جلجامش ملحمة أسطورية تحمل بداخلها أخلاقيات عظمى
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

تُعد أقدم قصة مكتوبة ووُجدت في مدينة نينوى العراقية

"جلجامش" ملحمة أسطورية تحمل بداخلها أخلاقيات عظمى

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "جلجامش" ملحمة أسطورية تحمل بداخلها أخلاقيات عظمى

جلجامش
بغداد - عمان اليوم

جلجامش تلك الملحمة العظيمة التي ناقشت قضية الخلود، ذاك الخلود الذي ما يزال بعض البشر إلى يومنا هذا يبحث عنه ويسعى إليه، هي ملحمة عبقرية سومرية وُجدت في مدينة نينوى في العراق، وتُعد أقدم قصة مكتوبة.اكتُشفت بالصدفة في موقع أثري عام 1853 ميلادي، وبعد البحث؛ تبين أن هذا الموقع هو المكتبة الشخصية للملك الآشوري آشوربانيبال. كُتبت ملحمة جلجامش بخط مسماري، وهي مكونة من 11 لوحاً طينياً مكتوبة باللغة الأكادية، وفي نهايتها توقيع لشخص يُدعى شين ئيقي ئونيني، حيث يُعتقد أنه كاتب هذه الملحمة. يُحتفظ بهذه الألواح الطينية في المتحف البريطاني.

تُعتبر ملحمة جلجامش من أهم الأعمال الإبداعية الأسطورية الشعرية الخاصة ببلاد الرافدين، كُتبت في العهد السومري بين عامي 2750 – 2350 قبل الميلاد، وتتحدث الملحمة عن الملك الذي كان يعيش في أوروك، وهي مدينة تقع في وادي الرافدين على ضفة نهر الفرات الشرقية، هناك العديد من الحكايات البطولية والأسطورية التي تتحدث عن شخصيته وأعماله الخارقة، وبحثه الدائم عن سر الحياة الذي يتعلق بالخلود، فتبقى ملحمة جلجامش أسطورة خالدة تتحدث عن موضوع مهم وأساسي وهو الموت وحتميته، حتى بالنسبة للبطل نفسه، الكائن الهجين البطل، فثلثاه آلهة خالدة وثلثه الآخر بشري.

في بداية الملحمة يوصف بطلنا على أنه من الملوك الفاسدين، فكان شعبه يعاني بسبب تصرفاته في الحكم، ولم يكن يجرؤ أحد في الوقف في وجه. فعند لجوء الشعب للآلهة لتخليصهم منه، أوجدت له عدواً يساويه بالقوة وهو أنكيدو، تتطور الأحداث في الملحمة ويصبح جلجامش وأنكيدو صديقين مقربين.رافق أنكيدو بطلنا أثناء تدميره الأسوار الحصينة، وصراعه مع الثور الثائِر السماوي، وقتاله مع الجنّي خمبايا الذي قام باعتراض طريقه بغابة الأرز، فتدل كل هذه الأعمال على هدم الإنسان حواجز التواصل مع بقية البشر، وصراع الخير مع الشر.

كُتبت العديد من الدراسات عن هذه ملحمة جلجامش الخالدة، وتوجد العديد من المعالجات الإبداعية المتعلقة بها، ويعود سبب كل هذا الاهتمام في الملحمة بسبب خيالها، وحديثها عن حياة الإنسان، ومشكلته مع الحياة الأبدية، وسؤاله الدائم عن غاية الحياة والموت بعد العيش بدروب وساحات الحياة، تتحدث الملحمة عن هذه الأسئلة التي لا جواب محدد حولها، فالأدب يعالج ما عجز العلم عن شرحه ويتحدث عن الأزمات النفسية التي تواجه الإنسان، ويضيء آماله ويداوي آلامه، هذا هو سبب الاهتمام بهذه الملحمة التي تأخذنا بعيداً عن الواقع المؤلم المأساوي، إلى عالم مليء بالحق والمثالية والجمال والخير.

في هذه الملحمة مُزج الواقع بالخيال، والحقيقة بالأسطورة، حيث كان واقع الملحمة ممزوج بالحكمة وخيالها يتصف بالرمزية، هي ملحمة واقعية لأنها تتحدث عن حياة الإنسان وموته، فحزن جلجامش على موت صديقه انكيدو هو شعور يشعر به كل شخص عند فقدان عزيز عليه، هناك اعتقاد أن النسخة الأكادية للملحمة كانت مستندة على النسخة السومرية وبعد اكتشاف الألواح بسنوات عُثر على لوح آخر، حيث اعتبره البعض أنه تكملة للملحمة، وهناك آراء أخرى تعتقد أنه قصة أخرى لأن القصة مكتوبة بأسلوب آخر حيث أن انكيدو لا يزال على قيد الحياة، تُرجمت الملحمة للغة الإنجليزية لأول مرة عام 1870 من قبل عالم الآثار الآشورية جورج سميث.

تنتهي ملحمة جلجامش بقبولِ واقعِ عدم إمكانيته الحصول على الخلود ورؤيته للعالم الذي من حوله بمنظورٍ جديدٍ يدرك جمال مدينة أوروك وجدرانها المتينة، وعاد بعد مغامرته الملحمية رجلًا حكيمًا فهم أهمية الإنجاز في الحياة قبل الموت لأن الموت لا مفرّ منه.عندما يعود جلجامش من رحلته يدرك أيضًا أنه من قدره أن يحكم بحكمةٍ كملكٍ ولكن ليس لتحقيق الخلود، فبدلًا من محاولة تحقيق الخلود والأبدية، يحول جلجامش جهوده إلى الحكم كملكٍ حكيمٍ وعادلٍ، فقد أصبح مدركًا كل الإدراك أن مصيره هو أن يكون عظيمًا على الأرض وليس في حياة الخلود ويُقدِر ما يمكن أن يفعله كملكٍ بشريٍّ.

قد يهمك ايضًا:

اكتشاف قطع حجرية في مصر تعود إلى مليوني سنة ترجّح وجود نشاط بشري

قطع أثرية ضخمة تصل إلى المتحف المصري الكبير تمهيدًا لعرضها

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جلجامش ملحمة أسطورية تحمل بداخلها أخلاقيات عظمى جلجامش ملحمة أسطورية تحمل بداخلها أخلاقيات عظمى



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 12:55 2023 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يمنح سفير سلطنة عُمان السابق الوسام الملكي

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab