دار الكتب والوثائق صرحًا ثقافيًا بارزًا يعنى بتداول الكتاب
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

سميت بـ"مكتبة" السلام تيمنا ببغداد

دار الكتب والوثائق صرحًا ثقافيًا بارزًا يعنى بتداول الكتاب

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - دار الكتب والوثائق صرحًا ثقافيًا بارزًا يعنى بتداول الكتاب

دار الكتب والوثائق صرحًا ثقافيًا بارزًا يعنى بتداول الكتاب
بغداد – نجلاء الطائي

بادرت منظمة اليونسكو للتربية والثقافة والعلوم إلى اختيار يوم 23 نيسان يوما عالميا للكتاب وحقوق النشر والملكية الفكرية وهو اليوم الذي يصادف فيه رحيل الشاعر وليم شكسبير والشاعر الأسباني ميغل سيرفنتس.
وتعدّ دار الكتب والوثائق في وزارة الثقافة صرحا ثقافيا بارزا يعنى بتداول الكتاب وينهل منه الباحثون والدارسون ما يحتاجونه من معلومات مهمة تختزنها المصنفات الثقافية بأنواعها المختلفة والمحفوظة في الدار.

كانت لنا هذه الجولة في أروقته ابتهاجا بالكتاب ويومه العالمي بما يحويه من كم هائل من الكتب القيمة بشتى مصنفاتها.

دار الكتب والوثائق صرحًا ثقافيًا بارزًا يعنى بتداول الكتاب
*نبذة عن الدار
قدمت لنا رئيسة قسم العلاقات والإعلام في دار الكتب والوثائق أسماء محمد مصطفى نبذة عنه قائلة: كانت دار الكتب والوثائق تسمى قبل ذلك بـ"المكتبة الوطنية"، وفقا للمصادر افتتحت كمكتبة عامة في 16نيسان 1920 وسميت بمكتبة السلام تيمنا ببغداد مدينة السلام، واشرف على إدارتها الأب انستاس ماري الكرملي،  بعد مرور سنوات أصبحت المكتبة تابعة إلى وزارة المعارف بعد أن عجز القائمون على إدارتها عن الاستمرار في تقديم الخدمات للقراء فانتقلت المكتبة إلى المدرسة المأمونية في باب المعظم وأصبح اسمها المكتبة العامة.

وفي عام 1929 وبأمر من الملك فيصل الأول أصبحت المكتبة الرسمية للبلاد بعد أن خصص لها بناية منفصلة في شارع الرشيد قرب باب الأغا. وأزيلت بناية المكتبة العامة في عام 1957 بعد افتتاح شارع الجمهورية لتنتقل إلى دار في شارع الزهاوي وظلت حتى انتقلت في عام 1977 إلى البناية الحالية، وأضافت مصطفى إنَّ للمكتبة الوطنية وظائف لابد من تنفيذها وصولا إلى الأهداف التي ترمي إلى تحقيقها وهي إصدار السلسلة الببلوغرافية الوطنية العراقية والرسائل الجامعية والقانونية بشكل دوري ومنتظم وتبادل المطبوعات على المستوى العربي والإقليمي والدولي وتطوير العلاقات الثقافية بينها وبين المكتبات الوطنية في العالم وتوفير اقتناء الإنتاج الفكري العراقي الذي يصدر خارج العراق لمؤلفين أو مترجمين أو محققين بصورة متكاملة وشاملة.

*صالة المطالعة
وأوضح مسؤول شعبة المطالعة احمد محمد أكرم،عن صالة المطالعة في الدار  أن موجودات المكتبة بلغت زهاء المليون مجلد بحسب إحصائية 1999 ومنها 43788 مجلدا من الصحف والمجلات وعدد كبير من الرسائل الجامعية. وبسبب ظروف الفوضى عام 2003، تعرضت المكتبة الوطنية إلى أعمال تخريبية شملت أقسامها الفنية والخدمية، حيث فقدت أكثر من 25% من موجوداتها ومواردها الثقافية كما اشتعلت النيران في عدد من أقسامها فأحرقت السجلات والفهارس ومختلف الأدوات والمستلزمات، ثم شرع منتسبو الدار وبجهود استثنائية ومنذ 2004 بإعادة إعمار الدار وتقديم خدماتها الثقافية للباحثين وطلبة الدراسات.

وبيّن أكرم إن نظام الاستعارة داخلي ويخضع لنظام التصنيف الحديث وفق نظام الحاسوب ولدينا موقع على الانترنت يستطيع أي باحث معرفة التصنيفات التي لدى الدار ووفق معيار دولي للفهرسة.

دار الكتب والوثائق صرحًا ثقافيًا بارزًا يعنى بتداول الكتاب
*مركز الايداع
وهو من الأقسام المهمة في الدار، وتقول عنه السيدة سهام وهاب: الإيداع هو حفظ حقوق المؤلف حسب قانون الإيداع رقم 37 لسنة 1970 ويشتمل الكتب والنشرات والدوريات والرسائل الجامعية، وتبدأ الآلية بالنسبة للكتاب قبل الطبع، إذ يقوم المؤلف بتسجيل مؤلفه عبر رقم إيداع من المركز لحفظ حقوقه المثبتة بهذا الرقم المحفوظ لدينا، ووفق رقم الإيداع يقوم المؤلف بطباعة مؤلفه ويسلم الدار خمس نسخ من مطبوعة تذهب ثلاث منها إلى الباحثين للدراسة ونسختين تذهب إلى قسم التبادل والإهداء. كذلك بالنسبة للدوريات والاطاريح تعفى من الرسم.

*مكتبة الاجيال
مكتبة تبعث للفخر والأمل بكل ما تحويه من كتب ومطبوعات وبكادرها المميز الذي استقبلنا بشكل جميل للتعريف بهذا الوليد الذي احتضنوه بكل حب ، المترجمة عذراء خالد من موظفي هذا الصرح حدثتنا قائلة إن العمل في هذه المكتبة جاء في وقت قياسي استقطب العاملين فيها كل جهودهم ليتم افتتاحها حديثا وهي تحوي (3802) كتاب باللغة الانكليزية و(1619) كتاب باللغة الفرنسية و ( 25155) كتاب باللغة العربية ليكون مجموعها (30576) كتاب من دور نشر عالمية مرموقة ولمختلف الاختصاصات وللأعمار من أربع سنوات إلى عمر ثمانية عشر عاما وكذلك أعمار رياض الأطفال وبعض الكتب مرفقة بقرص مدمج (سي دي) حيث توجد في المكتبة قاعة للعرض السينمائي لتسريع عملية التلفظ الصحيح والإلقاء، بالإضافة إلى مرسم للترفية).

وقد لمسنا تجاوبا منقطع النظير مع زوار هذه المكتبة خصوصا من الفئات العمرية الصغيرة مما بعث الأمل في نفوسنا في هذا الجيل الجديد الذي بدأت التكنلوجيا الحديثة تأخذه بعيدا عن آلية القراءة الورقية بكل ما تحمله هذه الخاصية من أسلوب مميز في ترسيخ المعلومة للقارئ.
ويبقى خير جليس في الزمان كتاب كما قال شاعرنا الكبير أبو الطيب المتنبي..

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دار الكتب والوثائق صرحًا ثقافيًا بارزًا يعنى بتداول الكتاب دار الكتب والوثائق صرحًا ثقافيًا بارزًا يعنى بتداول الكتاب



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 09:55 2023 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

كلوب يُسدل الستار على عرض اتحاد جدة لمحمد صلاح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab