الحكومة الفلسطينية تعقد اجتماعها في قطاع غزة
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

الحكومة الفلسطينية تعقد اجتماعها في قطاع غزة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الحكومة الفلسطينية تعقد اجتماعها في قطاع غزة

رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية رامي الحمد الله
غزة -بترا

 اكد رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية رامي الحمد الله أن حكومته ستعمل على حل قضية الموظفين في إطار اتفاق القاهرة ومن خلال اللجان الإدارية القانونية، وجميع القضايا "بالتوافق والشراكة".

وقال الحمد الله في كلمته في مستهل جلسة الحكومة التي عقدها اليوم في مقر مجلس الوزراء بمدينة غزة، ان الجميع اليوم أمام لحظة تاريخية مهمة للسمو فيها على الجراح، وبلوغ المصلحة الوطنية العليا، بما يحقق تطلعات الشعب الفلسطيني .

وشدد "بالوحدة والشراكة نعطي القضية الفلسطينية القوة، معربا عن أملة في أن تتوافر جميع الظروف لتمكين حكومة الوفاق الوطني بالمضمون لا بالشكل وبالحقيقة.

واصاف "نعود إلى غزة لإعادة الوحدة وتسلم العمل بالتوافق والشراكة مع الفصائل الفلسطينية وان تحقيق المصالحة يحفز الدول المانحة للوفاء بالتزاماتها، منبهاً إلى أنه يدرك أن إعادة المؤسسات الوطنية في غزة يحتاج إلى جهود مضنية والكثير من الصبر، ومؤكداً "جاهزون لتولي صلاحياتنا كاملة بشكل فعلي وشامل دون أي اجتزاء أو انتقاص".

وثمن عالياً الدور المصري، وحيا جميع المبادرات والجهود الشعبية التي دعمت المصالحة، داعيًا لرص الصفوف والابتعاد عن أي حسابات حزبية أو ضيقة، وشدد "لن نقبل زج قضيتنا في أي خلافات عربيه أو دولية.

من جهته، وفي مؤتمر صحفي عقد قبالة مقر مجلس الوزراء الفلسطيني في غزة اكد الناطق باسم حكومة التوافق الوطني يوسف المحمود أن استعادة المؤسسات وتوحيدها في قطاع غزة، تحتاج إلى وقت وجهود كبيرة؛ من أجل الانطلاق من قاعدة سليمة، وإتمام الملفات بشكلٍ صحيح.

واضاف في مؤتمر صحفي: "لا يوجد بعد اليوم مغادرة للحكومة من غزة، إنما الوزراء سيتنقلون بين أجزاء الوطن (..) نحن على أرضنا وبين أهلنا، مشيرا الى ان إلغاء الاجراءات التي اتخذتها الحكومة مؤخرًا بحق غزة، موضحًا أن "ذلك سيُقرر بعد لقاء القاهرة بين حركتي فتح وحماس".

و ذكر المحمود أنه تمت خلال اجتماع الحكومة مناقشة ملفات الكهرباء والمياه والإعمار لقطاع غزة ، مشيرًا إلى أن رئيس الوزراء الدكتور الحمد لله طلب تقارير مفصلة حول كل ملف، مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات القصوى والأولية.

وطالب المجتمع الدولي، ببذل جهوده، لرفع الحصار عن غزة، بحسب المحمود، مشددًا على أن "هذه اللحظات التاريخية تؤهل للتحرك على المجتمع الدولي لتحقيق تلك الغاية".

كما ثمن موقف حركة حماس من موافقتهم على مبادرة الرئيس عباس لإنهاء الانقسام.

وفيما يتعلق بموعد البدء الفعلي لعمل اللجان الثلاث التي أعلنت الحكومة عن تشكيلها مؤخرًا، قال : "اللجان ستبدأ مناقشاتها فورًا، بعد لقاءات حركتي فتح وحماس بالقاهرة الأسبوع المقبل".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الفلسطينية تعقد اجتماعها في قطاع غزة الحكومة الفلسطينية تعقد اجتماعها في قطاع غزة



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:14 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 20 ديسمبر/ كانون الأول 2023

GMT 09:46 2023 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 26 يونيو/ حزيران 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab