حسين فهمي يرى مستقبل الفن العربي مُشرق ويستمدّ الإلهام من الحياة
آخر تحديث GMT11:11:41
 عمان اليوم -

حسين فهمي يرى مستقبل الفن العربي مُشرق ويستمدّ الإلهام من الحياة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - حسين فهمي يرى مستقبل الفن العربي مُشرق ويستمدّ الإلهام من الحياة

الفنان القدير حسين فهمي
القاهرة ـ سليم إمام

يعدّ النجم حسين فهمي صاحب تاريخ فني كبير مرصع بالنجاح. أعماله التي سطّر بها اسمه في مجال الفن، لم تأتِ بمحض المصادفة، وإنما من خلال خطط مدروسة. كانت الموهبة حليفته وسلاحه الذي صعد به سلم المجد حتى صار النجم، أو كما يلقبه الجمهور «دنجوان الشاشة المصرية». قرار ابتعاده عن الدراما لم يأتِ بإرادته، فهو يرفض العمل الذي لا يضيف لمسيرته الفنية المتوهجة بعدد من الأعمال السينمائية والدرامية، لهذا كان دافع الوجود في الماراثون الرمضاني الماضي بمسلسل «سره الباتع» لم يأتِ من باب الظهور فقط وإنما لما للشخصية التي يقدمها فيه من دور تاريخي وحضاري ورسالة يريد إيصالها، خاصة أن جدوله الفني مزدحم بين السينما ومنصبه الجديد كرئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي. 

في البداية يقول حسين فهمي في حواره لـ "سيدتي" أن مسلسل  «سره الباتع» يجمع الكثير من عناصر التميز والتشويق، إذ تمثلت فيه جميع عناصر الجذب التي تضمن نجاحه، أو بمعنى أدق أنه لم يمر مرور الكرام على المشاهدين، فضلاً عن أن العمل مأخوذ عن رواية للكاتب الكبير يوسف إدريس، ما يؤكد أننا أمام عمل مهم يستحق المشاهدة.

مؤكدًا أن ابتعاده عن الدراما لم يأتِ بمحض إرادته، ولكن الذي كان يعرض عليّه لا يضيف لمسيرته شيئاً، من المهم أن يحافظ الفنان على تاريخه وأن يكون جديراً بالثقة التي وضعها فيه الجمهور، ووافق على «سره الباتع» لأنه عمل مهم مليء بالحبكات الدرامية، التي تجعل منه مادة دسمة وثرية بالتفاصيل والأحداث.

كيف جاءت مشاركته فيه عبر المخرج خالد يوسف، فهو صديق شخصي له، تحدث معه عن الدور ورأى أنه المناسب لتقديمه، وبعد اطلاعه على الورق تحمس كثيراً له خاصة بعد معرفته أنه مأخوذ عن رواية للأديب يوسف إدريس، خاصة أن هذا النوع من الدراما افتقدناه، وهو الدراما الأدبية.

وأكد أن تقديم الدراما الأدبية أمر ليس سهلاً، أن تنجح في تقديم عمل موازِ للنص الأصلي في الرواية يحظى بالاحترام والمتابعة، يتطلب جهداً كبيراً ومغامرة أيضاً من جانب صُناع العمل، لأنهم يعون جيداً أن الجمهور لن يرحمهم في حال تقديم عمل أقل في المستوى عن الرواية الأصلية، متمنيًا أن يلتفت صُناع الدراما للأدب من جديد، خاصة أن الأعمال الدرامية المأخوذة من روايات لاقت نجاحاً كبيراً، مازال يرى أن الأدب يضيف للدراما، ونحن نمتلك ثروة أدبية كبيرة لماذا لا يتم استغلالها وتقديمها للجمهور في شكل مادة مصورة غنية بالتفاصيل والأحداث؟

وحول فكرة المزج بين ثلاث عصور في المسلسل أكد أن هذا يتوقف على حرفية الكاتب، وفي الحقيقة المخرج خالد يوسف كاتب سيناريو محترم، استطاع أن يمزج ثلاثة عصور بسلاسة بشكل لا يثير فيه تشتت المشاهد، فخور أني ضمن فريق مسلسل مهم مثل «سره الباتع»، الذي أرى أنه يعيد اعتبار الدراما التاريخية من جديد.

وعن التحضير لشحصية كليمان  قال "البحث سمة من سماتي، فأنا أحب أن أطّلع بنفسي على الشخصية التي أجسدها خاصة لو كانت حقيقية من لحم ودم، مع أن الورق الذي كتبه خالد يوسف مليء بالتفاصيل عن الشخصية، لكن بطبعي أحب النبش، كليمان هو أحد العلماء الذين حضروا مع نابليون بونابرت إلى مصر، وأحب مصر كثيراً وعاش ومات فيها."

وأضاف "هذا الرجل كان عاشقاً لمصر، وقف ضد شعارات الثورة الفرنسية، وتصدى للإمبراطور الفرنسي، ورفض طلبه بأن يغادر أرض المحروسة ويعود لبلاده، وقرر العيش في مصر يدافع عن شعبها واستقلالهم."

وبشأن غياب الدراما التاريخية عن الساحة قال إن "هذه النوعية من الدراما كي تخرج بصورة مشرفة ومضيئة، وتؤدي دورها في إثراء حصيلة المشاهد المعرفية والثقافية، تحتاج إلى تكلفة إنتاجية باهظة، بالإضافة إلى أنها تتطلب بحثاً طويلاً ومختصين يجيدون البحث والكتابة عن الأعمال التاريخية، ورأينا محاولات جادة لإعادة الدراما التاريخية للمشهد الدرامي من جديد، والفضل في هذا يرجع لشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، التي استطاعت أن تعيد البريق والتألق للدراما بأعمالها الدرامية التي تناقش وتعالج قضايا بعينها."

وأشار إلى أن انقسام الآراء حول العمل هو في حد ذاته نجاح، وهو أمر اعتدنا عليه في الدراما التاريخية، التي دائماً ما تكون محل نقد وتشكيك للجمهور، فهناك مسلسلات تاريخية أخرى تعرضت لجدل كبير على سبيل المثال «الملك فاروق»، فعلى الرغم من إلمام مؤلفة العمل الدكتورة لميس جابر بالتفاصيل الدقيقة للعمل والشخصية، لكن انقسمت حوله الآراء، وفي «سره الباتع» لا يتناول المخرج خالد يوسف الحملة الفرنسية على مصر بحذافيرها، فهو أخذ جزءاً معيناً مرتبطاً بالسلطان حامد، وأراد المخرج أن يربط بين أزمنة متعددة بشكل سلس.
وعن إقحام الخيال في الأعمال التاريخية أكد أنه حسب التناول والطرح والقصة كونها تسمح بدخول خيال المؤلف من عدمه.

وبشأن مهام منصبه كرئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي قال أن " الفنان بداخلي لم يعطلني عن مهامي كرئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، خبرتي الطويلة والكبيرة في المجال ساعدتني على تحقيق التوازن، نحن نعمل على قدم وساق كفريق عمل لتقديم دورة متميزة تليق باسم مصر وتاريخها الفني، وأحرص على وجودي في كافة المهرجانات السينمائية العالمية لمعرفة آخر التطورات والمستجدات في المشهد الفني، في محاولة لتقديم وجبة سينمائية دسمة للجمهور والمحبين للسينما في المهرجان."

وعن تجربة ترميم نسخة فيلم «خلي بالك من زوز» في النسخة السابقة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي قال "بداية أودّ أن أعبر عن امتناني لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي على ما يقدمه من أفلام ذات قيمة ورسالة، وعلى 

دوره في إثراء المشهد الفني في السعودية، وإلقاء الضوء على النماذج المضيئة في مجال الفن، وسعيد أنهم اختاروا فيلم «

خلي بالك من زوز» لعرضه في المهرجان بعد ترميمه، لأن هذا الفيلم تربطني به ذكريات عديدة، فقد استمر عرضه في دور السينما على مدى 53 أسبوعاً أي أكثر من عام، وهو ما لم يحدث لأي فيلم آخر على مدى تاريخ السينما المصرية."

وعن ذكرياته مع الفيلم قال: "إن المشاركة في بطولة الفيلم كانت حلماً وأمنية، كنت حينها خارج مصر، وفي طريق عودتي من مطار القاهرة إلى المنزل  لفت انتباهي أفيش يحمل عنوان الفيلم، واسم المخرج حسن الإمام، وبمجرد وصولي إلى المنزل تلقيت اتصالاً هاتفياً من  المنتج تاكفور أنطونيان وتمّ ترشيحي للبطولة، وافقت على الفور. وكان هناك كيمياء حلوة بين طاقم العمل، والكواليس كانت مليئة بالمواقف والذكريات الرائعة، أتذكرها وكأنها حدثت بالأمس القريب، رغم مرور 50 عاماً على الفيلم."

وأكد أ، الفيلم اجتمعت به جميع عناصر الجذب، فهو فيلم استعراضي غنائي، وفيه قالب درامي ورومانسية وتراجيديا، مع كوميديا خفيفة، فهو متعدد الحبكات الدرامية، ليرضي جميع الأذواق ويخاطب الجمهور بمختلف طبقاته.

وحول معايير اختياره للأدوار قال "أستمدّ الإلهام من الحياة اليومية، والثقافة الشعبية، والفنون الجميلة الأخرى. أحاول دائماً البحث عن الجمال في الأشياء البسيطة والتعبير عنها بطريقة فنية.

وعن المشهد الفني حالياً  قال كل زمن وله جماله ورونقه، السينما لابد أن تواكب العصر الحالي، وتجسد أحلام وتطلعات الجيل الجديد، أعتقد أن مستقبل الفن في العالم العربي مشرق، حيث يوجد الكثير من المواهب الشابة والمبدعة التي تستحق الاهتمام والتشجيع.
قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

حسين فهمي يحصد تكريم إنجاز العمر في مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية

حسين فهمي رجل أعمال يعادي أحمد زاهر فى "فارس"

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسين فهمي يرى مستقبل الفن العربي مُشرق ويستمدّ الإلهام من الحياة حسين فهمي يرى مستقبل الفن العربي مُشرق ويستمدّ الإلهام من الحياة



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 14:08 2024 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

افكار تساعدك لتحفيز تجديد مظهرك
 عمان اليوم - افكار تساعدك لتحفيز تجديد مظهرك

GMT 14:06 2024 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

أنواع وقطع من الأثاث ينصح الخبراء بتجنبها
 عمان اليوم - أنواع وقطع من الأثاث ينصح الخبراء بتجنبها

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab