معرض فني في لندن يحمل معاناة اللاجئين السوريين وعذاباتهم
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

لوحات تخط حكاية من يلقون مصائرهم في أيدي تجار البشر

معرض فني في لندن يحمل معاناة اللاجئين السوريين وعذاباتهم

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - معرض فني في لندن يحمل معاناة اللاجئين السوريين وعذاباتهم

رسوم لقارب الذي يحمل اللاجئين
طهران ـ مهدي موسوي

عرض الرسام الإيراني شهبور بويان، في وقت سابق من هذا الشهر، لوحاته، في معرض "كوبرفيلد غاليري"، في لندن، واختار لها موضوعًا إنسانيًا "قضية اللاجئين في العالم"، تحت عنوان "الزمن يسافر بسرعات مختلفة".

وجاءت لوحات بويان، لتنقل معاناة اللاجئين، فكانت بعضها عبارة عن رسومات لبحر غاضب يتقاذف قارب عليه عشرات اللاجئين، مثل لوحة "الله يختار الطريق في البحر للسفينة وليس للقبطان" التي يبدو فيها البحر فضيًا، يميل إلى الأسود، في إشارة إلى مصير اللاجئين المجهول الذين يلقون مصائرهم إلى أيدي تجار البشر الذين يقفزون إلى البحر تاركين هؤلاء المساكين يواجهون الرعب بين الأمواج المتلاطمة، واضعين ثقتهم في الله وحده.

معرض فني في لندن يحمل معاناة اللاجئين السوريين وعذاباتهم

وأعاد العمل على تلك اللوحات التي رسمها في 2008، حيث حذف جميع الأشخاص منها، وأعاد تشكيل معالم اللوحات، ماعدا اللوحة التي فيها امرأة حامل، ومن حولها فراغ، فلا يوجد أي شكل من أشكال الحضارة حولها، مؤكدًا أنّ ذلك ما يحدث اليوم في حلب، فتفريغ اللوحات من البيوت والناس والمعالم ما يحدث الآن، على أرض الواقع في البلاد التي مزقتها الحرب، خصوصًا سورية، حيث يرتفع عدد القتلى يومًا بعد يوم، ولا يوجد أثر لحضارة أو طبيعة، فلا يوجد إلا الخراب.

وفيم انصب تركيزه على التاريخ؛ لجأت الفلسطينية-السورية بيسان الشريف التي تعيش، الآن في باريس، وكانت درست السينوجرافيا في نانت الفرنسية، قبل العودة إلى سورية للعمل، وجاءت باريس رفقة والديها في كانون الأول/ديسمبر 2012 من أجل العلاج؛ ولكن العودة إلى سورية بعد انتهاء العلاج لم تكن خيارًا بعد أخبار الحرب التي تتدفق إليهم، ركزت على تصوير الغربة والمنفى.

معرض فني في لندن يحمل معاناة اللاجئين السوريين وعذاباتهم

وأبرزت الشريف: "ترك حياتك وراءك ليس أمرًا سهلًا، إسقاط كل شيء والموافقة على البدء من جديد في مكان جديد، يجعلك تتساءل عددًا من التساؤلات"، وعلى الرغم من أن رحيل بيسان وأسرتها عن سورية، كان أقل مأساوية من اللاجئين الآخرين؛ إلا أنّ منها حمل همّ الوطن والرحيل عنه والمنفى والغربة. 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض فني في لندن يحمل معاناة اللاجئين السوريين وعذاباتهم معرض فني في لندن يحمل معاناة اللاجئين السوريين وعذاباتهم



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 10:58 2023 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 11 يوليو/ تموز 2023

GMT 09:46 2023 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 26 يونيو/ حزيران 2023

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:52 2023 السبت ,17 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 17 يوليو/ حزيران 2023

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023

GMT 08:35 2023 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم الخميس 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab