مسابقة دوليَّة للفيلم القصير جديدُ الدورة العاشرة لمهرجان الشعوب في المغرب
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

التظاهرة تُكرِّم السينمائيَّيْن المغربيّ سعد الشرايبي والتونسيّ الطاهر لوحيشي

مسابقة دوليَّة للفيلم القصير جديدُ الدورة العاشرة لمهرجان الشعوب في المغرب

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مسابقة دوليَّة للفيلم القصير جديدُ الدورة العاشرة لمهرجان الشعوب في المغرب

الدورة العاشرة لمهرجان "سينما الشعوب" في المغرب
الرباط - فاطمة عاشور

تستعد مدينة ايموزار كندر (تبعد عن فاس بـ 30 كم)، لاحتضان الدورة العاشرة لمهرجان "سينما الشعوب" في الفترة الممتدة من 7 إلى 10 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وستعرف التظاهرة الفنية تكريم السينمائيين المغربي سعد الشرايبي، والتونسي الطاهر لوحيشي، إضافة إلى عرض فيلمين روائيين طويلين، في إطار فقرة التكريم، الأولى من توقيع سعد الشرايبي بعنوان "عطش" و"نساء في مرايا"، والثانية من توقيع الطاهر لوحيشي بعنوان "ظل الأرض" و"رقصة الريح". وستُخصَّص فقرة "عين على مهرجان سينمائي دولي" للانفتاح على تجربة مهرجان "أوف كور تروفيل"، بمشاركة صامويل براط، فيما ستنظم ندوة "وظائف الصورة السينمائية في المجال المغاربي" بمشاركة نقاد وباحثين من المغرب وتونس والجزائر، وسيتم توقيع الإصدار السابع من إصدارات نادي ايموزار للسينما، وهو كتاب بعنوان "دلالة المقدَّس في السينما المغاربية"، كما سيُعرض فيلم قصير بعنوان "هارد" للمغربي علي الصافي، إضافة إلى عرض الفيلم الروائي الطويل "باماكو" للموريتاني عبد الرحمن سيساكو.
وتتَميَّز الدورة بإحداث مسابقة دولية للفيلم القصير مفتوحة في وجه الأفلام الروائية والوثائقية ذات الأهمية الثقافية، وتدور تيمة هذه المسابقة المحدثة عن "الحوار بين الحضارات والثقافات والشعوب"، بالإضافة إلى المسابقة المبرمجة ضمن فعاليات المهرجان، وستتنافس أفلام من دول عدّة، للظفر بـ 5 جوائز تخص الجمهور ولجنة التحكيم الخاصة وأحسن لقطة وأفضل "تثمين لثقافة شعب"، بالإضافة إلى الجائزة الكبرى للدورة، و تضم لجنة تحكيم المهرجان هذا العام في عضويتها من المغرب كل من المخرج علي الصافي والكاتب حسن اد بلقاسم والممثلة فاطمة عاطف، ومن الجزائر الياس بوخميشة والمخرج التونسي وسيم القربي.
ومن الأفلام القصيرة المغربية المرشحة للتنافس في هذه المسابقة، "وأنا" للحسين شاني، و"نعل أيوب" لمجاهد بوجنان، و"القردانية" لعبد اللطيف فضيل، و"عملية 22" لحميد عزيزي، و"الوصية" لعلال العلاوي،"نحو حياة جديدة" لعبد اللطيف أمجكاك و"أسير الألم" لبوشعيب المسعودي، وفيلم "الدقيقة 102" من إنتاج مغربي إسباني ، إضافة إلى أشرطة "عيد ميلاد" للجزائري إدريس بنشرنين، و"السينما بعيون.." لإيناس بن عثمان من تونس، والفيلم الألماني "1944"، وتشارك السينما الكيبيكية في هذه الدورة، بأفلام "كراك بوم هي" لتيري بوفارد، و"خط النهاية" لسيمون بوبري، و"سمك" لسيباستيان دوكاي، و"رجل الفضاء" لبيير بولنجير، بينما تحضر السينما الشيلية بفيلم "امرأتان" لميشيل توليدو، والسينما الألبانية بشريط "الدموع المالحة" لمارسيلدا بالا".
مسابقة دوليَّة للفيلم القصير جديدُ الدورة العاشرة لمهرجان الشعوب في المغرب
وتحضُر السينما الفرنسية بأفلام "المنبع" لناتاشا لريس وشارلين، "هبوب الريح" للريس مينوس و"استنطاق" ليان أويليس، في الوقت الذي تشارك فيه السينما المكسيكية والكاميرونية على التوالي بفيلمي "مد وجزر" لكارل كاراردو كارسيا، و"طاكسي" لجاسيكا إملين كبيزلي.
وعلى الرغم من أن المهرجان يحتفي بدورته العاشرة إلا أن منظِّميه يُحِسُّون بنوع من التهميش والإقصاء لدعم تظاهرتهم الفتية.
ويؤكِّد المدير الفني للمهرجان حميد اتباتو في هذا الصدد أن مهرجان سنيما الشعوب لم تأت به ثقافة الإعلان والبهرجة، أو القداسات الرسمية وثقافة الولائم، بل استدعاه وعي الحاجة إلى فعل ثقافي مختلف وأصيل و فاعل، يُهمه المساهمة في إنضاج الوعي الفني، وخدمة الممارسة الثقافية الدالة.
وأوضح الناقد السنيمائي حميد اتباتو "اختيار" الفعل الثقافي الفقير "لا يعني أننا لا نبحث عن إمكانات ودعم كل الجهات التي من حقنا عليها أن تدعمنا، ولا يعني أننا سنوفر على أنفسنا عناء دق ّكل الأبواب المشروعة من أجل الارتقاء بمستوى المهرجان وتطويره، وحتى لو قدر أن نحصل على إمكانات أيًا كانت أهميتها لا يعني قطعًا أن نغير من قناعاتنا، أو أن ننجذب للبهرجة والخواء، لكن حين نصد ويتم تجاهلنا سيكون "خط الفعل الثقافي الفقير" رهاننا للتقدم، ويكون نبل العطاء النوعي للمرتبطين بمشروعنا هو وقودنا الحقيقي للاستمرار، فالأساسي أن نستمر بجلدنا الأصيل".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسابقة دوليَّة للفيلم القصير جديدُ الدورة العاشرة لمهرجان الشعوب في المغرب مسابقة دوليَّة للفيلم القصير جديدُ الدورة العاشرة لمهرجان الشعوب في المغرب



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab