشتباكات عنيفة ضد قوات الأمن والشبيحة، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 30 عنصرًا من هذه القوات وجرح 60 آخرين، فيما تحاول القوات الحكومية استعادة آبل، عبر شن غارات جوية على البلدة، بعدما انسحبت منها وتركت فيها الكثير من الأسلحة والآليات، كما واصلت قصف مدينتي القصر والبويضة وأحياء عدة في حمص، لكن مقاتلي المعارضة لا يزالوا يسيطرون على قرية آبل بعد نجاحهم في صد محاولة تسلل لعناصر (حزب الله) اللبناني نحو بساتين المنطقة".  وأعلن الناطق باسم "لواء شهداء اليرموك"، التابع للجيش الحر، أنه سلّم الأحد، عناصر الأمم المتحدة الأربعة العاملين في إطار قوات خط الاشتباك في هضبة الجولان إلى الأمم المتحدة، وأن التسليم جرى عبر النقطة 86 في الجانب الذي تحتله إسرائيل من الهضبة. وقالت مصادر مطلعة، إن الأربعة كانوا قد خُطفوا من على خط وقف إطلاق النار بين سورية ومرتفعات الجولان المحتلة الأسبوع الماضي، ونقلوا إلى إسرائيل، فيما أكد "لواء شهداء اليرموك" العامل في القطاع الجنوبي الغربي لمحافظة درعا، أنه احتجز، الثلاثاء الماضي، أربعة من عناصر الأمم المتحدة العاملين في وادي اليرموك في المنطقة الفاصلة بين سورية والجولان المحتل. وأكد اللواء أن عملية الاحتجاز كانت لهدف "تأمين وحماية" العناصر الأممية، خوفًا من استهدافهم بعد تصاعد وتيرة الاشتباكات في جنوب درعا بين القوات الحكومية وعناصر الجيش الحر، في ما تعد هذه هي المرة الثانية التي يقوم خلالها عناصر الحر بـ"تأمين وحماية" عناصر أممية، حيث قاموا قبل شهرين باحتجاز 22 من العاملين مع قوات أممية قبل أن يسلموهم للجيش الأردني الذي سلمهم بدوره للمنظمة الدولية. وتنتشر قوة مراقبة خط الاشتباك الدولية في الجولان منذ 1974، ويبلغ قوامها نحو ألف جندي، يحملون أسلحة خفيفة، وقد أرسلت الأمم المتحدة عربات أفراد مدرعة وعربات إسعاف إضافية ومعدات أمنية إلى القوة في آذار/ مارس الماضي  

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

91 قتيلاً الأحد والسوري الحر يقصف مطار دير الزور العسكري بالهاون 91 قتيلاً الأحد والسوري الحر يقصف مطار دير الزور العسكري بالهاون



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab