ريما كركي تقرأ الحديقة الخلفيّة الذي حرّضها على الحب
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

كتاب شهير إدريس يحضّ النساء للشعور بأنهنّ أسياد اللعبة

ريما كركي تقرأ "الحديقة الخلفيّة" الذي حرّضها على الحب

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - ريما كركي تقرأ "الحديقة الخلفيّة" الذي حرّضها على الحب

كتاب "الحديقة الخلفيّة"
كتبت ـ ريما كركي

في "الحديقة الخلفية" أو الحديقة السرية أو السحرية، حيث الخطايا تنادينا نحن النساء. خطايا مغرية، مخلّصة، مقدسة خطايا، لا بد منها للاستمرار. لا بد منها لنشعر أننا هنا، جميلات بعد الأربعين، بل خطرات وأكثر إغراءً. لنشعر أننا نحن أسياد اللعبة، نحن من يحرك آدم.

آدم المضحك الذي يظن أنه يعبث بنا، بمزاجه ويسجّل أهدافاً في مرمى مجتمعات مضحكة هي الأخرى. فلا هو يدرك، ولا مجتمعاته أيضاً، إننا نستغبيهما معاً، كي نشعل مزاجنا نحن. مزاجنا الممنوع إعلانه، والذي نغلّفه بالسذاجة، لصالح نجاح مغامرات لا أحد يديرها غيرنا.

في كتاب شهير ادريس، تجد أنواعًا من الحب، لأنه يلخص أنواعًا من النساء. فترى تلك الحالمة برضى "شهريار" الذي  بالكاد أحب أحدًا،  وتلك الحائرة التي تشتعل تارة وتنتطر طورًا، وتلك المتمردة التي لا يعجبها أحد. الكتاب يلخص سريرة نساء كثر.

هو في الحقيقة، جوانب مختلفة من امرأة واحدة، إن أردتُ أن أفضح بصدق و"أنشر" بحب هي حاضرة، وكل امرأة في الكتاب هي وهو حبيبها، الذي موّهت الكثير من ملامحه. هو حاضر أيضًا يحبها، تنتظره يهجرها، تنتظره يحيها، تنتطره يقتلها، تنتظره يرحل، تنتظره يعود... تنتظره.

وهي  الآن في إحدى الصفحات لم تعد تنتظره. فلا أحد ينتظر من في الروح يسكن.

أحببت كتابك شهير، حرضني على الكثير من الحب. روّض البعض من غضبي على القصص غير العادلة مع آدم. بدا لي أليفاً أكثر، وبدت لي المرأة ملونة بطيبة أكبر.

في "الحديقة الخلفية" نخفي الكثير، كشفتي أنت الكثير مما نخفيه واعترفتي، في "الحديقة الخلفية" بئر المشاعر التي تبعثر روحنا، وتدفعنا لنقدم أجسادنا بشغف أكبر لرياح الغرام، التي لا تعرف الهدوء والتي لا نأبه لإنذاراتها ومواعظها ودروسها.

في" الحديقة الخلفية"، نبحث عن ذواتنا مهما كان الثمن، حتى لو كنا سنخسرها نتيجة البحث المسموم.

وكتاب "الحديقة الخلفية" للزميلة شهير إدريس، وهي إعلامية تعمل في تلفزيون المستقبل، منذ أكثر من عقدين من الزمن، صدر حديثا في بيروت، عن دار المؤلف، وتستعد للتوقيع عليه في معرض بيروت للكتاب، ويعرض حاليا في عدد من المكتبات اللبنانية والعربية.

* ريما كركي، إعلامية لبنانية بارزة،  تقدم حاليا برنامج "للنشر"، على تلفزيون الجديد، بعد سنوات لتقديمها برامج مختلفة في تلفزيون المستقبل. وقد حازت أخيرًا على جائزة أفضل إعلامية عربية، في حفل عام أقيم في الكويت.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريما كركي تقرأ الحديقة الخلفيّة الذي حرّضها على الحب ريما كركي تقرأ الحديقة الخلفيّة الذي حرّضها على الحب



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 13:05 2023 السبت ,22 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم السبت 22 يوليو/ تموز 2023

GMT 18:33 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

أنس جابر تبلغ نصف نهائي ويمبلدون

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab