مهندسة مصرية تتوج بجائزة إيطالية بسبب الفراعنة
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

لرفع الصورة العالمية عن مصر الحضارية

مهندسة مصرية تتوج بجائزة إيطالية بسبب الفراعنة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مهندسة مصرية تتوج بجائزة إيطالية بسبب الفراعنة

المهندسة المصرية داليا السعدني
القاهرة - العرب اليوم

حصلت المهندسة المصرية داليا السعدني، على الجائزة الذهبية في مسابقة A’Design Award الدولية في إيطاليا، عن أول متحف نوعي تقيمه داخل آخر مشاريعها الموجود بالجريك كامبس في الجامعة الأميركية بالقاهرة، ويتناول الاكتشاف الأخير الذي قامت به حول سر جديد من أسرار القدماء المصريين، وكونهم أول من من أنشأوا فكرة الأمن المعلوماتي، وكل ما له علاقة بالعلم وحمايته.

وتعتبر هذه المسابقة واحدة من أكبر وأهم الجوائز في مجال التصميم، ويتنافس فيها عدد كبير من المصممين في أكثر من 105 مجالات في التصميم من مختلف أنحاء العالم.

وتعد داليا واحدة من أشهر 100 شخصية معمارية عالميًا في مجالي العمارة والتصميم، استطاعت أن تبرز التقاليد المصرية في صورة فنون معمارية أصيلة، لتسهم في أن ترفع من الصورة العالمية عن مصر الحضارية قيمة وإشعاعاً وبريقاً.

بدورها، أكدت داليا سعادتها بحصولها على هذه الجائزة عن هذا المتحف، والذي أثبتت من خلاله أن أي علم من العلوم الحديثة لها جذور عند الفراعنة، مشيرة إلى أن هذا المتحف لم يكن سهلاً تنفيذه، وكان بمثابة تحدٍ وحافز لكل مصري بأن يتعرف على تاريخه، فقمت بعمل العديد من الأبحاث والدراسات التي قمنا بتوثيقها في دراسة كبيرة باللغتين العربية والإنجليزية من خلال مساعدات من عدد من علماء المصريات ساعدتني في بناء دور كامل عن أصل المعلومات وحمايتها في مصر، فأجدادنا كانوا أول من اكتشفوا أهمية حماية المعلومات وطرق حفظها، إذ وجدنا تشابهات عدة، منها الـFirewall وDeep Web وPassword وanti-Virus وMaze وHoney Pot وغيرها من الأمور التي وجدت أن أصولها يعود إلى الفراعنة.

وفي المتحف قدمت جدارية تحمل رسما للكاتب المصري القديم مقترنًا بعدد من رسوم اللغة الفرعونية عن أهمية العلم عند الفراعنة لتضم النقوش الموجودة بعض الجمل والعبارات مثل "لا تعظم قلبك بخصوص معرفتك، لا تملأ قلبك بسبب إنك عالم"، "تشاور مع الجاهل مثل العارف"، "لم يصل أحد لنهايات المعرفة بعلمه"، "مختبئ الكلام الجميل خلف الحجر"، "فتجده عن البنات اللاتي علي الرحي"، مما يؤكد علي أهمية العلم والمعرفة عند قدماء المصريين.

وجمعت كلمات قالها الإله تحوت، إله المعرفة من كتاب الموتى، وهو يقول: "أنا تحوت الكاتب الماهر، ذو الأيد الطاهرة سيد الطهارة الذي يطرد الشر، كاتب الحقيقية، الذي يكره الشر وقلمه يحمي سيد الكون، سيد القرابين الذي يفسر الكتابات وكلماته ثبتت الضفتين"، وذلك مع نحت كبير له على الحائط، وإن كانت داليا السعدني استخدمت الحفر على حديد CNC إذ رفضت استخدام الحجارة حت لا يكون المتحف تقليداً لشكل المعابد الموجودة، ولجأت إلى رخام مصري رمادي مختلف عن التقليدي، كما وضعت أيضا جدارية أخرى للإله حورس والذي يعتبر إله الحماية، إذ نقلت عن كتاب الموتى نص فرعوني له يقول "أنا حورس الذي يقطن في ضوء شمسه، إن لدي قوة في شبكتي، لدي قوة في بريقي، لقد تجولت في أفاق السماء، حورس يجلس على عرش ابيه، حورس فوق العروش، إن وجهي هو وجه صقر مقدس"، ولقد تم حفر هذه الجداريات بأيدي الشباب من مختلف انواع المعادن.

ولم تكتف بذلك، بل جمعت كل الرموز الخاصة بالحماية، التي كان يعتقد فيها قدماء المصريين، وزينت الجداريات التي تركوها في المعابد، منها الجعران المجنح وزهرة اللوتس والأيدي البشرية، عين حورس، رمز الإله اوزوريس، وعقدة ايزيس، وإله القزم، الخرطوش، مفتاح الحياة والكوبرا والشمس المجنحة وشعار السلطة الفرعوني الصولجان والعصا، وغيرها في مكان واحد ومعها حجارة من محافظات مصر لتعلن عن حماية هذه الرموز لكل قطعة من هذا البلد، مؤكدة أنها بجمع قطع من الحجارة بالفعل من كل محافظة من محافظات الجمهورية ليظهر المكان وكأنه تميمة لأجدادنا المصريين القدماء في عمل فني متميز.

وأشارت السعدني، إلى أن وحده الإضاءة التي وضعتها في هذا المتحف الصغير تسمي الإله ثامون وهو حارس الأرض بما عليها، وتعتبر هذه الوحدة هي من أول وحدة إضاءة فرعونية يتم تصميمها، وأكدت المهندسة داليا السعدني إنها في المشروعات التي تقدمها تحاول تعريف المصريين والأجانب بتفاصيل التاريخ الخاص بنا، وخاصة التاريخ الفرعوني الذي لم يهتم به الكثيرون، قائلة "لقد كان من دواعي سعادتي أن اكتشف أن أجدادنا كانوا أول من اكتشفوا أهمية حماية المعلومات وطرق حفظها، ويجب دائما أن نتخيل أن كل ما قام به المصريون القدماء هو حماية للعلم من لصوص حقيقيين، أما اليوم تقوم الشركات بحماية المعلومات من لصوص افتراضي hackers على شبكة الإنترنت، فما اعتبره الغرب حاليا أنهم من اخترعوه هو موجود في الحضارة المصرية منذ آلاف السنين".

قد يهمك أيضا:

باحث يؤكد أن المصريون القدماء أول من قاموا ببناء السفن

أثريون يُؤكِّدون أنَّ القدماء المصريين عرفوا التَّعذيب بالجلد والخازوق للوصول إلى الاعترافات

 

omantoday

عدد التعليقات 1

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها وليس بالضرورة رأي العرب اليوم

GMT 07:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو asmaaa

ربنايحرسك جمبل جدا أنك تقدري تبرزي التقاليد المصرية في صورة فنون معمارية أصيلة

(29)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهندسة مصرية تتوج بجائزة إيطالية بسبب الفراعنة مهندسة مصرية تتوج بجائزة إيطالية بسبب الفراعنة



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 12:55 2023 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يمنح سفير سلطنة عُمان السابق الوسام الملكي

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab