قطاع الفنون التشكيلية يحتفى بالراحلة زينب محمد على في قاعة الباب الأوبر المصرية
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

لتسليط الضوء على إسهامات الفنانة في الحركة التشكيلية

قطاع الفنون التشكيلية يحتفى بالراحلة زينب محمد على في قاعة الباب الأوبر المصرية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - قطاع الفنون التشكيلية يحتفى بالراحلة زينب محمد على في قاعة الباب الأوبر المصرية

اللوحة الفنية
القاهرة - عمان اليوم

في استضافة مهمة لتسليط الضوء على إسهامات الفنانة الراحلة زينب محمد علي (1921 – 2015) يفتتح االدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية معرضاً استعادياً للفنانة بعنوان "مصر ولبنان .. الناس والطبيعة في أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين"، وذلك الثلاثاء  فى تمام الساعة السابعة مساءً بقاعة الباب بساحة متحف الفن المصري الحديث بالأوبرا.

وقال الفنان خالد سرور .. "تأتي استضافة قاعة الباب لأعمال الفنانة زينب محمد علي بجانب أهميتها لتعريف الجيل الجديد وربما شريحة عريضة من الفنانين والجمهور بفنانة قديرة غابت طويلاً عن الأضواء .. أعمال تشهد بجدارتها وتُعيد تقديم فنانة مهمة للحركة التشكيلية وربما للكثير ممن لا يعرفونها سيُمثل ذلك اكتشافاً لعالم نابض بالجمال والتمكن  في معرضها الحالي تجسيد لمعنى دوام رسالة الفنان وبقاء عطائه حياً يحاور ويُمتع مُحبيه ومُحبي كل فن حقيقي."

ولدت زينب محمد علي فى حى شبرا  1 مارس1921، وحصلت على الجوائز الأولى من وزارة المعارف المصرية وجائزة "أحمد محمد حسنين باشا" رئيس الديوان الملكى فى معرض رسوم التلاميذ على مستوى القطر المصرى الذى أقامه اتحاد أساتذة الرسم لأول مرة في تاريخ مصر بمتحف الشمع بشارع القصر العينى (مكان مجلس الوزراء الحالي) على مدى الثلاث سنوات الأخيرة لها في المرحلة الثانوية (1939- 1940- 1941).

تخرجت في المعهد العالي للتربية الفنية للمعلمات عام 1946، انتدبتها وزارة المعارف المصرية لتدريس الرسم والأشغال الفنية بكلية المقاصد الإسلامية للبنات في بيروت- لبنان، من عام 1946 إلى عام 1954، أقامت بمجهودها المعرض الأول لرسوم طالباتها اللبنانيات في قاعة "متحف الفن الحديث" بشارع قصر النيل بالقاهرة في مارس عام 1951، أقامت بمجهودها في أكتوبر عام 1951 معرض رسوم التلاميذ المصريين بقاعة مكتبة كلية المقاصد الإسلامية للبنين في بيروت، وتفضل بإفتتاحه وقتئذ "عبدالله اليافي" رئيس وزراء لبنان مع سفير مصر "وجيه رستم"، أقامت بمجهودها الشخصي المعرض الثاني للطالبات اللبنانيات بمتحف الفن الحديث أيضًا في مارس 1954.

بعد انتهاء فترة انتدابها بكلية المقاصد عام 1954 عادت إلى أرض الوطن، لتستكمل رسالتها خاصة في صعيد مصر، واختارتها لجنة تأليف الكتب بالوزارة لتكون عضوًا في لجنة تأليف "كتاب التذوق الفني" لدور المعلمين والمعلمات بفرقها الخمسة" مع الأستاذين "محمود الشال" و"محمد حلمي شاكر" وبهذا أنهت خدمتها بالوزارة في يونيو عام 1981.

لاستكمال رسالتها الفنية أعدت بعض الكتب في هذا المجال هم "حصاد السنين من الطفولة إلى الستين"، و"التربية الفنية في خمسين عامًا من 1930 إلى 1980" طباعة الهيئة العامة للكتاب، و"شخصيات لها بصمات على التربية الفنية من 1930 إلى 1980"، وفي السابع من نوفمبر عام 2015 توفيت الفنانة زينب محمد علي تاركة ورائها مجموعة فريدة من اللوحات الفنية التي تسجل مشاهد مفعمة بالإنسانية والجمال عن البشر والطبيعة والأمكنة في مصر ولبنان في القرن العشرين.

قد يهمك ايضاً :

فاليري جيسكار ديستان يكشف لمحات من ذكرياته قبل خسارة الانتخابات الفرنسية

ظهور نقش بالأبجدية الليبية القديمة بأحد المواقع في الجزائر

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطاع الفنون التشكيلية يحتفى بالراحلة زينب محمد على في قاعة الباب الأوبر المصرية قطاع الفنون التشكيلية يحتفى بالراحلة زينب محمد على في قاعة الباب الأوبر المصرية



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:14 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 20 ديسمبر/ كانون الأول 2023

GMT 09:46 2023 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 26 يونيو/ حزيران 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab