باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

أكّدت المعارض الإقليمية الرائدة دعمها لتوجّه "الحداثة"

باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم

أعمال الفنانين السود
لندن ـ ماريا طبراني

يعكف مجموعة من الفنانين والباحثين على قضاء الأعوام الثلاثة المقبلة في البحث في المتاحف والمعارض عن أعمال الفنانين السود من أصل أفريقي أو آسيوي لتجميع أعمالهم المنسية وتصنيفها للكشف عن تأثيرهم على الفن في القرن العشرين بداية من مارسيل دوشامب وحتى باربرا هيبورث.

ومن المقرر أن ينطلق المشروع الذى يتكلف 700 ألف إسترليني هذا الأسبوع بقيادة جامعة لندن للفنون، ويتوقع أن يتوجه المحققون إلى المتاحف الوطنية والمستشفيات والمعارض لتأسيس قاعدة بيانات على الإنترنت لنحو 300 عمل فني على الأقل ساعد في تشكيل حركات الحداثة في القرن المنصرم.

تقود المشروع الفنانة والأكاديمية البريطانية سونيا بويس والتي تسعى إلى كسر القاعدة التي تتجه إلى التركيز على الفن الأسود من حيث الانتماء العرقي للفنان بدلا من أهمية العمل نفسه في سياق فني أوسع.
وأوضحت بويس في تصريحات لها "لا يريد الكثير من الفنانين وضعهم في إطار نقاش بشأن العرق، وإذا نظرنا إلى الوراء، نجد أن الفنانين السود ذهبوا إلى المدارس الفنية وإلى جانبهم الزملاء الذين لعبوا دورًا في تشكيل حركاتهم اليومية، ومن دون الفنانين السود لن يكون هناك أي حداثة، والمفارقة هنا هو أنه ينبغي تحديد هؤلاء الفنانين وفقا لانتمائهم العرقي وإذا لم نبدأ في ذلك سيستمر الصمت بشأن أعمالهم، ونريد بناء قاعدة معرفية حول هذا الفن لإظهار دوره ضمن الإطار الأوسع للفن في القرن العشرين".

ويأتى المشروع تحت اسم "الفن الأسود والحداثة" بدعم من المعارض الإقليمية الرائدة، ويتوقع أن يشمل المعارض والتوثيق للحدث عندما يجمع الباحثون البيانات الخاصة بتاريخ هذه الأعمال الفنية، حيث يفتقر الكثير منها إلى الوصف التفصيلي.

وأشارت بويس إلى أنها تتوقع صدور الدليل الخاص بالمشروع، ويضم على الأقل 30 فنانًا من السود ولد معظمهم في بريطانيا وغيرهم ممن مروا بها خلال المائة عام الأخيرة من مواقع مثل جنوب أفريقيا والفلبين.
ويركز المشروع على الفنانين السود غير المعروفين بغرض النظر عن الفنانين المعاصرين البارزين مثل كريس أوفييى و لينيت يادوم، ومن بين الفنانين غير المعروفين رونالد مودي وهو نحات جامايكي المولد جاء إلى لندن في 1920 لدراسة طب الأسنان لكنه أصبح فنانا من قبل مجموعة المتحف البريطاني للفن الإثنوغرافي، وأصبح على صلة وثيقة بالنحاتين البريطانيين باربرا هيبورش وهنري مور.
ومن بين الفنانين الآخرين غير المعروفين، الفلبيني ديفيد ميدالا الذى انتقل إلى بريطانيا في 1960 وعمل في شركة رائدة في مجال النحت الحركي بما في ذلك سلسلة من الآلات التي تصنع الفقاعات، وقبل وفاته في عام 1968 بوقت قصير قدم الفنان دوشامب المعروف بالنافورة المنحوتة سلسلة من الأعمال تكريما للفنان ميدالا.
وبيّن مؤرخو الفن أن الجهود المبذولة لعمل هذا الدليل الفني خطوة ضرورية لضمان إبراز تاريخ مساهمة هؤلاء الفنانين إلى الجمهور الواسع، وأوضح عضو مجلس أمناء منظمة Tate"" المعاونة في المشروع، كينيث مونتيغو، "يعتبر هذا المشروع الذي طال انتظاره موردا أساسيا، ولفترة طويلة تم التغاضي عن أهميته للساحة الفنية البريطانية، وهذه المبادرة تهتم بإرث فني لوضع الأمور في نصابها".
ويساعد العمل على تجميع قاعدة البيانات الفنية بأخذ الباحثين إلى الزوايا النائية للمجموعات الفنية العامة في بريطانيا، وذكرت بويس "مهمة كبيرة لم يقم بها أحد من قبل، ونحتاج للنظر في المجموعات الفنية في الجامعات، رحلة استكشافية لتحديد الدرب لباحثي المستقبل".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 08:43 2023 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2023

GMT 06:32 2023 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 11:35 2023 الأحد ,18 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 18 يونيو/ حزيران 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab