سامر المصري يكشف أصعب مشاهده في فيلم الخلية
آخر تحديث GMT09:48:49
 عمان اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" سبب رفضه الأعمال التركية

سامر المصري يكشف أصعب مشاهده في فيلم "الخلية"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - سامر المصري يكشف أصعب مشاهده في فيلم "الخلية"

الفنان سامر المصري
القاهرة - فاطمة علي

كشف الفنان سامر المصري أنه سافر إلى اسرته في دبي لمتابعة أعماله هناك بعد أن انتهى من تصوير دوره في فيلم "الخلية" الذي تم طرحه في دور العرض السينمائي في عيد الاضحى وحقق نجاحًا كبيرً، معربًا عن سعادته بنجاح الفيلم ورد الجمهور عليه خاصة أنها التجربة الاولى له في السينما المصرية.

وأكد سامر في حديث لـ"العرب اليوم" أن المخرج طارق العريان قام بترشيحه للمشاركة في الفيلم، ووجد أنه يمتلك رؤية فنية جيدة وتم الاتفاق على العمل، مضيفا أن السر وراء النجاح هو اخلاص فريق العمل بأكمله بجانب أن قصة الفيلم متميزة وتقدم الموضوع بفكرة ورؤية جديدة، كاشفًا عن الصعوبات التي واجهته أثناء التصوير والتي كانت أثناء التدريب على تصوير مشاهد في ميدان التحرير وسط الزحام ومترو الأنفاق، مشيرا إلى أنه تعرض لعدة كدمات أثناء التصوير، مبينًا أنه أستمتع بكل دقيقة في تصوير الخلية وأصبح هو الفنان أحمد عز أصدقاء.
سامر المصري يكشف أصعب مشاهده في فيلم الخلية

أما عن تقديمة لشخصية إرهابي في السينما المصرية فأكد أنه كان يخشى رد فعل الجمهور ولكن "الارهاب اصبح مشكلة تهدد العالم كله وتناوله في الفن ضرورة، لافتًا إلى أنه من الممكن أن يكرر تجربة المشاركة في أعمال مصرية مرة أخرى بشرط تتوافر للعمل كل مقومات النجاح ويكون العمل إضافة له"، كما تطرق بالحديث عن مشاركته في مسلسل "السلطان والشاة" وقال : "الحقبة التاريخية التي يتناولها المسلسل كانت هامة ولفتت انتباهي فهي مرحلة هامة من التاريخ وشعرت بمدى اهمية تسليط الضوء عليها وأن الجمهور لابد أن يعرف عن هذه المرحلة بكل تناقضاتها، بالاضافة إلى أن المسلسل فيه رسالة كبيرة وفيه تقاطع على ما يحدث الان في كثير من الدول العربية، بجانب أنها تقوم بتوعية الناس على مرحلة هامة من صراع من صراع السلطان سليم الاول مع الشاة اسماعيل صفوي، وهو صراع سياسي وتوظيف الدين سياسيا".
سامر المصري يكشف أصعب مشاهده في فيلم الخلية

وحول ما اذا كان العمل فيه اسقاط على الواقع، قال :"دائما التاريخ فيه اسقاط على الواقع انما ما يقوم بإسقاط التاريخ على الواقع يفشل، وفي مسلسل السلطان والشاة الكاتب اختار هذه اللقطة من التاريخ وقام بمعالجتها بأمانة تاريخية"، مضيفًا أن الدراما التاريخية لها متابعيها ولها اهداف كثيرة، وهناك من يحاول طمس الهوية العربية على سبيل المثال الشات والسوشيال ميديا كل الكتابة عليها عربي انجليزية وفرنسي، نحن امة تنقرض بلغتها وتراثها، فواحدة من الحفاظ على الهوية العربية تقديم عمل تاريخي، وأرى أن المسلسل التاريخي مثل الرواية فهناك كتابا اقراه وارميه وكتاب احتفظ به .
سامر المصري يكشف أصعب مشاهده في فيلم الخلية

وعن سبب تقديمة لأعمال تاريخية قال أنا أحب أن أبذل مجهود في أعمالي، فأنا ممثل ولست نجم والفرق بين النجم والممثل هو أن النجم ما يستعرض جماله وملابسه لكن الممثل يبذل ويخرج كل طاقاته، ما بداخله للجمهور وليس مظهره فقط، كما تطرق بالحديث عن دبلجة الأعمال التركية فقال :"لم أقم بدبلجة اي عمل تركي ورفضت حتى لا أفصل صوتي عن جسدي"، أما بخصوص غزو الأعمال التركية للفضائيات فرأى أنه "من الجيد الاطلاع على بعض الأعمال التركية لكن ليس بهذه الطريقة فأصبحت القنوات مليئة بالدراما التركية، لكن الدراما العربية أهم منها بكثير لأنها تقدم تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا ومشاكلنا وهمومنا واذا لم نتحدث عنها من يتحدث"، كما كشف في نفس الوقت موعد عودته إلى دمشق بقوله :"عندما تتعافى دمشق ساعود إليها، ولا أعتقد أنها ستتعافى قريبا، لكني عندي امل والذي قرأ عن تاريخ دمشق يعرف أن دمشق مرت بكوارث أكبر بكثير مما هي عليه الان".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سامر المصري يكشف أصعب مشاهده في فيلم الخلية سامر المصري يكشف أصعب مشاهده في فيلم الخلية



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 20:41 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab