مُبادرون يُعلنون عن مطالبهم في مناسبة ذكرى تدمير آثار نينوى في القصر العباسي
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

أكدوا رفضهم لخراب وتدمير آثار وتاريخ وحضارة العراق

مُبادرون يُعلنون عن مطالبهم في مناسبة ذكرى تدمير آثار نينوى في القصر العباسي

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مُبادرون يُعلنون عن مطالبهم في مناسبة ذكرى تدمير آثار نينوى في القصر العباسي

وقفة إحتجاج, في مناسبة الذّكرى الأولى على جريمة تدمير آثار نينوى
بغداد – نجلاء الطائي

نظّم مجموعة من الشباب المبادرين, وقفة إحتجاج, في مناسبة الذّكرى الأولى على جريمة تدمير آثار نينوى من قبل التنظيمات المتطرفة ، جاء ذلك في تجمّع أُقيم مؤخرًا في مبنى القصر العباسي الأثري.

مُبادرون يُعلنون عن مطالبهم في مناسبة ذكرى تدمير آثار نينوى في القصر العباسي

المبادرون تجاوز عددهم الخمسين, بين رسام وفنان ومصور ومن كلّ المحافظات إجتمعوا عبر الفيسبوك ليؤسسوا تجمعاً طوعياً أطلقوا عليه (آثارنا حضارتنا)، ليوصلوا رسالة عشقهم إلى هذه الآثار إلى العالم أجمع ورفضهم المساس بها، وإصرارهم على تذكير المجتمع الدولي بهذه الجريمة, واختاروا "القصر العباسي" ذلك الصرح الآثاري لما يملكه من عبق التاريخ، فتكون صرختهم ورفضهم لما يحدث من خراب وتدمير لآثار وتاريخ وحضارة نينوى التي تمتد إلى ثلاثة آلاف سنة خلت.

وتنوّع حضور مناصري هذه الوقفة بين إعلاميين ومثقفين وفنانين إضافة إلى حضور السفارات البريطانية والأسترالية والكندية والبرازيلية.

وتحدث بمرارة المنظم لهذه الوقفة, صقر آل زكريا مستنكرًا الصمت الدولي قائلا: "قام المتطرفون بعمل جائر تتبرأ منه كل الشعوب والأمم المتحضرة والمتمدنة, لقد تجرؤوا على تحطيم آثارنا ورموز تاريخنا، فقد عبثوا بآثار نينوى فدمروا ثيرانها المجنحة, وجرفوا بآلياتهم الحاقدة أحواش النمرود وفناءاتها, وأسوارها وشواهدها وأسقطوا منارة نبي الله يونس، لقد جاروا على كل ما يمثل تاريخ الموصل وحضارته التي تمتد إلى ثلاثة آلاف سنة في بطون الزمن، وجعلوها من المندرسات، وسط صمت غامض من جانب منظمات الأمم المتحدة وعلى رأسها المنظمة الدولية للثقافة والتربية والعلوم كما أسهم في الصمت جامعات عالمية لها مكانتها على مدى التاريخ في وقوفها إلى جانب العلم والثقافة والفكر، وصمتت الجامعات والسفارات الدولية والبلدان العربية التي يفترض فيها عروبتها وأخويتها وتاريخنا المشترك.

وقال, مدير علاقات بيت الحكمة, مظّفر الربيعي: " إنتابني الحزن منذ اللحظة الأولى التي قفزت فيها خفافيش الظلام على حضارتنا وآثارنا لتُحطّمه وتمحي هوية العراق الحضارية والتاريخية, لكن هذا الحزن تبدد بوجود ثلة واعية من الشباب العراقي منتفضين لكي يحيوا هذه المناسبة ويطلقوا مبادرتهم, فنستشعر أن حضارتنا باقية وتتمدد، وبشعور كبير بالأمل لدور الشباب في رفض ذلك التخريب، أكد مظفر الربيعي على أن أبواب بيت الحكمة مفتوحة أمام هذه العقول لتقدم كل خدماتها من اجل الإبداع والتغيير نحو الأفضل.

فيما اقترح أحد المشاركين, علي المخزومي, أن تفتح أبواب المتاحف في أيام العطل لكي يتمكن أكثر عدد ممكن من العوائل زيارتها، ونشجع الجهات ذات العلاقة بفتح المكتبات العامة للقراء في أيام العطل في نهايات الأسبوع, لاسيما الجامعات العراقية، ليكون الرد مدنياً إيماناً منه بان الثقافة هي العامل الأهم في توحيد العراقيين في مختلف توجهاتهم الثقافية وليس من سبيل آخر لمواجهة الإرهاب والجهل.

وبارك في كلمته الجهود الحكومية في إعادة إفتتاح عدد من المتاحف في بغداد والناصرية وتهيئة المواقع التراثية وتحضير الملفات لإدراج المواقع الآثارية على قائمة التراث العالمي لليونسكو، كملف ضفاف دجلة والأهوار وزقورة أور وملف وادي السلام في النجف الاشرف, مشيرًا إلى أهمية إختيار بغداد من قبل اليونسكو ضمن شبكة مدن الإبداع الأدبي.

وفي ختام كلمته دعا علي المخزومي الجهات المعنية إلى أنّ يتم الإحتفال بيوم ثقافة عراقي، وإقترحه أن يكون في الأول من نيسان لمصادفته مع عيد رأس السنة البابلية (عيد اكيتو)، إذ أن كل من سكن ميزومبتاميا إحتفل بهذا العيد.

وشملت وقفة (آثارنا هويتنا) حملة تواقيع لمناشدة الحكومة العراقية في الحفاظ على التراث والآثار العراقية.

هذا وقد صدح صوت الشابة سارة آدم في مستهل الوقفة لتردد النشيد الوطني دون أن تصاحبها الموسيقى، فدوّى في إرجاء باحة القصر العباسي لتسهم مع المبادرين في تسجيل رفضها وإستنكارها للعمليات التخريبية التي يقوم بها المتطرفون .

وتضامن في تلك الوقفة كل من الشاعر أدهم عادل والعازف كريم وصفي, ومجموعة من الشباب الذين أحيّوا بعض الأغاني التراثية القديمة لتُشيع في القصر العباسي أجواء التراث العراقي متشابكًا مع الحاضر الرافض للدمار والإرهاب والخراب.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُبادرون يُعلنون عن مطالبهم في مناسبة ذكرى تدمير آثار نينوى في القصر العباسي مُبادرون يُعلنون عن مطالبهم في مناسبة ذكرى تدمير آثار نينوى في القصر العباسي



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 09:55 2023 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

كلوب يُسدل الستار على عرض اتحاد جدة لمحمد صلاح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab