مجموعات واتساب التشكيليين تعاني تسلط المديرين والإشاعات
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

خالفت الهدف من انشائها وكثرت فيها "الغيبة والنميمة"

مجموعات "واتساب" التشكيليين تعاني تسلط المديرين والإشاعات

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مجموعات "واتساب" التشكيليين تعاني تسلط المديرين والإشاعات

مجموعات "واتساب" التشكيليين
الرياض – سعيد الغامدي

مثل كثير من الأدباء والفنانين، حاول بعض الفنانين التشكيليين استغلال وسائل التواصل الحديثة لتبادل الخبرات والتجارب، ومن أهم هذه الوسائل تأسيس "مجموعات فنية" عبر برنامج التواصل الاجتماعي "واتساب". لكن الكثير من المشاركين في هذه المجموعات يشكون من تحولها إلى أماكن تسيء إلى الفن، من خلال أطروحات تؤدي إلى مشكلات بين الفنانين، خصوصا عندما تستغل في نشر الإشاعات مما يخرجها عن مضامينها المفترضة، كذلك يشكو بعض الفنانين من وجود "الغيبة والنميمة" في بعض هذه المجموعات.

وذكرت مؤسسة"مجموعة فنانات وفوتوجرافيات عسير" الفنانة التشكيلية إيمان القحطاني: الحقيقة أن المجموعات الفنية سلاح ذو حـدين وتأثيرها السلبي  يوازي الإيجابي إذا لم يتم استخدامها بالشكل السليم".

وأضافت: تلك المجموعات ليست بالسهولة التي يعتقدها البعض، بل هي أشبـه بمؤسسة متحركة، تستلزم المتابعـة اليومية، وأنا لا أراها إلا مسـؤولية ضخمة تتطلب حسن إدارتها وتدويرها والوقوف عنـد كل معضلـة بحنكة وتصرف والترفع عن كل ما لا يليق.

وأشارت إلى أن هناك مجموعات يصيبها الجمود والركود جراء عدم تعاون أعضائها أو الإتكالية في الدعم واستمرار الطرح على مشرف أو مؤسس المجموعة، مشيرة إلى أنه "ليست كل مجموعة تحمل حمل اسم الفـن تقدم ما يخدم الفن فعليا، ومؤكدة في الوقت ذاته على أهمية التعامل مع كل ما يطرح بحكمة وحذر من مشرف ومؤسس المجموعة بناء على الضوابـط والمبادئ التي أنشئت لأجلها، حتى لا يصبح هدف تلك المجموعات بعيدا عن الهدف الأساسي وأقـرب لما يشبه الجلسات الــشعبية البحتة والدردشات العقيمة بما يضر أهداف المجموعـة وشروطها.

ويؤكد رئيس فرع الجمعية السعودية للفنون التشكيلية في عسير"جفست" الدكتور علي مرزوق أنه لا يحبذ الدخول في كثير من هذه التجمعات "الواتسية"، على الرغم من أهميتها في التواصل المجتمعي ومعرفة الجديد في عالم التشكيل وحضور المعارض التشكيلية عن بعد. وقال: سلبياتها كثيرة، ومنها: ابتعاد الفنان عن القراءة والاطلاع وممارسة الفن التشكيلي، وقد تعيقه كذلك عن الحالة الفنية التي يعيشها فينسحب منها أو يؤجلها الأمر الذي يعيقه عن التواصل مع العمل التشكيلي بسبب قراءة الرسائل وتحليل المشاكل، كما أن بعض هذه المجموعات تعد مجالا خصبا للإشاعات والغيبة والنميمة بكل أسف.

ويضيف مرزوق "أعرف فنانا أرسل صورة عمله إلى مجموعة تشكيلية، ثم تفاجأ بنقد جارح بسبب رداءة الصورة؛ مما تسبب في تحفظه عن المشاركة في المجموعة، وربما ينسحب مستقبلا عن ممارسة الفعل التشكيلي".

ويخلص مرزوق إلى أن مجموعات (الواتساب) إيجابية إذا كانت تناقش قضايا وهموم التشكيل، بعيدا عن المهاترات وتصيد الأخطاء والزلات على الآخرين، كما أنها بحاجة إلى قيادة مثقفة وواعية تمتلك القدرة على حل المشكلات وتوجيه مسار المجموعة نحو الهدف المنشود.

وحول تجربته الشخصية علق: بحكم أنني رئيس لفرع الجمعية السعودية للفنون التشكيلية بعسير فقد أنشأت مجموعة خاصة بالمنتسبين وأخرى خاصة بالمنتسبات للجمعية، الأولى أشرف شخصيا عليها، والأخرى تشرف عليها عضوة مجلس الإدارة، الفنانة إيمان القحطاني، ونعمل معا على مراقبة وتتبع الأخبار والقضايا التي تُنشر فيهما مما تثري الثقافة وفق ضوابط لا يمكن تجاوزها بأي حال، مما جعلهما تحققان الأهداف التي وضع من أجلها.

واعتبر الفنان التشكيلي ملفي الشهري: أن المجموعات الفنية خدمت الفن ولكن بشكل ضعيف، وذلك من خلال التواصل و تبادل كل ما هو جديد في الساحة الفنية، خصوصا الإعلانات عن المعارض أو استعراض كل فنان ما لديه من مشاركات أو لوحات أو أفكار أمام زملائه.
وعن كيفيه تعامله مع تلك هذه المجموعات قال "أتعامل معها بكل شفافية أرى أنها أسلوب للتواصل فيها الغث و فيها السمين، ولا بد من خروج بعض الأشخاص عن الموضوعات المطروحة، ولكن يجب احترام ما يطرح والنقاش حوله سواء السلبي أو الإيجابي، والأفضل أن تتقيد كل مجموعة بالضوابط المطروحة لتعم الفائدة على الجميع.

وتؤكد الفنانة التشكيلية شعاع الدوسري أن مجموعات "الواتساب" الفنية خدمت الفن من جانب سرعة وصول الخبر والإعلانات للمعارض والدعوات، وأنها أسهمت في تعارف الفنانين على بعضهم، بالرغم من بعد المسافات، كما منحت الفرصة للفنانين للاطلاع على الحراك الفني ومتابعة المعارض عن بعد، إضافة إلى أنها جمعت ذوي المجال الواحد كقروبات النحاتين والتشكيليين والمصورين وغيرهم.

واستدركت قائلة: صحيح بعض المجموعات خدمت الفن من ناحية الاتفاق على عمل مشترك أو معارض وتبادل زيارات عمل، هذا في حال المجموعات التي حددت هدفها وكان هناك قائد حازم وليس متسلطا ولديه نفس الهدف وبعدالة، أما المجموعات التي لا تقوم على تلك الأسس فإنها حتما ستسقط وسينسحب منها الأعضاء. وأضافت: يحصل أن تخرج بعضها عن هدفها الفني وألا يكون جميع الأعضاء على نفس النسق، وهذا أمر طبيعي، ولكن إن بدأ البعض يخرج عن الهدف، فهذا يعني الخروج إلى موضوعات أخرى قد لا تمت إلى الفن بصلة، وهذا أيضا يؤدي إلى نهاية الهدف الذي أسست من أجله المجموعة الفنية.

واعتبرت مؤسسة "مجموعة جماعة فناني جازان" الفنانة التشكيلية بشرى عريشي أن فكرة المجموعات الفنية نجحت بعض الشيء، ولكن يعوقها دائما تسلط بعض المديرين وأنانيتهم فيها وحذف المخالف لهم، ورأت أن توسع نشاط مجموعات التواصل الفنية جاء نتيجة لندرة اللقاءات والأنشطة الفنية. وقالت: لكن فيها الناجح وفيها ما يتخطى الأهداف الفنية إلى الاجتماعية والدينية دون تركيز على الفن، إضافة إلى سوء الطرح في بعض النقاشات خارج الموضوع وغياب النقاش الفني الهادف البناء.

وختمت بالقول "أعتقد أن تلك المجموعات قادرة على خدمة الفن إذا التزمت بتوحيد الهدف، لكن من سلبياتها غياب الحس الفني الواعي

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعات واتساب التشكيليين تعاني تسلط المديرين والإشاعات مجموعات واتساب التشكيليين تعاني تسلط المديرين والإشاعات



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:14 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 20 ديسمبر/ كانون الأول 2023

GMT 09:46 2023 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 26 يونيو/ حزيران 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab