مصر تسمح بالبحث فيما وراء مقبرة الملك توت عنخ آمون
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

أشعة عالية الدقة لتحليل جدرانها بحثًا عن سرداب نفرتيتي

مصر تسمح بالبحث فيما وراء مقبرة الملك توت عنخ آمون

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مصر تسمح بالبحث فيما وراء مقبرة الملك توت عنخ آمون

مقبرة الملك توت عنخ آمون
القاهرة - سعيد فرماوي

كشفت المستشارة الإعلامية لوزير الآثار ممدوح الدماطي، مشيرة موسى أن وزارة الآثار المصرية منحت الموافقة المبدئية لاستخدام رادار من أجل إثبات نظرية تشير إلى أن سرداب الملكة نفرتيتي قد يكون مخفيًا وراء مقبرة الملك توت عنخ آمون، الذي يرجع عمره إلى ما قبل 3,300 عام ويقع في وادي الملوك الشهير، مضيفة أن استخدام هذه الأشعة عالية الدقة لن يسبب أي ضرر للآثار، على أنه من المحتمل استخراج موافقة من الأمن للقيام بذلك في غضون شهر.

ونشر عالم المصريات نيكولاس ريفز أخيرًا، نظريته التي يتم استعراضها في الوقت الحالي، حيث أنه يعتقد بأن الملك توت عنخ آمون الذي مات وهو يبلغ من العمر 19 عامًا، قد يكون تم الدفع به إلى غرفة خارجية كانت في الأصل مقبرة نفرتيتي والتي لم يتم العثور عليها.

يذكر أن عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر اكتشف مقبرة توت في وادي الملوك في مدينة الأقصر عام 1922، وكانت وقت اكتشافها بحالة جيدة وتشتمل على القناع الذهبي الشهير عالميا، وفي البحث الذي توصل إليه ريفز فقد ادعي بأن هناك صورًا بدقة عالية لمقبرة الملك توت بما في ذلك خطوط تحت أسطح الجدران تكشف عن أنه ربما تكون هناك مداخل لم يتم اكتشافها من بينها واحدة قد تكون مؤدية إلى مقبرة الملكة نفرتيتي

 ومن المقرر بأن يصل ريفز إلى القاهرة السبت بحسب ما قالت مشيرة موسى، على أن يسافر هو والدماطي إلى الأقصر لتفقد المقبرة، وأضاف ريفز أن تصميم مقبرة الملك توت يوحي بأنه قد تم بناؤه للملكة بدلاً من الملك، ومن ثم فهم متحمسون لاستكشاف الأمر الذي من المتوقع بأن يكون حدثًا ضخمًا.

وهناك أدلة قوية تم الوصول إليها بعد فحص الحمض النووي رجحت بأن يكون والد توت هو الفرعون اخناتون الذي يعد أول فرعون يسعى إلى تحويل مصر إلى التوحيد، كما أوضح تحليل الحمض النووي أيضا كشف جديد وهو أن والدة توت عنخ آمون كانت شقيقة اخناتون على الرغم من أن بعض علماء الآثار يعتقدون بأنهما أبناء عم وليسا شقيقين.

وبالعثور على مقبرة الملكة نفرتيتي، فإن مزيدًا من المعلومات سيتم الوصول إليها حول فترتها التي لا تزال غامضة إلى حد كبير، بعدما اختفت مقبرتها لعدة قرون منذ وفاتها المفاجئة في 1340 قبل الميلاد.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تسمح بالبحث فيما وراء مقبرة الملك توت عنخ آمون مصر تسمح بالبحث فيما وراء مقبرة الملك توت عنخ آمون



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:14 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 20 ديسمبر/ كانون الأول 2023

GMT 09:46 2023 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 26 يونيو/ حزيران 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab