فادي أوطه باشي يبحث عن السلام مع الآتون من السماء
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

تتحدَّث الرواية عن صراع الخير مع الشر

فادي أوطه باشي يبحث عن السلام مع "الآتون من السماء"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - فادي أوطه باشي يبحث عن السلام مع "الآتون من السماء"

الكاتب السوري د.فادي أوطه باشي
دمشق - العرب اليوم

صدر عن دار الهالة للنشر والتوزيع، رواية للكاتب السوري د.فادي أوطه باشي، بعنوان "الآتون من السماء"، وتتحدث عن صراع الخير مع الشر، بالإضافة إلى تضمينها بجزء أو وقفات فلسفية تم شرحها ببساطة مُفرطة، يتداخل فيها العلم والدين والفلسفة والعاطفة والغموض والتشويق وحتى عنصر الفكاهة تراه بين صفحة وأُخرى، تلك الفكاهة التي تخرج من عمق الكارثة، على مبدأ "شر البليّة ما يُضحك".

صمم غلاف الرواية الفنان ماهر مزوّق، ومراجعة أدبية للكاتب حسان خرفان.

ويبحر باشي خلال فصول روايته في متعة التاريخ وتشويقه، وبعض من الفلسفة والحب، وذروة الجمال، متنقلًا بين الحاضر والماضي.. بين الشرق والغرب.. بين حقائق وأكاذيب نسبت إلى السماء، وقصص واقعية تصّور معاناة الإنسانية، وهي تبحث عن أمل مشروع في حياة آمنة تخلو من العنف بين أبنائها والدمار، ويملؤها السلام والمحبة.. فكم هي جميلة إذن هذه الأرض.

اقرأ أيضا:

نور الدين السافي يتحدث عن ارتباط الشعر بـ"الحكمة الإنتاجية"

ويتميز باشي في الرواية بالدقّة في وصف الأحداث وأحوالها وصفاتها، بطريقة سردية فريدة من نوعها، يخاطب بها كل العقول، وبشرح سلس ومُبسّط وعميق في آنٍ واحد. تتابع بعدها فصول الرواية حول الكينونة الشخصية للإنسان الساعية والباحثة عن السلام، وقصص بحتة عن الحب والحياة بشكل عام، في إطار فلسفي دافئ ومُغذّي للنفس والفكر والقلب.

وتأخذنا فصول هذه الرواية، حيث قراءة التاريخ من جديد، ومن ثمّ تنتقل من السرد المادّي إلى محاكاة النفس والسفر الممتع بين عصورومدن على جناح جُملة جُملة دون ملل أو ضجر بسلاسة الأحداث المسرودة المترابطة، مُترابطة بحيث إنك تشعر بأنك أحد أبطالها، أو أنك شاهد على مجرياتها كأنك بينهم.

تدور أحداث الرواية حول شاب يدعى "أحمد عيسى" مضى هاربا من العنف والقتال في بلده باحثًا عن حياة آمنة، واضطر لسلوك طرق الموت للنجاة بروحه، لتبدأ رحلته من تركيا وهو يحمل معه أمانة ورسالة من الأب "باولو داليوليو" داعية السلام وراعي دير "مار موسى الحبشي" الذي اجتمع معه لساعة من الزمن كانت هي الأخيرة التي يراه فيها "أحمد" بعد أن اختطفا معا من قبل مجموعة متطرفة ترمي بهما في غياهب سجون مظلمة إلى أن يتمكن "أحمد" من الهرب بعد أكثر من ثلاث سنوات في الأسر، ويصل إلى باريس لاجئا.

يتخلل الرواية الكثير من التشويق عبر الأحداث المثيرة والحقائق الغريبة التي تظهر مدى التداخل الحضاري الكبير بين الشرق و الغرب، ومن بين هذه الحقائق والمعلومات حقائق ووقائع تكتب لأول مرة وتظهر للعلن بين فصول تلك الرواية و التي ستستمر عبر أجزاء قادمة مستقلة متكاملة كما هي رحلة البحث عن السلام رحلة مستمرة لا تنتهي.

قد يهمك أيضـا:

رئيسة شركة "موزيلا" تُؤكّد على معاناة التكنولوجيا لانتقاصها العلوم الإنسانية

طلاب كلية الدراسات الشرقية الأفريقية يرفضون الفلسفة الغربية

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فادي أوطه باشي يبحث عن السلام مع الآتون من السماء فادي أوطه باشي يبحث عن السلام مع الآتون من السماء



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 11:26 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

خطوات بسيطة في عاداتنا اليومية تساعد على خسارة الوزن

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab