نادين نجيم تؤكد أن صالون زهرة نقطة تحوّل في حياتها والأمومة هدفها
آخر تحديث GMT13:38:06
 عمان اليوم -
سقوط جرحى جراء إطلاق نار في قاعدة عسكرية شمال واشنطن جيش العدو الاسرائيلي يرفع درجة التأهب على الحدود الشمالية مع لبنان خشية تكرار إطلاق جهات فلسطينية صواريخ من الجنوب على خلفية التوتر الحاصل مع قطاع غزة "البنتاغون" يؤكد أن هناك جهداً دولياً تشارك فيه عدة دول لتأمين عمليات الإجلاء من كابول ويتواصل مع "طالبان" لتسهيل الممر الآمن للأفراد الذين يريدون الوصول إلى المطار "البنتاغون" يعلن عن انطلاق 25 طائرة عسكرية من كابول اليوم ونقل 16 ألف شخص من هناك في الساعات الأخيرة واشنطن تفرض عقوبات على مسؤول عسكري أرتيري كبير بتهمة ارتكاب جرائم في إقليم تيغري الإثيوبي مقتل 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين في حريق على منصة نفط بحرية في خليج المكسيك والبحث جار عن مفقودين البيت الأبيض يعلن أن واشنطن تستطيع إجلاء جميع الاميركيين من أفغانستان بحلول نهاية الشهر طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للمقاومة الفلسطينية غرب خانيونس جنوب قطاع غزة وزير الدفاع الأميركي يؤكد على مواصلة التنسيق مع "طالبان" لخفض التوتر في محيط المطار طالبان تعلن "عفواً عاماً" عن مسؤولي الحكومة الأفغانية وتدعوهم للعودة إلى العمل
أخر الأخبار

نادين نجيم تؤكد أن "صالون زهرة" نقطة تحوّل في حياتها والأمومة هدفها

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - نادين نجيم تؤكد أن "صالون زهرة" نقطة تحوّل في حياتها والأمومة هدفها

نادين نجيم
بيروت - عمان اليوم

تغلب الأم في نادين نجيم النساء الأخريات داخلها. تؤكد المؤكد في لقائها مع منى الشاذلي، بإعلاء صوت الأمومة  على الأصوات الأخرى، تحديداً أصوات النشاز. المرأة الناجية من علاقة مسدودة، كبئر عميقة من الأسرار والظلمات، وحدها تقرر ما سيطفو من هذه الألغاز الشخصية. ترمي طعماً لتُسكت الأسماك الجائعة في أعماقها، الراغبة في البوح والتخلّص من الصمت الثقيل. تتعلّم لجمها للإبقاء على نموذج الأم المثالية في عيون ولديها، كنزيها. تحرّك نادين الأم بيادقها على رقعة ملتهبة، لا مكان فيها للمرأة الخاسرة. تعبُر الأسوار الشاهقة ما بين الضعف والقوة، بظهر يعتاد على الطعنات وعلى الشفاء منها. المرأة القوية لا تكذب في مشاعرها، بل تُحسن ترتيبها ووضعها على الرفوف المناسبة. نادين نجيم قوية لحملها الكثير وتحمّلها إخراج القليل. فوسط الضجيج، تتخذ قرار اختيار الجوانب الهادئة؛ ووسط المعارك، تميل إلى استراحة المحارب. دائماً من أجلهما. تكرر اسميهما كدندنة أغنية: «هافن وجوفاني». من أجل ألا يقال: أمّكما أساءت إلى سمعة العائلة. الأمومة تضحيات باهظة.

اعترفت لمنى الشاذلي أنّ الطلاق كان قاسياً. وهي، خلال تصوير «خمسة ونص»، سكنها التخبّط النفسي وطاردتها الأسئلة الصعبة. لكنها بعد نيله، نبت لها جناحان فحلّقت. في «عشرين عشرين»، لمع ضوء الحرية؛ وفي «صالون زهرة» شعرت بزخم المشاعر. كأنها في خلّاط كهربائي يعمل بسرعة هائلة لإصدار الطاقة الإيجابية وإرادة الإقبال على الحياة. أحسّت بثقل يتساقط فيمنحها خفّة تنتظرها. كانت «زهرة» نقطة تحوّل في كيانها المهزوز - المتماسك. تخبر مُحاورتها أنها في يومياتها لا تكشف دائماً وجهها الميّال إلى الدعابة. فإذا بهذه الشخصية تخوّلها الإحساس بالارتفاع. أو الاسترخاء على موجة والبحر في لحظة صفاء مذهلة. ترتاح النجمة اللبنانية في ضيافة أهل مصر. تتفهّم حلقة «معكم منى الشاذلي» على قناة «سي بي سي» رغبتها في الإبقاء على بعض أبوابها مقفلة، مقابل حاجة ملحّة أخرى هي الفضفضة المنضبطة. تحرص الضيفة على ألا يفلت منها ما تريد الاحتفاظ به لنفسها. تمرر العتب من تحت الأبواب الموصدة نفسها. وتقول للناس إنّ الحقيقة قد تخلط الأوراق لمصلحتها، لكن ما النفع؟ ماذا ستجني من «فضح» المستور سوى مزيد من الأصابع الموجّهة نحو ولديها؟ والمزيد من خدش الطفولة. ومن الأذية وانتهاك السلام الداخلي.

ظلّت تضحك طوال الحلقة، حتى في عزّ الكلام عن الآلام والمعارك. أرادت إطلالة تنتصر للفرح على الأسى، وترد الاعتبار للجراح غير الملتئمة. بتعاطف إنساني، تدير منى الشاذلي الحوار. وكلما سألت عن جانب مُعذّب، تلقّت جواباً يرفض الشفقة. فنادين نجيم لا تجيب فقط عن نفسها. تتحدث باسم ولديها وتجيب باسمهما أيضاً. عانيا من الانفصال والتنقّل بين الأم والأب، فلن تزيد إلى المعاناة تصريحات أم غير ناضجة. بجملة، ترسم طريقها: «أنا أقرر سعادتي ومستقبلي. سأعيش وولدَي سعداء رغماً عن الجميع».

تبكي في الليالي ولا يلمح أحد دمعها. تملك شجاعة الاعتراف بقسوة الأيام على صبيّة دخلت باكراً عالماً يفوق عمرها، منذ انتخابها ملكة جمال لبنان عام 2004. إلى درب التمثيل بنوره وعتمته. تجعل النجاح قراراً شخصياً لا يرتبط بالآخرين ولا يتّكئ على سند. 17 عاماً مرّت على حدث تتويجها على عرش الجمال اللبناني، فكم تغيّرت هذه الصبية، بشيء من شكلها وبكثير من شدّ عودها!

بلطفها الرقيق، توجّه منى الشاذلي تحية من مصر إلى لبنان، مع حسرتنا جميعاً: «تستحق الأفضل»، على عفوية المصريين في تأنيث هذا البلد المفتّت. تُعامل نجمته بنبل مَن يصفّق لنجاحات الآخرين كدليل قوة وثقة. تسألها عن التقليل من حجم وجعها، كأن يقال: ماذا ينقصها؟ لديها المال والجمال والشهرة والنجاح ونعمة الأمومة؟ «أنا كتومة»، تجيبها: «فلو تكلّمتُ عن آلامي، لملأتُ كتاباً بأكمله، لكنني لا أفضّل الكتب المفتوحة».

تربّت على أنّ المنازل أسرار، ونشر الغسيل لا يليق بقيم العائلة. مرّت نجاحاتها أمامها بريبورتاج يختصر السنوات، بالأدوار والشخصيات والنضج من دور إلى شخصية. وتجلّى حسّها الفكاهي في الإضحاك والتقليد الكوميدي. كانت كل الضحك النازف دفعة واحدة.

ليت ذلك اليوم لم يغيّرنا إلى الأبد. تصيب الصدمة منى الشاذلي، وضيفتها تخبرها أنّ 400 قطبة قد غرزت جسدها بعد الانفجار، والجراحة استمرت لسبع ساعات، خرجت منها برجاء ألا تفقد بصرها. تتدمّر المنازل وتحلّ الخسائر المادية، لكنها تُعوّض. ندوب النفس لا تتزحزح بسهولة من أماكنها. يتجاوب وجه نادين نجيم بإزعاج مع صوت الزلزال الذي عصف ببيروت مساء الرابع من أغسطس (آب)، والبرنامج يستعيد بعض صوره المقززة وصعقة لحظاته الأولى. تشاء ألا تتذكر، برغم رحمة الله التي مسحت ذاكرتها حين فقدت وعيها، فجنّبتها «تروما» المشهديات المرعبة. خشيت أن يخاف ولداها منها. لكنهما يبصران أماً تحبّهما بروحها وقلبها. تصبح الأشكال عابرة، حين يتعلق الأمر بالحب الصادق. وهو نادر، لا تجيده سوى قلة. غناؤها «آه لو لعبت يا زهر» في ختام الحلقة، تحية للمرأة الراقصة على جراحها.

قد يهمك ايضا 

نادين نجيم تتألق بفستان أصفر من توقيع زهير مراد

 

اختيار الفنانة اللبنانية نادين نجيم سفيرة مجوهرات "داماس" في الشرق الأوسط

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادين نجيم تؤكد أن صالون زهرة نقطة تحوّل في حياتها والأمومة هدفها نادين نجيم تؤكد أن صالون زهرة نقطة تحوّل في حياتها والأمومة هدفها



ديانا كرزون تجذب الأنظار بإطلالة رقيقة وجذابة

عمان - عمان اليوم

GMT 19:08 2021 الإثنين ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي
 عمان اليوم - إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي

GMT 15:38 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021
 عمان اليوم - أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021

GMT 15:07 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي
 عمان اليوم - أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي

GMT 21:38 2021 الإثنين ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد الجيش السلطاني العماني يبدأ زيارة رسمية إلى الإمارات
 عمان اليوم - قائد الجيش السلطاني العماني يبدأ زيارة رسمية إلى الإمارات

GMT 15:09 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إيران تحظر صحيفة بعد نشرها رسماً يربط بين الفقر وخامنئي
 عمان اليوم - إيران تحظر صحيفة بعد نشرها رسماً يربط بين الفقر وخامنئي

GMT 15:05 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات غريبة لمايا دياب وتشبيهها بالليدي غاغا
 عمان اليوم - إطلالات غريبة لمايا دياب وتشبيهها بالليدي غاغا

GMT 14:09 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

توقع زيارة 10 آلاف سائح لـ"هوانا صلالة" بنهاية 2021
 عمان اليوم - توقع زيارة 10 آلاف سائح لـ"هوانا صلالة" بنهاية 2021

GMT 19:55 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
 عمان اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab