الروائي الألباني إسماعيل قادري يُحوِّل منزله في تيرانا إلى مُتحف
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

يشهد على أيام الحقبة الشيوعية المظلمة حين كتب رواياته

الروائي الألباني إسماعيل قادري يُحوِّل منزله في تيرانا إلى مُتحف

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الروائي الألباني إسماعيل قادري يُحوِّل منزله في تيرانا إلى مُتحف

الروائي البلقاني الشهير إسماعيل قادري
تيرانا - العرب اليوم

حوّل الروائي البلقاني الشهير إسماعيل قادري، منزله في العاصمة الألبانية تيرانا، إلى متحف يشهد على أيام الحقبة الشيوعية المظلمة حين كتب رواياته في ظل قمع كبير للحريات.

وافتتح هذا المتحف الجديد الذي أطلق عليه اسم "قادري هاوس استوديو"، في مايو الماضي، وتنتشر في جنباته تذكارات شخصية للكاتب، وصورة للممثل الإيطالي مارتشيلو ماستروياني الذي أدى دور البطولة في فيلم مقتبس عن روايته "جنرال الجيش الميت" التي كانت أولى أعمال قادري التي تحظى بإشادة دولية.

وقال قادري إنه يريد أن يكون هذا المكان متحفاً وليس ضريحاً، مؤكداً  أنه لم يدع الدكتاتورية تقضي على إبداعه.

اقرأ أيضا:

مصر تستعد لنقل المومياوات الملكية إلى المتحف القومي للحضارة

ويمضي قادري وقته الآن مع زوجته إيلينا، وهي كاتبة أيضاً، بين تيرانا والحي اللاتيني في باريس التي اختارها منفى له في العام 1990 قبل فترة وجيزة من انهيار النظام الشيوعي في ألبانيا.

ووصل حد القمع الشديد لنظام الديكتاتور أنور خوجة إلى مهندس الشقة ماكس فيلو الذي حكم عليه بالسجن لمدة ثماني سنوات، بسبب التصميم التكعيبي للمبنى الذي يعتبر انحرافاً عن النماذج الاشتراكية.

وتظهر محفوظات من عصر خوجة أن قادري كان في كثير من الأحيان على وشك أن يسجن، وأن قصيدته "باشوات حمر" التي نُشرت في العام 1975 تسببت في نفيه موقتاً إلى قرية نائية.

يذكر أن أعمال الروائي قادري ترجمت إلى أكثر من 40 لغة، ما جعله الروائي البلقاني الأكثر شهرة في العالم.

وفاز بجائزة بوكر العام 2004، وجائزة "أمير استورياس" العام 2009، ورشح مرات عدة لجائزة نوبل للآداب.

قد يهمك أيضا:

أجمل المناطق السياحية في "أبوتسفورد" الكندية

عبد الله بن زايد يزور متحف برج الساعة في مكة المكرمة

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروائي الألباني إسماعيل قادري يُحوِّل منزله في تيرانا إلى مُتحف الروائي الألباني إسماعيل قادري يُحوِّل منزله في تيرانا إلى مُتحف



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 12:55 2023 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يمنح سفير سلطنة عُمان السابق الوسام الملكي

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 11:26 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

خطوات بسيطة في عاداتنا اليومية تساعد على خسارة الوزن

GMT 09:55 2023 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

كلوب يُسدل الستار على عرض اتحاد جدة لمحمد صلاح

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023

GMT 08:43 2023 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 10:39 2023 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

سيرين عبد النور بإطلالات عصرية متفردة ومبهجة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab