اكتشاف دليل على علامة لا تُمحى تركها البشر قبل آلاف السنين
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

أحدث الصيادون والمزارعون "تغييرات هامة" على الكوكب

اكتشاف دليل على علامة "لا تُمحى" تركها البشر قبل آلاف السنين

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - اكتشاف دليل على علامة "لا تُمحى" تركها البشر قبل آلاف السنين

اكتشاف دليل على علامة "لا تُمحى" تركها البشر
بكين - العرب اليوم

اكتشفت دراسة كبرى قامت بتحليل الاستخدام العالمي للأراضي قبل 10 آلاف سنة إلى 170 عاما، أول دليل مسجل على تزامن البشر مع ظهور الزراعة.

ووجد الباحثون أن الصيادين والمزارعين قاموا "بتغييرات هامة" على الكوكب، حيث تركوا علامة لا تُمحى لأكثر من 4 آلاف عام، مع إثبات أن بصمة الإنسان أعمق من الأنثروبوسين (حقبة مقترحة يعود تاريخها إلى بداية التأثير البشري الكبير على جيولوجيا الأرض).

وأظهرت النتائج أن التحول إلى الزراعة والرعي أثر بالفعل على أكثر من 40% من مساحة الأرض، قبل 4 آلاف عام.

وتبين أن زراعة الأراضي كانت شائعة في معظم أنحاء الكوكب قبل 2000 عام، ويتناقض ذلك مع الأبحاث السابقة، ويكشف أن البشر زرعوا الأرض قبل ألف عام مما اعتقد سابقا.

واعتمدت الدراسة، التي نُشرت في مجلة "العلوم، على مشروع ArchaeoGLOBE، حيث أُطلق استطلاع استقصائي ضخم لعلماء الآثار في جميع أنحاء العالم، ممن غطت خبرتهم كافة فترات التاريخ البشري.

وقام ما مجموعه 225 من المستطلعين، بملء أكثر من 700 استبيان إقليمي، لتوفير المعلومات اللازمة للدراسة.

ووجد الباحثون أن العلامة الحديثة المتبقية على هذا الكوكب، ليست فريدة من نوعها وتمتد لآلاف السنين.

وقال البروفيسور، مايكل بارتون، المشارك في الدراسة من جامعة ولاية أريزونا: "إن فهم كيفية تفاعل البشر مع البيئة على مدار الماضي السحيق، هو أحد أفضل الأمور التي يمكننا القيام بها لمعرفة الكيفية التي سيتعامل الناس بها مع البيئة في المستقبل. نحن لا نبدأ من الصفر، لقد بدأنا من تاريخ عميق".

ويجري تسجيل نشاط الشعوب القديمة بطرق مختلفة في سجل الأرض والحفريات، حيث أوضح البروفيسور بارتون أن دراسة نجاحات الشعوب البيئية وإخفاقاتها تعطي فكرة أفضل عن كيفية إحداث تغيير إيجابي في المستقبل. وأضاف أيضا بالقول، إن الدراسة لها آثار على النماذج التي يستخدمها العلماء للتنبؤ بكيفية تأثير البشر على البيئة في المستقبل.

وخلصت الدراسة إلى أن التنبؤات الدقيقة تعتمد على مقارنة الحاضر بالماضي، والبيانات الحالية تقلل من حجم تأثير الإنسان.

قد يهمك أيضا:

علماء الجيولوجيا يؤكدون أن الجفاف سبب انقراض حضارة المايا

أول مدرسة ميدانية حول جيولوجيا سلسلة جبال الأطلس في جيجل

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف دليل على علامة لا تُمحى تركها البشر قبل آلاف السنين اكتشاف دليل على علامة لا تُمحى تركها البشر قبل آلاف السنين



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 08:43 2023 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2023

GMT 06:32 2023 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 11:35 2023 الأحد ,18 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 18 يونيو/ حزيران 2023

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab