هيفاء وهبي توضح حقيقة اختطافها وكيفية سيطرتها على السائق
آخر تحديث GMT13:09:49
 عمان اليوم -

معلومات خاصة لـ"العرب اليوم" تكشف عن 20 دقيقة رعب عاشتها

هيفاء وهبي توضح حقيقة اختطافها وكيفية سيطرتها على السائق

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - هيفاء وهبي توضح حقيقة اختطافها وكيفية سيطرتها على السائق

الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
بيروت ـ ميشال حداد

أمضت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، مايقارب الـ 20 دقيقة من الرعب في العاصمة الفرنسية باريس، بعد محاولة خطفها من قبل سائق سيارة اجرة كان يقلها من مطار "شارل ديغول" الدولي الى الفندق , حيث تبين و خلال سيره على الطريق العام أنه يود الانتقال بها الى مكان اخر بعد ان سلك طريقاً مغايرًا لذلك الذي من المفترض ان يعتمده من أجل الوصول الى أحد الفنادق المعروفة في المدينة .

وكشفت معلومات خاصة لـ" العرب اليوم " أن الفنانة هيفاء وهبي كانت تجلس في المقعد الخلفي في سيارة الاجرة، و قد شاهدت السائق ينحرف عن الطريق العام و يدخل الى ازقة لم يسبق لها ان سلكتها. وحين سألته عن وجهته لم يكن واضحاً في الاجابة، مما أثار الشكوك لديها، فراحت تلتف بذكاء عليه حتى علمت بطريقة ما انه يريد ان يلقي التحية على اصدقائه قبل ان يكمل طريقه، مما يعني انه ينتقل بها الى مكان بعيد عن الانظار لاختطافها وسرقتها مع عصابة ما تنتظره . وأوضحت المعلومات ان وهبي استمرت بالمحاولة معه كي تتمكن من الترجل من السيارة، لكنه رفض السماح لها بذلك، وكرر أمامها جملة " ترتدين ملابس ومجوهرات باهظة الثمن " لاكثر من مرة .

وهبي امضت فترة عصيبة خلال تلك الرحلة التي دامت 20 دقيقة. و قد اكدت للسائق انها ارسلت الى اشخاص تعرفهم في باريس رسالة تفيد انها تعرضت للخطف وأن الشرطة سوف تتبعه من خلال تطبيقات عبر القمر الصناعي، وهي ناحية غيرت من قرار اللص المحترف الذي يبدو أنه في العقد الثالث من العمر . وهو طلب منها ان لا تتصل بالشرطة مقابل ان يطلق سراحها و يحصل على مبلغ مالي، وهو أمر حصل فعلاً.

بعد ذلك، سارعت هيفاء الى الانتقال في سيارة اخرى الى مركز الشرطة وتقدمت ببلاغ رسمي ضد ذلك الشخص الذي كان هدفه ابتزازها مع عصابة محترفة تعتمد فكرة " التاكسي " للايقاع بالضحايا. وأشارت المعلومات الى ان السائق كان يعلم ان من معه داخل الالية فنانة عربية، و يدرك أنها أتت ومعها مجوهراتها ونقودها، ومن المفترض ان تكون فريسة سهلة له لينقض على مالها ومقتنياتها الشخصية، مع العلم انها كانت برفقة احد اصدقائها هناك وهو كان بدوره داخل السيارة، وليس صحيحاً ما قيل عن انتقالها بمفردها الى الفندق. الا ان السائق كان يقود بسرعة جنونية داخل ازقة مجهولة من قبل الفنانة .

و تقول المعلومات الخاصة، إنها ليست المرة الاولى التي تتعرض خلالها هيفاء وهبي للخطر، لانها سبق ان واجهت بعض المخاطر في العاصمة اللبنانية بيروت بعددما القت الاجهزة الامنية القبض على شخص يقطن في منطقة الضاحية الجنوبية ادعى امام البعض انه ينوي اذيتها جسدياً كخدمة مدفوعة الثمن لاشخاص معينين. وبعدها بعام تقريباً أوقفت شرطة بيروت ثلاثة شبان تحت منزلها وهم داخل سيارة قديمة الصنع و كانت بحوزتهم أسلحة نارية وأخرى بيضاء، و تردد ان ثمة نية لديهم للانقضاض عليها فور خروجها من منزلها الواقع في وسط بيروت التجاري .

هيفاء وهبي نجت من حادثة الاختطاف في باريس وهي نشرت صورة لها عبر تطبيق " سناب شات " تطمئن محبيها عليها و كانت حينها داخل الطيارة عائدة الى بيروت، وهي سبق ان حذرت عبر موقع " توتير " من اللصوص الذين يستغلون سيارات الاجرة لتحقيق مأربهم الاجرامية .

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيفاء وهبي توضح حقيقة اختطافها وكيفية سيطرتها على السائق هيفاء وهبي توضح حقيقة اختطافها وكيفية سيطرتها على السائق



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab