سارة جاد الله ترقمن أرشيف إنتاجه بمساعدة ألمانيا يتضمن لقطات نادرة
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

تسعى إلى الحفاظ على تراث والدها الأسطورة الراحل المخرج السنيمائي

سارة جاد الله ترقمن أرشيف إنتاجه بمساعدة ألمانيا يتضمن لقطات نادرة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - سارة جاد الله ترقمن أرشيف إنتاجه بمساعدة ألمانيا يتضمن لقطات نادرة

سارة جاد الله ابنة الراحل جاد الله جبارة
برلين - جورج كرم

قادت سارة جاد الله ابنة الأسطورة الراحل المخرج السينيمائي جاد الله جبارة في عام 2008 معركة قضائية استمرت 8 سنوات على ملكية الأرض التي كان يستقر عليها ستوديو والدها قبل وقت قصير من وفاة صانع الأفلام عن عمر يناهز 88 عاما ما ترك أثرا قليلا للاستوديو، واتجهت سارة جاد الله إلى مجمع سكني في أحد شوارع الخرطوم وتوقفت بجانب مجموعة من المباني مشيرة إلى رقعة بيضاء على حائط قديم بين المباني الجديدة قائلة "لا تزال الشاشة هناك".

ومع فناء استوديو والدها تعهدت سارة بالحفاظ على أعماله وبالمساعدة مع خبراء ألمان بدأت التصوير الرقمي لمجموعته الكاملة لإنشاء أول أرشيف سوداني خاص للأفلام، وأضافت سارة (66 عاما) " من خلال الكاميرا الخاصة به استطاع توثيق التاريخ السوداني وأريد الحفاظ على هذا التراث". وبدأ جبارة العمل كعارض أفلام في وحدة الفيلم البريطانية بعد الحرب العالمية الثانية، والتقط لحظات مميزة في تاريخ السودان بما في ذلك رفع العلم عندما حصلت البلاد على استقلالها عن بريطانيا عام 1956، وأنتج جبارة أكثر من 100 فيلم وثائقي و4 أفلام في حياته المهنية امتدت لأكثر من 5 عقود بما في ذلك قصة الحب المشهورة "تاجوج" عام 1984، إلا أن التخزين في ظروف سيئة أثّر سلبا على الأرشيف الخاص به، وتابعت جاد الله " لفائف الأفلام لها عمر افتراضي وتعرضت لتلف بسبب الحرارة والغبار"، وفي السنوات الأولى واجه جبارة مقاومة من المجتمع السوداني المحافظ ما جعل من الصعب عليه العثور على ممثلين لذلك شجع أفراد الأسرة على العمل معه بما في ذلك ابنته، وتابعت ابنته " كان يعتقد أن المصورين هم أهم الناس في العالم فقد كان في أيديهم السلاح الأكثر أهمية"، ودرست سارة التي أصبحت بطلة سباحة وطنية رغم إصابتها بشلل الأطفال في مرحلة الطفولة صناعة الأفلام في القاهرة وعملت مع والدها عندما بدأ يفقد بصره بسبب كبر السن، وساعدته على تصوير أجزاء من فيلم Victor Hugo’s Les Miserables.

وتضمنت أفلام جبارة الوثائقية أفلام عن دارفور فقد قتل الصراع المميت عشرات الآلاف من الناس منذ عام 2003، وقدمت أفلامه الأولى لقطة من المجتمع السوداني قبل انقلاب 1989 الذي أدى إلي تثبيت نظام مدعوم من الإسلاميين، وكانت السودان موطنا لأكثر من 60 من دور السنيما قبل الانقلاب بما في ذلك 16 منها في الخرطوم والتي غالبا ما تعرض أفلام من هوليود وبوليود، والآن هناك فقط 3 من دور السنيما تعمل في العاصمة بعد سنوات من الصعوبات الاقتصادية والقيود التي تفرضها الحكومة على استيراد الأفلام الأجنبية، وأفادت صانعة الأفلام الألمانية كاتارينا فون شرودر التي ساعدت السيدة جاد الله في رقمنة أعمال والدها أن مشاهدة أعمال جبارة بمثابة القيام برحلة إلى الماضي، وأضافت شرودر " كان هناك المزيد من الشركات والمصانع في ذلك الوقت والمزيد من النوادي الليلية، ودون أي أحكام كان مكانا مختلفا".

وشوهدت السيدة جاد الله مرتدية بلوزة حمراء وتنورة في أحد الأفلام، وفي فيلم آخر شوهد ثنائي سوداني في ملابس غربية يرفضون في وقت متأخر من المساء، وهو أمر نادر الحدوث في السودان اليوم، وتابعت السيدة جاد الله "ليس هناك تعارض بين الدين والسنيما لكن بعض المتطرفين يرفضون السنيما دون فهم ذلك، إذا لم يمكن لديك سنيما فلن يكون لديك صوت"، وتعد رقمنة أعمال جبارة مهمة هائلة فقد أنتج نحو 40 ساعة حتى الآن ما تكلف عشرات الآلاف من الدولارات، ويتلقى المشروع دعما من مؤسسة ألمانية ومعهد آرسنال للسنيما وفن الفيديو والسفارة الألمانية في الخرطوم، وتابعت شرودر "إنقاذ التراث أمر بالتأكيد يستحق، وسارة لديها هذه الرغبة في حفظ إرث والدها".

وتمت عملية الرقمنة في برلين وكان السيدة جاد الله مترددة في البداية لتسليم اللقطات النادرة، وأردفت شرودر " تفهمت ذلك في الأفلام مقابل الرقمنة فلديك نسخة واحدة وليس هناك ما يمكن فعله إذا فقدتها، وعلى حد علمي هذا هو الأرشيف الخاص الوحيد لـ 15 فيلما 35 مم في السودان"، وبين مدير مدرسة الفيلم في الخرطوم طيب مهدي أن هذا المشروع يعد تكريما لجبارة، مضيفا " هذه الحكومة لا تهتم بالسنيما في حين أن القطاع غير مهتم، ورغم ذلك استمر جبارة في صناعة الأفلام"، وبالنسبة للسيدة جاد الله يعد الحفاظ على إرث والدها هدية للسودان. وأوضحت جاد الله "أشعر بالحزن عندما أرى هدم مرسم والدي وأشعر بالحزن عندما لا يكون هناك سنيما، أريد الحفاظ على أفلامه لأن أجيال السودان في المستقبل يجب أن يرون تاريخ بلادهم".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سارة جاد الله ترقمن أرشيف إنتاجه بمساعدة ألمانيا يتضمن لقطات نادرة سارة جاد الله ترقمن أرشيف إنتاجه بمساعدة ألمانيا يتضمن لقطات نادرة



GMT 11:21 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مركز عُمان للموسيقى التقليدية يختتم أنشطته لهذا العام

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab