انطلاق الدورة الأولى لحملة نقرأ من أجل غد أفضل فى تونس
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

تستمر لمدة 10 شهور فى 425 مكتبة عمومية قارة ومتنقلة

انطلاق الدورة الأولى لحملة "نقرأ.. من أجل غد أفضل" فى تونس

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - انطلاق الدورة الأولى لحملة "نقرأ.. من أجل غد أفضل" فى تونس

وزارة الشؤون الثقافية
تونس - العرب اليوم

تنظم إدارة المطالعة العمومية فى تونس، تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية تظاهرة وطنية تحت شعار "نقرأ.. من أجل غد أفضل"، من أجل ترسيخ ثقافية ثابتة فى المجتمع التونسى، وتستمر دورتها الأولى التى انطلق من بداية الشهر الحالى، لـ 10 أشهر كاملة وستنفذ فى 425 مكتبة عمومية قارة ومتنقلة.

وتهتم هذه الدورة بثلاثة محاور أساسية أولها "الرموز الثقافية الوطنية رافد من روافد بناء الشخصية التونسية"، بهدف البحث فى أعمال الرموز الثقافية الوطنية وإحياء الذاكرة الوطنية و فهم للموروث الثقافى و تنمية روح الانتماء والاعتزاز بالثقافة الوطنية.

كما أن من أهداف هذا المحور، السعى إلى إذاعة قيم المعرفة والتدريب على التحليل والتفكير من خلال ترسيخ حوار حضارى عميق بين الأجيال الشيء الذى يمكن من إنارة الفكر ويدعم أسس صناعة المستقبل وصياغة المصير لدى أفراد المجتمع.

وستحتفل هذه الدورة بـ 10 شخصيات متنوعة فى مجال الإبداع الفكرى والأدبى من خلال الترويج لإبداعاتهم و التعريف بمؤلفاتهم و البحث فى سيرهم داخل المكتبات وخارجها فى الفضاءات العامة وبوسائل النقل وداخل الإصلاحيات والسجون وبالمستشفيات؛ وذلك بالاعتماد على الحملات المنظمة التي تدعو و تشجع على المطالعة.

والشخصيات هم "ابن خلدون، بشيرة بن مراد، محمد العروسي المطوى، عبدالوهاب بوحديبة، محمود المسعدي، الطاهر الحداد، هشام جعيط، الطاهر بن عاشور، حمادي صمود، زبيدة بشير"، وسيتم اختيار شخصيات أخري لكل دورة.

 أما المحور الثانى الذى يحمل عنوان "الأسرة التونسية شــريك في نشر ثقافــة الكــتاب والمطالعة" فيهدف إلى التركيز على دور الأسرة فى إكساب الناشئة ثقافة المطالعة لأن العزوف عن المطالعة كظاهرة داخل المجتمع تفرض تعبئة وطنية من أجل رد الاعتبار للكتاب.

ويتمثل المحور الثالث فى "المكتبة العمومية تفتح أبوابها للفئات الهشة" لتكون هذه التظاهرة فرصة لمزيد العمل على تلبية حاجة الفئات الهشة للتعلم دون تمييز داخل فضاءات المكتبة العمومية "المرأة الريفية، ربات البيوت، ذوى الاحتياجات الخصوصية".

ويُذكر أن هذه التظاهرة تتنزل في إطار سياسة وزارة الشؤون الثقافية الهادفة لإعادة الاعتبار للكتاب والمطالعة كرافد من روافد بناء الأمن الثقافى الوطني، و بدعم ومتابعة مباشرة من وزير الشؤون الثقافية الدكتور محمد زين العابدين.

قد يهمك أيضا:

وزارة الثقافة التونسية تتعهد بمراجعة قوانين القطاع الموسيقي

تونس تسعى العمل الثقافي المشترك مع إيران

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاق الدورة الأولى لحملة نقرأ من أجل غد أفضل فى تونس انطلاق الدورة الأولى لحملة نقرأ من أجل غد أفضل فى تونس



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 12:55 2023 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يمنح سفير سلطنة عُمان السابق الوسام الملكي

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab