الحزن يخيّم على البولشوي بعد أن حرمه وباء كورونا من رواده
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

يعيش على أمل أن يستأنف عروضه قريباً رغم الخسائر المادية

الحزن يخيّم على "البولشوي" بعد أن حرمه وباء "كورونا" من رواده

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الحزن يخيّم على "البولشوي" بعد أن حرمه وباء "كورونا" من رواده

مسرح البولشوي
موسكو - عمان اليوم

كئيبة جدا تبدو مسارح روسيا هذه الأيام، بعد أن حرمها «كورونا» من روادها، الذين اعتادت على استقبالهم كل مساء. تطل من شرفاتها فلا ترى حشودا تتجمهر في ساحاتها، بانتظار أن تفتح لهم أبوابها، وتشيح بنظرك داخلا نحو خشبة المسرح، فلا تجد سوى خشبة صماء، كانت حتى الأمس القريب «مسرحاً»، يبث مبدعون فيه الروح بعروضهم الفنية والموسيقية المتنوعة. لا شيء من هذا كله اليوم، حتى في مسرح البولشوي، الصرح الثقافي العالمي. يزيد «كورونا» آلام البولشوي، ويكبده خسائر مادية، يخشى أن تؤثر على نهوضه مجددا، بعد خروج رواده من حجرهم الصحي. وتحاول وزارة الثقافة الروسية تخفيف آلام البولشوي ومسارح أخرى كثيرة في روسيا، إلا أن جهودها قد تقتصر على «تعويضات مادية» بينما تبقى إعادة الحياة للمسرح أسيرة مزاجية الشرير «كورونا».

 في تصريحات له يوم أول من أمس، عبر فلاديمير أورين، مدير مسرح البولشوي، عن أمله بأن يستأنف المسرح عروضه في وقت قريب، مع بداية الموسم المسرحي الصيفي في يونيو (حزيران)، محذرا من أن عدم استئناف العروض حتى خريف العام الحالي قد يؤدي إلى عواقب خطيرة للغاية وصولا حتى «تدمير المسرح»، على حد قوله، موضحا أنه لا يقصد بذلك تدمير مبنى المسرح، وإنما التأثير التدميري على المسرح بالمعنى الفني. وفي حديثه عن تأثير تفشي كورونا على الحياة المسرحية، قال إن التأثير خطير للغاية، وسيغير مستوى الأسعار العالمية للمنتجات المسرحية. ويخشى أورين بصورة خاصة من أن يخسر المسرح رواده، الذي أثقل كورونا عليهم بأعباء مالية لم تكن بالحسبان، وتسبب بتراجع دخلهم حتى مستويات غير مسبوقة. ولأن المسرح يحمل رسالة حياة تتجاوز الاعتبارات الأخرى، لم يستبعد مدير البولشوي تخفيض أسعار التذاكر في مرحلة «ما بعد كورونا»، وقال: «يجب أن ندرك أنه بعد استئناف العروض، قد لا يتمكن الناس من شراء التذاكر بالسعر الذي كانت عليه قبل كورونا». ووفق تقديراته، يتكبد البولشوي بسبب الفيروس خسائر تصل حتى 9 مليون روبل يوميا (نحو 120 ألف دولار).
 
ولا يعارض مدير مسرح البولشوي تقديم «العروض أون لاين»، خلال فترة الحجر الصحي، لكنه يدعو إلى عدم تحويل تلك العروض إلى بديل عن «المسرح التقليدي»، الذي يتيح للمشاهدين متابعة العروض «الحية» على الخشبة.

 وتعمل وزارة الثقافة الروسية حاليا على تقديم الدعم «المقدور عليه» للمسارح التي تعاني من أزمة بسبب تدابير الحجر الصحي لمواجهة انتشار كورونا. إلا أن إمكانيات الوزارة محدودة ضمن الجانب المادي، بينما تبقى عودة الحياة إلى المسارح، بعودة روادها، رهينة «كورونا». وأكدت الوزارة في بيان أخيرا، أنها تعمل على وضع «استراتيجية دعم» للمسارح الفيدرالية الروسية، وأوضحت أن الحديث يدور عن دعم مادي، يعوض المسارح عن خسائر إغلاق شباك التذاكر، أي تعويض عن الدخل الذي يفترض أنها تحصله في أيام عملها بشكل طبيعي. وتأمل أن يسهم هذا الدعم في توفير مقومات ضرورية تساعد المسارح الروسية على استئناف العروض بشكل طبيعي، بعد انحسار جائحة كورونا.

قد يهمك أيضا:

هيثم الهواري يعلن تفاصيل إطلاق أول مسرح دولى عبر الإنترنت

العرض الأدائي "اعترافات زوجية" على الهناجر

 

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحزن يخيّم على البولشوي بعد أن حرمه وباء كورونا من رواده الحزن يخيّم على البولشوي بعد أن حرمه وباء كورونا من رواده



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 08:43 2023 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2023

GMT 06:32 2023 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab