علماء الآثار يكشفون عن أسرار مدينة بومبي اليونانية القديمة
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

المباني المحترقة وبقايا الطعام توضح الهجوم العنيف عليها

علماء الآثار يكشفون عن أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - علماء الآثار يكشفون عن أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة

مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
أثينا ـ سلوى عمر

كشف علماء الآثار عن الأسرار الخفية لمدة 2500 عام عن إحدى المدن القديمة في صقلية ويطلق عليها "بومبي اليونانية".

وكانت مدينة سيلينونتي مستعمرة يونانية قديمة في الجزيرة المتوسطية التي تعرضت للغزو من قبل مقاتلي شمال أفريقيا في القرن الخامس قبل الميلاد، وقتل العديد من سكانها أو أسروا كرقيق، وأصبح الموقع بما يضم من أعمال فنية قديمة مغطى بالرمال والأوساخ.

علماء الآثار يكشفون عن أسرار مدينة بومبي اليونانية القديمة

ونجح علماء الآثار الذين فحصوا الموقع في الكشف عن قطع أثرية عدة، فضلًا عن تسليط الضوء على لمحات من الحياة اليومية في الموقع القديم، وكانت المدينة أكبر من مدينة "بومبي" وتبلغ مساحتها 250 فدامًا مقابل 170 فدانًا.

وتأسست المدينة في وقت مبكر عن الموقع الشهير بالقرب من نابولي، وعلى الرغم من احتمال عدم وجود جثث للضحايا التي كانت مغطاة بالرماد البركاني، إلا أن الموضع احتوى على بقايا من عناصر الحياة اليومية والتي ما زالت سليمة حتى الآن، ما يشير إلى أن السكان إما فروا للنجاة بحياتهم أو قتلوا أو أسروا.

وذكرت جريدة "الأندبندنت"، أن علماء الآثار عثروا على بقايا طعام في أحد أطلال المباني المحترقة عندما بدأ الغزاة في الهجوم، ووجد علماء الآثار أواني على ما يبدو تركها الخزفيون قبل إتمام حرقها في الفرن نتيجة الهجوم الذي وقع على المدينة.

واستطاع الخبراء على مدى 15 عامًا تمشيط الموقع للبحث عن أدلة حول ماضي المكان وتحديد شوارع المدينة الميناء والمنطقة الصناعية وبعض المنازل المهجورة منذ 2500 عام، ما يسلط الضوء على طريقة عمل المواقع اليونانية القديمة بداية من كيفية توزيع الثورة حتى معيشة الطبقات الاجتماعية المختلفة معًا.

وبيّن رئيس التنقيب الحالي في مدينة سيلينونتي البروفيسور مارتن بنتز من جامعة "بون" للجريدة: "تعد مدينة سيلينونتي المدينة الكلاسيكية اليونانية الوحيدة التي ما زالت تحتفظ بعناصرها بالكامل نتيجة دفنها في الرمال والأرض، ما يعطينا الفرصة لاكتشاف ملامح الحياة في المدينة اليونانية القديمة".

ووجد الخبراء أكثر من 80 فرنًا للخزف وورشًا للعمل بالإضافة إلى معدات صنع الأوعية والصبغات المستخدمة في تزيينها، واستخدمت هذه الورش لصنع الأسقف والبلاط وحاويات المواد الغذائية ما يعكس رخاء المدينة باعتبارها مركزًا تجاريًا.

ولعب صناع الخزف دورًا مهمًا في المدينة، فضلًا عن وجود كنيسة مخصصة للطبقة العاملة للإله "أرتميس"، وكذلك إله الخصوبة "ديميتر" وملك الآلهة "زيوس".

ويعتقد أنه تم القضاء على المدينة في يوم واحد، حيث اخترقت القوات القرطاجية التي جاءت من تونس في الوقت الحالي الجدران الدفاعية للمدينة وذبحوا حوالي 16 ألفًا من السكان، وتعرض ما يقرب من 5000 آخرين للأسر كعبيد، وأصبحت المدينة النابضة بالحياة التي ضمت 19 ألف نسمة مدينة للأشباح بعد الغزو.

وعلى الرغم من الماضي المزدهر للمدينة، إلا أن المؤرخين لم يعرفوا سوى حفنة قليلة من أسماء قاطنيها تم حفرها على الكؤوس على سبيل المثال، ويركز علماء الآثار حاليًا على ميناء المدينة بعد تمشيط المنطقة الصناعية، ويأمل الخبراء في استخدام تقنيات المسح الجيوفيزيائية للكشف عن المستودعات التي دُمرت والتي ربما تكون في مكان ما بالقرب، وانتشل الخبراء القطع الأثرية بما في ذلك الفخار والمقتنيات الزجاجية والبرونزية المستوردة من مصر وتركيا وفرنسا وإيطاليا من منازل الأثرياء والمعابد.

ويعتقد أن أحد الصادرات الأساسية لمدينة سيلينونتي كان الفخار، فضلًا عن تصدير 300 ألف قطعة من البلاط سنويًا قبل سقوط المدينة، واستخدمت المدينة السفن الكبيرة لتصدير القمح وزيت الزيتون مع بقاء ما يقرب من 20% من منتجات الفخار في المدينة، ويأمل الخبراء في فحص المصنوعات الخزفية التي وجدت في منطقة البحر الأبيض المتوسط للحصول على الحضارات التي كانت تتاجر معها المدينة.

وبقى من المدينة حوالي 15% فوق الأرض فضلًا عن مجموعة من الأنقاض والتي تعد نقطة جذب للسكان فيما عرف باسم "غراند تور" والذين أطلقوا على المدينة اسم "مدينة الآلهة"، وأعيد إقامة اثنين من المعابد في المدينة منتصف القرن العشرين بعد سقوطها نتيجة زلزال منذ 500 عام.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الآثار يكشفون عن أسرار مدينة بومبي اليونانية القديمة علماء الآثار يكشفون عن أسرار مدينة بومبي اليونانية القديمة



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:14 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 20 ديسمبر/ كانون الأول 2023

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab