القراءة في خطر تحول المعارض العربية للكتب إلى تجارية
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

ضمن تصريحات عضو مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب

"القراءة" في خطر تحول المعارض العربية للكتب إلى "تجارية"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "القراءة" في خطر تحول المعارض العربية للكتب إلى "تجارية"

اتحاد الناشرين العرب
الرياض – سعيد الغامدي

أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب الناشر ناصر عاصي أن معارض الكتب العربية تحولت عن رسالتها الأساسية وهي نشر الكتاب ودعم الثقافة والفكر العربي إلى مجرد أماكن تجارية لبيع الكتاب.

وأضاف عاصي في حديث السبت من معرض جدة الدولي للكتاب الذي يوجد فيه حاليا: للأسف تحولت كثير من معارض الكتب العربية إلى وسيلة للضغط على الناشر العربي بدلا من دعمه، وأعتقد أن هذا سيتسبب قريبا في خروج كثير من الناشرين من الساحة والبحث عن عمل آخر بعيدا عن الاهتمام بنشر الكتاب.

وعن توقعاته لما سيؤدي إليه هذا التحول، قال عاصي: أقولها بكل صراحة نحن كعرب مقبلون على فقر شامل في صناعة الكتاب الذي هو أساس تطوير الفكر الاجتماعي والعلمي والمعرفي للأجيال المقبلة.

وذكر عن دور اتحاد الناشرين العرب في تدارك الأمر ودعم ناشر الكتاب العربي هذا يعتمد على وجود مجلس إدارة قوي للاتحاد في المرحلة المقبلة، وهذا ما سنسعى إليه في المرحلة المقبلة، من خلال انتخاب مجلس إدارة جديد للاتحاد، والأهم هو أن ننجح في الحصول على مجلس تهمه الثقافة والكتاب بشكل أكبر من أي همٍّ آخر. فالحقيقة أنه لن يصلح شأن النشر العربي إلا في حال انتخب مجلس إدارة جديد للاتحاد، مبتعدا عن التكتلات والتحزبات والتحالفات الفئوية التي قد تنتج مجلس إدارة غير قادر على خدمة الثقافة العربية، كذلك نتمنى أن تبعد الخلافات والتجاذبات السياسية العربية عن أي فعل ثقافي عربي، خصوصا ما يخص نشر الكتاب الذي هو الحصن الأخير للثقافة العربية.
ولم يضع الناشر ناصر عاصي في حديثه إلى  معارض الكتب العربية في سلة واحدة، حيث رأى أن بعضها ما زال محتفظا بخطه الثقافي أكثر من غيره. وأوضح على الرغم من أن مشكلة معرض الرياض الدولي للكتاب هي في سعر المتر المربع المؤجر للناشر، قياسا إلى غيره من المعارض العربية الأخرى، إلا أنه ما زال محتفظا بخطه الثقافي في دعم نشر الكتاب، من خلال تنظيمه المميز والقوة الشرائية التي يتميز بها، لكن معرض الكويت الدولي للكتاب يتميز عن غيره من المعارض العربية، أنه المعرض الوحيد -حسب ما أذكرـ الذي يمنع دخول أي منتجات تجارية مع الكتاب، مثل ألعاب الأطفال التي أصبحت تزاحم الكتاب حتى في معارضه التي من المفترض أن تكون مخصصة له، كذلك معرض الشارقة يعتبر من المعارض الجيدة في التنظيم، لكن مشكلته أن القوة الشرائية ليست كبيرة كما في معرض مثل الرياض.
وعن أبرز المعارض التي تساعد الناشر في جانب إيجار أماكن الأجنحة قال عاصي: يعتبر معرضا الكويت وبيروت من أفضل المعارض في هذا الجانب، حيث تعد أسعارهما من أنسب الأسعار التي تساعد الناشر العربي وتشجعه على المشاركة.
 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القراءة في خطر تحول المعارض العربية للكتب إلى تجارية القراءة في خطر تحول المعارض العربية للكتب إلى تجارية



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 10:58 2023 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 11 يوليو/ تموز 2023

GMT 09:46 2023 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 26 يونيو/ حزيران 2023

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:52 2023 السبت ,17 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 17 يوليو/ حزيران 2023

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023

GMT 08:35 2023 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم الخميس 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab