جلال عامر  الحاضر الغائب في ختام معرض الإسكندرية الدولي للكتاب
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

أكدت أن كتاباته مرجع لمن يريد أن يعرف ما يحدث في مصر حالياً

"جلال عامر .. الحاضر الغائب" في ختام معرض الإسكندرية الدولي للكتاب

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "جلال عامر .. الحاضر الغائب" في ختام معرض الإسكندرية الدولي للكتاب

معرض مكتبة الإسكندرية الدولي للكتاب

الإسكندرية – أحمد خالد نظمت مكتبة الإسكندرية في ختام النشاط الثقافي ل لقاء بعنوان "جلال عامر .. الحاضر الغائب"، بحضور الصحافية والإعلامية فريدة الشوباشي، والكاتب الصحافي سليمان الحكيم، والشاعر صبري أبو علم ونجل الكاتب الراحل الدكتور رامي جلال عامر. بدأت الكاتبة الصحافية فريدة الشوباشي حديثها عن جلال عامر قائلة إنه "بصار" وكتابته مازالت معايشة حتى الآن مثل "بعض الثوارت تزرعها شوارب وتحصدها ذقون" و"مع بداية القرن 19 بدا زمن مصر مع اليابان ثم حدث أن اليابان ضُربت بالقنابل النووية وأن مصر ضُربت بالتعصب الديني" وأبدت إعجابها كثيراً بكتاباته ومقولاته ومنها "الطغاة يجلبون الغزاة" و"نجحت شخصياً في دخول حرب73 وفشلت في دخول لجنتي في انتخابات المنشية 2007". وأكدت أن كتابات جلال عامر مرجع لمن يريد أن يعرف ما يحدث في مصر الآن.
وأكملت قائلة "مهما تحدثنا عن جلال عامر ومهما تكلمنا لا نستطيع أن نوفيه حقه، ويجب أن نهتم بكتاباته حيث كان لديه رؤية مستقبلية".
واستكمل الحديث الكاتب الصحافي سليمان الحكيم، مبيناً أن مشاعره تتراوح بين قمة السعادة وقمة التعاسة، حيث تأتي الفرحة بحضوره ندوة عن جلال عامر، وحزنه لأننا نتحدث عن جلال عامر الراحل. وأكد أن جلال عامر من أوفى الأصدقاء حيث تعرف عليه في ظروف صعبة وهم في الجيش وكان أفضل صديق؟ وأوضح أن جلال عامر كان يكتب للأجيال القادمة وأنه كان معروفاً بحبه للوطن والفقراء وحمل هموم الشعب ومشاكله.
وأضاف رامي جلال عامر أن والده مازال موجوداً بكتاباته في الماضي والحاضر وأن كتاباته تتحدث عنه كما تحدثت ألحان سيد درويش بعد رحيله، وأشار إلى أن هناك الكثيرين من الكُتّاب يحاولون تقليد أسلوبه ولا يستطيعون، وأكد أن والده كان غير حريص على الشهرة وكذلك لم يكن شخصاً اجتماعياً بطبعه، وقال إن جلال عامر عُرف في آخر 3 أعوام في عمره عندما انتظم في كتاباته في صحيفة "المصري اليوم"، وأكد أنه محظوظ جداً لأنه ابن جلال عامر وأن أباه له القُدرة أن يحتوى الجميع.
وأشار الشاعر صبري أبو علم إلى مدى حُب الكاتب جلال عامر للوطن ومساعدته الناس، وفرحه عندما يشعر أنه قدم مساعدة إلى أحد.
وفي الختام ألقى بعض محبي جلال عامر بعض الأبيات الشعرية التي تعبر عن تقديرهم وحبهم له.
 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جلال عامر  الحاضر الغائب في ختام معرض الإسكندرية الدولي للكتاب جلال عامر  الحاضر الغائب في ختام معرض الإسكندرية الدولي للكتاب



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:14 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 20 ديسمبر/ كانون الأول 2023

GMT 09:46 2023 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 26 يونيو/ حزيران 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab