الحركة المنتظمة تخلص الجسم من السموم
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

الحركة المنتظمة تخلص الجسم من السموم

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الحركة المنتظمة تخلص الجسم من السموم

القاهرة ـ وكالات

يؤكد خبراء الطب في العالم أن الحركة رياضة الجسم تحقق المعجزات، فهي تقوي القلب والمخ وتشد الأطراف وتجعل الجسم ممشوقا، وتبعد عنا الكآبة وتوقظ فينا مشاعر الحيوية والإقبال على الحياة بصورة لم نكن نتصورها، وتبعدنا عن الحاجة إلى الطبيب. إن الحركة دواء تتوقف فائدته على الجرعة التي نتناولها، فكثرتها تكون ضارة مثل قلتها، أي أن الرياضة العنيفة تمرض وما يفيد الشخص السليم كوقاية يفيد المريض، فمثلا حالات ضيق الشريان التاجي والذبحة يفيدها إجراء التمرينات، فهي تخفض ضغط الدم وتحسن أداء الدورة الدموية وتقلل نسبة الدهون بالدم ومن ثم تختفي معظم عوامل الخطر. في حالات الروماتيزم والسكر لدى المسنين يفيد القيام بحركة منتظمة ومستمرة في تخفيف الآلام كما يفيد في حالات الهشاشة التي يتعرض لها الإنسان مع التقدم في العمر، والمداومة على التريض وممارسة بعض تمرينات اللياقة تحد من أعراض ضعف الخلايا والأنسجة. وهناك إجماع بين الأطباء يفيد بأن الحركة تعزز نظام المناعة بالجسم وترفع كفاءته، إذ تثبت الأبحاث أن تدريبات الجسم تنشط الخلايا المناعية لتتمكن من القضاء على الجراثيم والميكروبات لمختلف الأمراض بدءا بالأنفلونزا وحتى السرطان. نقلت وكالة الصحافة العربية عن د. ياسر عبد القادر أستاذ ومدير مركز الأورام بجامعة القاهرة قوله: "إن الدراسات أثبتت أن الحركة تقلل من مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا والأمعاء والثدي وأن الشكل البسيط من الحركة ودون مبالغة يكون مفيدا، ومجرد السير يحقق نتيجة فعالة وإيجابية ويلحظ أثره في انخفاض معدل النبض والضغط مقارنة بنفس الأداء الذي كان الشخص يقوم به قبل ممارسة التمرينات أو السير. أما إذا كان هدفنا ليس فقط تحقيق اللياقة إنما إنقاص الوزن فإن هذه النتيجة يكون التوصل إليها أصعب ولا تتحقق بالسير، بل يكون المطلوب تغيير أسلوب الغذاء". ومن الأنشطة التي ينصح بممارستها في الرياضة السباحة والجري والتجديف، أما ألعاب الكرة كالتنس وكرة القدم أو الاسكواش فهي مجهدة للغاية… وما يستفيده الشخص من طاقة نتيجة ذلك مقارنة بأنواع الرياضة الأخرى قليل. وتشكل شدة التحمل لدى الحركة لمتابعة الكرة وملاحقتها فجأة عبئا كبيرا على القلب والدورة الدموية. ويضيف د.اسماعيل السيد أستاذ العلاج الطبيعي بجامعة عين شمس أن مشاكل قلة الحركة لا تقتصر على الكبار بل تمتد إلى الصغار الذين تستهويهم الوجبات السريعة وتمضية الساعات أمام التلفزيون أو الكمبيوتر بدلا من الحركة وممارسة الرياضة. وتشير دراسات طبية أجريت خلال العشرين عاما الماضية إلى أن لدى الأطفال في مراحل التعليم مشكلة في الحركة نتيجة السمنة؛ فالكثير من الأطفال في الثانية عشرة من عمرهم يواجهون أخطاء في وضع وشكل الجسم، وضعف العضلات وضعف الدورة الدموية. ولا يكفي القدر المخصص بالمدارس لممارسة الرياضة حيث يبلغ ساعتين أسبوعيا. وتترتب على ذلك مشاكل كثيرة لحياة هؤلاء مستقبلا. ويذكر د. اسماعيل أن الأطفال يحتاجون إلى الحركة كي يتحقق النمو بصورة صحية، فبالحركة يتدربون على إدراك واستيعاب ما حولهم وعلى قدرة التوازن والتركيز. كما أنهم يكتسبون مهارة تقدير المخاطر ويدركون جوانب قوتهم وضعفهم. وفي مجال معالجة الجسم من سوء استخدامه أو الضغوط التي يتعرض لها في نمط الحياة العصرية يلجأ المعالجون إلى أسلوب يشبه التدليك الذي يعيد للجسم وضعه المثالي. ورغم أهمية هذا الأسلوب العلاجي فإن المتخصصين في مختلف أنحاء العالم قلة فعددهم لا يتجاوز الألف. وتركز هذه الطريقة التي تجاهلها مجال الطب طويلا، حيث عرفت منذ نحو خمسين عاما، على الأنسجة الضامرة، ويتعامل المعالج حسب كل حالة وشكوى مع حزم العضلات وهي الطبقات المغلفة وتضفي على العضلات الصلابة فهي تحيط بالعضلات وتغلفها كعازل وتقسمها إلى خطوط منفصلة، وتلصقها ببعضها البعض كما أنها تسمح بانزلاقها فوق بعضها البعض، وتساهم حزم العضلات مع الأربطة والأغشية التي تحيط بالعظام وأعضاء الجسم في تحديد شكل الجسم. يقول د.سمير كمال أستاذ العلاج الطبيعي بجامعة القاهرة: لو أخلينا الجسم من أعضائه وعظامه وعضلاته وعروقه لبقيت شبكة داخلية كاملة من هذه الحزم ؛ وهي بمثابة هيكل صنعه الخالق للإنسان السائر المتحرك وليس للإنسان الجالس معظم الوقت، ونتيجة قلة الحركة والإجهاد المستمر والأوضاع الخاطئة تزداد كثافة هذه الحزم وتفقد مرونتها وتلتصق ببعضها البعض. ويرجع فضل استخدام هذه الوسيلة إلى الأميركية " إيدا دولف " التي نسبت إلى اسمها هذه الطريقة العلاجية، وهي أستاذة للكيمياء الحيوية توصلت لوظيفة هذه الحزم والأغشية والأربطة، وأدركت أن الأنسجة الضامة التي تتعرض للضغط والشد يمكن أن يزول ذلك عنها بطريقة ضغط معينة وبصورة حساسة. ونظرا لأن لكل إنسان بنيانه الجسماني وشكل حركة معينة يمكن للمعالج بهذه الطريقة أن يحدد احتياجه لإعادة وضعه الصحيح، ويقول شيفند: يقوم المعالج قبل العلاج بتحليل أسلوب سير الشخص وحركته ووضع جسمه ثم يستمع من الشخص إلى الشكوى التي تؤرقه خلال عشر جلسات تتخللها فترات راحة طويلة ثم تتم إراحة أربطة الجسم جزئيا بدءا من رأسه وحتى القدمين ويستعيد المرء لياقته ويفرد ظهره بحيث تستقيم قامة الشخص وتكتسب المفاصل الحركة والمرونة والسلاسة وعن طريق تليين حزم عضلات الجهاز التنفسي تزداد قدرة الجسم على استنشاق مزيد من الهواء وميزة هذه الطريقة أنها بانتهائها لا يحتاج المرء إلى تكرارها على النحو الذي يضطر الإنسان إليه في حالة لجوئه إلى جلسات التدليك.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحركة المنتظمة تخلص الجسم من السموم الحركة المنتظمة تخلص الجسم من السموم



GMT 17:10 2024 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

نجاح أول عملية زراعة كلية ذاتية في سلطنة عُمان

GMT 05:50 2024 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

اختبار دم جديد للتشخيص المبكر لسرطان الرئة

GMT 17:13 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

يوم مفتوح فـي مستشفى جامعة السلطان قابوس

GMT 17:08 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

«صحية مسقط» تنظم ندوة حول تطوير منظومة العمل الصحي

GMT 18:25 2023 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

وزارة الصحة تحتفل باليوم العُماني للتبرع بالأعضاء

GMT 17:57 2023 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

«520» متبرعا بالدم فـي «مستعد تتبرع بدمك» بصحار

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 13:05 2023 السبت ,22 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم السبت 22 يوليو/ تموز 2023

GMT 18:33 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

أنس جابر تبلغ نصف نهائي ويمبلدون

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab