الدنماركيون أسعد شعوب العالم بسبب مصطلح بيد
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

تعني "لا بأس" ويعتمدون عليها في المشاكل

الدنماركيون أسعد شعوب العالم بسبب مصطلح "بيد"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الدنماركيون أسعد شعوب العالم بسبب مصطلح "بيد"

الدنماركيون أسعد شعوب العالم
كوبنهاغن - العرب اليوم

 "هوغاه"، كلمة السر فيما يشتهر به الدنماركيون من تصدّرهم قائمة أسعد شعوب العالم، وتعني اللحظة الراهنة، إذ يعيشون كل لحظة بما فيها ولها، ولا يفكرون في مستقبل أو ماضٍ، وعند تعرض أحدهم لموقف حرج يلجأ لـ"بيد"، أي "لا بأس"، فيتمكنون من حل مشاكلهم بهدوء.

وذكر موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أنه في مسابقة لاختيار الكلمة الأقرب إلى قلوب الدنماركيين نظمتها هيئة المكتبات الدنماركية في سبتمبر/أيلول 2018، وقع الاختيار على كلمة "بيد"، والتي يعكس تفضيل الدنماركيين لها مدى رغبتهم في التعامل مع الأمور ببساطة ورحابة صدرهم في ظل تزايد الضغوط في الحياة، بحسب ستين بوردنغ أندرسون، رئيس هيئة المكتبات الدنماركية.

ويقول كريس ماكدونالد، عالم النفس والمحاضر الأمريكي: "إن كلمة "بيد" لها وقع إيجابي منقطع النظير، إذ يدفعك تأثيرها العجيب إلى التغاضي عن الأمور التي نعجز عن تغييرها. فهذه الكلمة تبعث على الارتياح".

وتابع ماكدونالد بأن اللغة الدنماركية شديدة الرتابة، لكنه منذ أن بدأ تعلمها، لفتت نظره كلمة "بيد" بسبب خفتها واختلافها عن سائر الكلمات في اللغة الدنماركية التي تتميز بكثرة الأصوات الحلقية. ويقول ماكدونالد إن الكلمة تستخدم عادة للتعبير عن تقبل موقف مزعج ويستحيل تغييره، ما دام لا يمثل خطورة على حياة الشخص أو يتسبب في تغيير مجرى حياته.

من جانبها أوضحت تشارلوت سورنسن، مديرة إحدى المدارس في بلدة هاميل، بجوتلاند: "إن فكرة تحويل هذه الكلمة إلى زر مادي هي فكرة عبقرية. إذ يبدو أن الضغط على الزر يساعد بعض الأطفال، وليس كلهم، في تصفية أذهانهم وتجاوز المشكلة."

ويقبل السائحون على شراء الشكل المعدل من زر "بيد" الذي يناسب البالغين من المتاجر في الدنمارك، فإذا ضغطت على هذا الزر الأحمر، ترددت الكلمة على مسامعك لتذكيرك بالتغاضي عن الموقف والتركيز على شيء آخر. وقد تلقيت في عيد الميلاد المجيد زرا فاخرا يردد كلما ضغطت عليه جملة تشجيعية: "خذ نفسا عميقا، وكل شيء سيكون على ما يرام".

وأصبحت هذه الكلمة هي الأنسب للتعامل مع التقلبات الجوية التي تشهدها الدنمارك حيث تسببت الأمطار في إقامة مآدب عديدة وحفلات شواء داخل المنازل بعد أن كان مقررا أن تقام في الهواء الطلق، وتحولت رحلات للشواطئ إلى زيارات لحمامات السباحة في قاعات مغطاة. وفي كل مرة يردد الدنماركيون كلمة "بيد"، فيأخذون نفسا عميقا، ويخرجون بخطة بديلة.

وقد يهمك ايضَا:

مصر تُعلن استعادة تابوت أثري مُذهب بعد تهريبه منذ أعوام

اكتشاف تابوت أثري في الأقصر يعود إلى الأسرة الفرعونية الـ18

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدنماركيون أسعد شعوب العالم بسبب مصطلح بيد الدنماركيون أسعد شعوب العالم بسبب مصطلح بيد



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 08:43 2023 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2023

GMT 06:32 2023 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab