خالد زكي يكشف أسباب مشاركته في المداح ويؤكد أن الدراما فقد أعمدتها
آخر تحديث GMT09:48:49
 عمان اليوم -

خالد زكي يكشف أسباب مشاركته في "المداح" ويؤكد أن الدراما فقد أعمدتها

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - خالد زكي يكشف أسباب مشاركته في "المداح" ويؤكد أن الدراما فقد أعمدتها

القاهرة ـ عمان اليوم

على مدار مشواره الفني الكبير الذي يزخر بالعديد من المحطات الفنية المهمة، استطاع الفنان خالد زكي أن يصنع لنفسه إرثاً فنياً ثرياً بالأعمال الدرامية والمسرحية اللافتة؛ إذ وضع لنفسه مبادئ فنية ومعايير يختار على ضوئها أعماله التي يحترم فيها عقلية المشاهد، فهو يأبى الظهور لمجرد التواجد، وإنما يبحث عن الدور المؤثر والعمل الذي يتضمن رسائل اجتماعية هادفة. ظهر في الموسم الرمضاني بشكل متميز من خلال أدواره في مسلسل «المداح 3» أمام الفنان حمادة هلال، وهي دراما تتطرق للعالم السفلي، ومسلسل «الأجهر» الذي ينتمي لنوعية الدراما الاجتماعية الشعبية. في لقاء مع «سيدتي»، كشف الفنان خالد زكي عن دوافعه لتقديم «المداح» و«الأجهر»، والمعايير التي يختار على ضوئها أعماله الفنية وتطرقنا في الحوار الآتي لقضايا أخرى متعلقة بالدراما.

ووصف تجربته  في مسلسل «المداح 3» ومسلسل «الأجهر» بالتجربة الرائعة قائلاً "كانت تحدياً كبيراً أن أجسد شخصيتين مختلفتين في الموسم نفسه. ففي مسلسل «المداح 3»، قدمت شخصية دكتور جامعي وعالم تحول إلى جن،وكانت هذه التجربة ممتعة جداً بالنسبة لي، لأن الدور مختلف ولم أقدمه من قبل، والشخصية تطلبت مني بحثاً وتحضيراًكبيراً، أما في مسلسل «الأجهر»، فقدمت شخصية رجل أعمال يمر بعدد من الأزمات، وكانت هذه التجربة مختلفة تماماً، حيث كانت تحتاج إلى الكثير من العمل الجاد والتركيز.

وحول الرساله التي يقدمها مسلسل "المداح" والدراما التي تتناول العالم السفلي قال "بالنسبة لي أعتقد أن الدراما التي تتناول العالم السفلي، تحمل رسائل اجتماعية مهمة وتسلط الضوء على قضايا مهمة في المجتمع. وبالتالي، فإن هذه الدراما يمكن أنتلعب دوراً بارزاً في التوعية والإصلاح الاجتماعي، من خلال تسليط الضوء على مشاكل وقضايا مهمة في المجتمع، وتعرضها بطريقة تثير الوعي والاهتمام. ومن خلال هذه الدراما، يمكن للمشاهدين أن يتعرفوا إلى القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تؤثر على حياتهم، ويمكنهم أن يتعلموا كيفية التعامل معها بطريقة أفضل."

وأضاف "هذه النوعية من الدراما تحتاج إلى تقديمها بشكلٍ متزن ومسؤول، حيث يجب أن تكون القصة والشخصيات متناسبة مع الواقع وتعكس الحقائق بشكل دقيق. وعندما يتم تقديم هذه الدراما بشكل صحيح، فإنها تساعد في توعية المجتمع وتحفيزه على التفكير والتحرك لتحسين الأوضاع.

وأشار إلى أنه إذا لم يتم تقديم هذه الدراما بشكل صحيح، فقد تؤثر على الجمهور بشكل سلبي. ومن أجل تجنب ذلك، يجب أن يتم تقديم هذه  الدراما بشكل مسؤول ومتزن كما قلت سلفاً، وأن تكون القصة والشخصيات واقعية. كما يجب أن يتم توجيه الجمهور بشكل صحيح، وتوضيح لهم أن هذه الدراما تعرض مشاكل وقضايا المجتمع، والهدف منها توعية الجمهور. 

واستطرد بالتأكيد هذا  ما لفت انتباهي في مسلسل «المداح 3» طريقة السرد وتناوله للعالم السفلي، حيث يؤكد أن السبيل الوحيد لحصن النفس من الجن هو الإيمان بالله، بعيداً عن الدجل والشعوذة الذي تروجه بعض الأعمال الأخرى، فالعمل يتضمن رسائل اجتماعية هادفة وهذا أبرز ما دفعني للمشاركة فيه.

وأضاف أنه لا يخشى من دراما الأجزاء، فقد قدمتها من قبل، و«المداح» دراما قماشتها عريضة تحتمل تقديم أجزاء عديدة منها، لأنها تدور في قالب مختلف ومثير، وهذا ما لمسته في السيناريو الذي عُرض عليّ، والذي وجدته مختلفاً تماماً عن الجزأين السابقين.

وحول مشاركته في مسلسل «الأجهر» قال "مسلسل «الأجهر» ينتمي إلى نوعية الأعمال الاجتماعية الشعبية، وهي الدراما التي يحبها ويفضلها الجمهور، وأنا كفنان أحب أن أقدم التيمة أو الحبكة التي يحبها الجمهور ويرى فيها نفسه وتكون معبرة عن واقعه، وهذا ما وجدته في «الأجهر» الذي يلامس معاناة أناس كُثر."

وعن رأيه في الدراما الحالية قال "هناك تطور كبير في الدراما من ناحية الصورة والتنوع في الحبكات، وسعيد أن الموسم الرمضاني لهذا العام شهد نوعيات درامية كاد أن يفتقدها الجمهور، مثل الأعمال التاريخية والدينية، وهذه النوعية من الدراما مهمة جداً لأنها تؤرخ لحقبة  زمنية مهمة في تاريخ مصر، وكذلك الدينية في استعراض نماذج وشخصيات تاريخية ودينية مؤثرة، فهذه النوعية من الدراما تعدّ مرجعاً للأجيال الجديدة والمتعاقبة، وعودتها فتح بارقة أمل كبيرة للطاقات الشبابية الدؤوبة على تقديم دراما تسعى للخروج عن المألوف."

وعن مقارنة الدراما الحالية بالدراما سابقًا أضاف "الدراما فقدت كُتّابها الذين كان يُنظر إليهم على أنهم أعمدة الدراما، الكُتّاب  قديماً كانوا مهمومين بقضايا الشارع المصري، وما يدور في داخله، فكانت مرآة عاكسة لواقع حقيقي نعيشه ونتعايش معه، ولكن هذا لا يمنع أن هناك طاقات شبابية جديدة قادرة على حمل الراية وإعلاء ريادة مصر الفنية.

وحول اقتباس الأعمال الفنية الأجنبية ووضعها في قالب مصري قال "قضية الاقتباس ليست عصرية كما يعتقد البعض، فقد شهدنا الاقتباس في المسرح والسينما والدراما من قبل، التمصير ليس مشكلة طالما يتم تقديمه ومعالجته بالشكل الذي يتفق مع مبادئنا وقيمنا الاجتماعية، وألا نجعله «موضة» ونتجاهل قضايا المجتمع الحقيقية، التي كان يعبر عنها بقلمه الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة وغيره من أعمدة الدراما العربية، والاستفادة من الأدب المصري وتطويعه لخدمة الدراما، نحن نمتلك إرثاً أدبياً كبيراً، إذا استطعنا معالجته والاستعانة به في الدراما سيكون لدينا أعمال نوعية ومختلفة.

وعن السبب وراء قلة مشاركته في الاعمال الفنية مؤخرا أضاف  "ظروفي الصحية بخير، ولكن بعد هذا العمر أدقق في اختياراتي، وأحاول أن أختار الدور المؤثر عن كونه مختلفاً، لأنني طيلة مشواري الفني قدمت مختلف الأدوار والشخصيات، وقلة ظهوري الفني في الفترة الأخيرة بسبب التأني في اختياراتي الفنية، كنت أرغب في العمل على مشاريع محددة ومؤثرة تحمل قضايا ورسائل مهمة، ولذلك قمت باختيار بعض الأعمال التي تناسب رؤيتي الفنية وتحقق أهدافي الفنية، وهذا ما وجدته في «المداح 3» و«الأجهر».

 

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

حمادة هلال وسعد الصغير ضيفا برنامج «ليلة الخميس»

 

حمادة هلال ينعى عبلة الكحلاوى «الله يرحمك يا طيبة»

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خالد زكي يكشف أسباب مشاركته في المداح ويؤكد أن الدراما فقد أعمدتها خالد زكي يكشف أسباب مشاركته في المداح ويؤكد أن الدراما فقد أعمدتها



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab