شباب يبحثون عن كنوز المدينة الإغريقية قورينا في ليبيا
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

شباب يبحثون عن كنوز المدينة الإغريقية "قورينا" في ليبيا

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - شباب يبحثون عن كنوز المدينة الإغريقية "قورينا" في ليبيا

المدينة الإغريقية "قورينا" في ليبيا
طرابلس ـ عمان اليوم

"من ليبيا يأتي الجديد".. مقولة نسبت إلى الفيلسوف أرسطو وأيضا إلى المؤرخ الإغريقي "هيرودوت" أصبحت الآن هي لسان حال الليبيين، في حديثهم عن تطورات أزمتهم التي طال أمدها، ومازالوا يأملون أن يجدوا الضوء في نهاية النفق المظلم.لكن الجديد يأتينا اليوم بما هو مبشر، فبعيدا عن السجال في ميدان السياسة، نجدنا في مدينة شحات (شرق ليبيا)، التي تمتاز بالمروج الخضراء، على عكس الصحراء الليبية الممتدة، وفي القلب منها أطلال "قورينا"، وهي بقايا مدينة ذات طراز إغريقي لا تخطئه العين، لتظن نفسك لوهلة من الزمن على جبل "الأوليمب" في اليونان، حيث حكايات "الميثولوجيا الإغريقية" عن أبطال يواجهون غضب آلهة متصارعين.

وشهدت المنطقة حراكا لم تعهده من قبل، بحسب  أستاذ الآثار بجامعة السيد محمد بن علي السنوسي الإسلامية أحمد أمريجي، الذي قال لـ "سكاي نيوز عربية" إن الجامعة نظمت بعثة تدريبية لطلاب قسم الآثار في كلية التاريخ والحضارة، لتنفيذ أعمال حفريات ضمن برنامج عملي لمادة التنقيب عن الآثار، لتكون أول "بعثة" ليبيا وعربيا تنقب في موقع التراث الإنساني العالمي "قورينا".

مدينة إغريقية في ليبيا

وتأسست مدينة شحات على أنقاض أخرى كانت تسمى "قورينا"، التي أنشأت في القرن السابع قبل الميلاد، من قبل مستوطنين إغريق قدموا من جزيرة كانت تعرف باسم "سانتوريني" وتقع إلى الشمال من جزيرة كريت، ومكثوا فيها بسبب كثرة الأمطار بمواسم الشتاء، حيث سكنوا أعلى موقع فيها ويعرف بـ"الأكروبول"، ثم نزلوا إلى مكان يدعى "نبع أبولو" وأسسوا عددا من المباني، وقد عاصرت المدينة الحضارة الأغريقية بشقيها "الكلاسيكي" و"الهلنستي"، وأيضا الحضارة الرومانية والبيزنطية.

ويؤكد أمريجي أن الطلاب والطالبات المشاركات في أعمال التدريب أتيحت لهم الفرصة لأول مرة كي يعملون في موقع أثري حقيقي، وهم بذلك يسهمون في المحافظة على هذا التراث الليبي والإنساني المهم.

وتحول الموقع المنسي إلى ورشة عمل كبيرة، حيث أخذ الشباب باستخدام المعاول وأدوات التنقيب الأخرى في البحث داخل الأرض عما قد يكون اكتشافا بارزا، وبالفعل عثروا على بعض القطع الأثرية القديمة، التي تحتاج إلى معرفة تاريخها بدقة، وإلى أي حقبة تعود.

وعن تلك التجربة تقول باحثة التاريخ القديم إيمان الصالح إنها استفادت منها للغاية، إذ أن موضوع دراستها يتركز على "المعبودة إيزيس" في ليبيا خلال العصرين الإغريقي والروماني.لذا كانت إيمان تتعامل مع الدراسة النظرية فقط في الكتب والمراجع، لكنها انتهزت الفرصة عند إعلان هذا النشاط لتسجل حضورها، قائلة لـ"سكاي نيوز عربية" إنها بذلك "حققت أحد طموحاتها في المشاركة بأحد الحفريات"، خاصة في إقليم برقة وبالتحديد بموقع "قورينا".

وبالمثل أبدت طالبة الآثار الإسلامية حنين نوري سعادتها بتلك المشاركة، قائلة إن تعليمهم في الجامعة نظري فقط، يفتقر للجانب العملي، وكانوا يتعاملون مع مادة التنقيب من خلال المحاضرات فقط، "لكن هذه المرة الأولى التي تتاح لهم الخروج إلى المواقع، وممارسة التنقيب بشكل تطبيقي".

"أول حفرية لليبيين"

ولم يستطع الطالب بقسم الآثار إبراهيم عبدالرازق أن يخفي حماسه عند اختياره ضمن المشاركين في تلك الفعالية، إذ أنها "أول حفرية لليبيين"، وهذا الأمر "يدعو إلى الفخر"، مضيفا أنه استفاد كثيرا من المعلومات التطبيقية التي تحصل عليها من العمل في الموقع.وتابع: "عند حضورنا اكتشفنا الكثير من الأمور، وبالطبيعة كانت العملية صعبة، لكن مع مساعدة أساتذتنا استفدنا كثيرا، ونطمح عندما تصل بعثة أجنبية للتنقيب في الموقع أن نكون من ضمن المشاركين فيها، وأتمنى أن أواصل العمل الأكاديمي حتى أصبح من بين الأساتذة الجامعيين".

وخلال عملهم، جاء عدد من الزوار الذين أبدوا في بداية الأمر تعجبهم من وجود بعثة تنقيب في المكان، قائلين إنهم لم يعلموا أن هناك كوادر ليبية تمتلك القدرات الفنية لذلك، لكن سريعا ما تحول شعور التعجب إلى إعجاب بهؤلاء الشباب الذين ينقبون عن الحفريات، مبدين افتخارهم بهم، لأنهم يحاولون العثور على بقايا من التراث والحضارة المدفونة في رمال ليبيا.كما أثنوا على التعاون بين الشباب وأيضا مشاركة الفتيات في الفعالية بشكل واضح، متمنين أن يتمكنون من العثور على كشف مهم، يعرف الجميع أكثر عن الحضارات الغائبة في بلادهم.يذكر أن هذه الفعالية تلقى دعما من المدرسة الأميركية للأبحاث الشرقية، بالتعاون مع السفارة الأميركية في ليبيا، ومنظمة ألفا، لأنها تأتي ضمن "أنشطة حماية موقع التراث العالمي في مدينة قورينا".

قد يهمك ايضا:

اكتشاف نصب تذكاري مرتبط بالموتى يعود إلى زمن ستونهنج

اكتشاف تمثال مدهش لنسر محفوظ جيدا في "المعبد العظيم"

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباب يبحثون عن كنوز المدينة الإغريقية قورينا في ليبيا شباب يبحثون عن كنوز المدينة الإغريقية قورينا في ليبيا



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 12:55 2023 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يمنح سفير سلطنة عُمان السابق الوسام الملكي

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab