علماء آثار يكتشفون بئرًا لم يلمسه أحد في المكسيك
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

مارست فيه شعوب "المايا" طقوسها الدينية

علماء آثار يكتشفون بئرًا لم يلمسه أحد في المكسيك

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - علماء آثار يكتشفون بئرًا لم يلمسه أحد في المكسيك

"كهف الطقوس" يكشف عن آثار يزيد عمرها عن ألف عام
مكسيكو سيتي - العرب اليوم

اكتشف علماء آثار في المكسيك، أثناء بحثهم عن بئر مقدسة، كهفا لم يلمسه أحد، مارست فيه شعوب المايا طقوسها الدينية.

ويعتقد أن الكهف أغلق لأكثر من 1000 عام، ويحتوي على أكثر من 150 قطعة شعائرية، بينها أوان لحرق البخور والأضحيات وغيرها من القطع الأثرية.

وازدهرت حضارة المايا في مناطق أمريكا الوسطى والجنوبية منذ أكثر من 4 آلاف سنة، ويمكن لسلسلة الغرف المكتشفة حديثا في الكهف أن تقدم المزيد من المعلومات حول الممارسات الدينية لهذه الحضارة القديمة، نظرا لأنها قد تحمل أدلة على ازدهارها وانهيارها.

ومن المعتقد على نطاق واسع أن شعب المايا القديم يعد الكهوف والمجاري المائية مدخلا إلى العالم السفلي.

وتقع غرف الطقوس داخل كهف يعرف باسم "بالاماكو" أو "آلهة النمر" بلغة المايا القديمة، اكتشفه المزارعون عام 1966، لكنه ظل غير محروس حتى عام 2018، عندما عاد علماء الآثار إلى الموقع.

وأعلن المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك عن أن هذا الاكتشاف يعد الأهم في المنطقة، حيث أن مئات القطع الأثرية بداخله كانت محفوظة بشكل جيد.

أقرأ أيضاً :أثريون يكشفون أسرار تهريب المومياوات المصرية إلى أوروبا

ومن أجل زيارة أول سبع غرف داخل الكهف، يجب على علماء الآثار الزحف على بطونهم من خلال الممرات الضيقة التي تمتد مئات الأمتار.

وقام غييرمو دي آندا، الباحث من المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك، بالزحف عبر الأنفاق لعدة ساعات إلى أن اكتشف أول غرفة للطقوس الدينية والتي كانت محفوظة بشكل تام.

وتشمل القطع الأثرية التي عثر عليها داخل الكهف، أواني حرق البخور ومزهريات وأطباق مزخرفة.

ويشير العلماء إلى أن هذا الاكتشاف سيقدم فرصة لوضع نموذج جديد تماما للكهوف، بالإضافة إلى أن المزيد من الدراسات ستسلط الضوء على الجفاف الكارثي الذي يحتمل أنه السبب في انهيار حضارة المايا، وربما ستقدم النتائج دروسا قيمة حول كيفية جعل بيئتنا الحديثة أكثر استدامة.

 قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

باحثون يكتشفون "كنزًا" من القطع الأثرية في موقع اسكتلندي عمره 1600 عام

صادق يؤكد إيطاليا وافقت على تسليم "القطع الأثرية المضبوطة"

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء آثار يكتشفون بئرًا لم يلمسه أحد في المكسيك علماء آثار يكتشفون بئرًا لم يلمسه أحد في المكسيك



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 12:55 2023 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يمنح سفير سلطنة عُمان السابق الوسام الملكي

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab