الفيلم الأردني المرشح للأوسكار ذيب تعرضه مؤسسة العويس الأربعاء المقبل
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

حاز على جائزة أفضل مخرج في قسم "آفاق جديدة" في مهرجان فينيسيا

الفيلم الأردني المرشح للأوسكار "ذيب" تعرضه مؤسسة العويس الأربعاء المقبل

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الفيلم الأردني المرشح للأوسكار "ذيب" تعرضه مؤسسة العويس الأربعاء المقبل

الفيلم الروائي الأردني الطويل "ذيب"
دبي ـ جمال أبو سمرا

تنظم مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية بالتعاون مع مؤسسة عبد الحميد شومان عرضًا للفيلم الأردني المرشح  للأوسكار "ذيب" يوم الأربعاء 16 ديسمبر/كانون الأول 2015 في مقر المؤسسة في دبي، يتبعه حوار حول الفيلم مع منتجة الفيلم نادين طوقان بمشاركة الناقد السينمائي عدنان مدانات، وذلك ضمن فعاليات أيام مؤسسة عبدالحميد شومان الثقافية في دبي "أردنيو الياسمين والدحنون"، خلال الفترة من 14 ولغاية 17 الجاري.

وحاز الفيلم الروائي الأردني الطويل "ذيب" المترجم للإنجليزية على جائزة أفضل مخرج في قسم (آفاق جديدة) في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي في دورته الحادية والسبعين وهو من إخراج ناجي أبو نوار وإنتاج  نادين طوقان، وباسل غندور وناصر قلعجي، وسيناريو ناجي أبو نوار وباسل غندورن ولعب أدوار البطولة جاسر عيد، وحسن مطلق، وحسين سلامة، ومرجي عوده، وجاك فوكس.

وقد تم تصوير الفيلم في ثلاث مناطق مختلفة. بالنسبة لأراضي قبيلة ذيب تم التصوير في وادي عربة. وبالنسبة للقلعة العثمانية تم التصوير في ضبعة والتي تقع على بعد سبعين كيلومترًا تقريبًا إلى الجنوب من عمّان. كما تم تصوير طريق الحج الشبيه بالمتاهة في وادي رم بالإضافة إلى  تصوير غالبية الفيلم في  الصحراء نفسها التي صور فيها ديفيد لين فيلم "لورنس العرب".

وتدور أحداث الفيلم في الجزيرة العربية عام ١٩١٦، حيث يعيش ذيب مع قبيلته في زاوية منسية من الإمبراطورية العثمانية. بعد وفاة والدهما شيخ القبيلة، تقع مسؤولية تعليم ذيب حياة البداوة على عاتق أخيه حسين. حين يقوم ضابطٌ في الجيش البريطاني ودليل له بزيارة القبيلة في مهمة غامضة. خوفًا على سمعة والده الراحل، يوافق حسين على مرافقة الضابط ودليله إلى وجهتهما حيث تقع  بئر على طريق الحجّاج القديم إلى مكة المكرمة. وخوفًا من فقدان شقيقه، يلحق ذيب بالمجموعة، ليواجه رحلة محفوفة بالمخاطر عبر الصحراء العربية القاسية والتي قد أصبحت منذ اندلاع الحرب العالمية الأولى أرض مواجهات بين المرتزقة العثمانيين والثوار العرب وقطاع الطرق من البدو. بعد مقتل أخية ومرافقيه على يد قطاع طرق يمر ذيب في محنة صعبة ستحوله إلى رجل.

وحول سبب اختيار اسم الفيلم قال المخرج ناجي أبو نوار:" في الثقافة البدوية، الولد الذي يمر بمحنة كما حدث مع بطل الفيلم ويخرج منها سالمًا يسمى "ذيب" نسبة للذئب، حيث أن الذئب مخلوق غامض يُنظر إليه بعين الخوف والإجلال في آن واحد، فهو حيوان ينتمي إلى قطيع ولديه انتماء لقبيلته، لكنه في الوقت ذاته فرد قوي قادر على العيش بمفرده. إذاً، فإطلاق اسم ذيب على شخص عند ولادته يعني أنه يُتوقع منه أن يصبح شخصًا عظيمًا، وفي الفيلم ليبقى البطل على قيد الحياة عليه أن يكون جديرًا بالاسم الذي أعطاه والده له، لكن نجاحه سيكون ممزوجًا بخسارة براءة الطفولة لديه".

وحول اختيار الممثلين، قال أبونوار:" كان قرار اختيار البدو كممثلين أحد أفضل القرارات التي تم اتخاذها خلال عملية صناعة الفيلم، فالواقعية التي أضفوها على الأدوار واضحة ومحفورة على الشاشة".

ومن جهته، قال الناقد السينمائي ورئيس قسم السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان عدنان مدانات أن فيلم ذيب هو أول فيلم أردني يحوز على هذا النجاح الجماهيري والنقدي في المهرجانات السينمائية العالمية أو صالات السينما التجارية حيث عرض وهو ينتمي للأفلام ذات الميزانية المنخفضة إلا أن الفيلم خرج بمستوى ممتاز تقنيًا وفنيًا وهو يعكس بشكل صادق البيئة البدوية في الأردن رغم أنه يتكلم عن حقبة تعود لبداية القرن العشرين كما أن مضمونه إنساني إلى درجة كبيرة وعلى الأغلب فقد كان هذا المضمون مساعدًا إضافيًا لإقبال الجمهور على هذا الفيلم.

وأشار مدانات إلى أن مؤسسة عبدالحميد شومان رعت أول عرض للفيلم في قرية الشاكرية – قرية الفيلم الأم  في وادي رم وبحضور الأهالي المحليين الذين شاركوا في صنع الفيلم كما أقامت المؤسسة عرضًا ثقافيًا خاصًا في سينما الرينبو في جبل عمان التي اكتظت بالجمهور مما اضطرت المؤسسة لإعادة العرض مرة ثانية في نفس الليلة نظرًا للإقبال الكبير، هذا وقامت المؤسسة أيضًا بعرض الفيلم في مدينة العقبة الساحلية ضمن أيام عبدالحميد شومان الثقافية في العقبة.

ويذكر أن مؤسسة عبد الحميد شومان أسسها ويمولها البنك العربي منذ عام 1978 وأطلق عليها اسم مؤسس البنك، لتكون مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح وتعني بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي، والأدب والفنون، والتشغيل والإبداع.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفيلم الأردني المرشح للأوسكار ذيب تعرضه مؤسسة العويس الأربعاء المقبل الفيلم الأردني المرشح للأوسكار ذيب تعرضه مؤسسة العويس الأربعاء المقبل



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 08:43 2023 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2023

GMT 06:32 2023 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 11:35 2023 الأحد ,18 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 18 يونيو/ حزيران 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab