تعزيز دعم القدس على طاولة المؤتمر الإسلامي الاستثنائي
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

تعزيز دعم القدس على طاولة المؤتمر الإسلامي الاستثنائي

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - تعزيز دعم القدس على طاولة المؤتمر الإسلامي الاستثنائي

إجتماع المجلس الإستشاري للتنمية الثقافية
المنامة - العرب اليوم

 أعلن مساء اليوم الثلاثاء في العاصمة البحرينية المنامة، خلال حفل اختتام اعمال الاجتماع السادس عشر للمجلس الاستشاري للتنمية الثقافية في العالم الاسلامي الذي تواصل على مدى يومين بمشاركة الدول الاعضاء، بينهم دولة فلسطين، وممثلو منظمة التعاون الاسلامي، عن مناقشة مشروع برنامج عمل بشأن تعزيز الدعم الإسلامي والدولي للحفاظ على التراث الحضاري والثقافي في القدس الشريف.

حضر الاجتماع سفير دولة فلسطين لدى مملكة البحرين السفير خالد عارف، ووكيل وزارة الثقافة جاد الغزاوي ممثلا لدولة فلسطين.

وأقيم الاجتماع لمناسبة الاحتفاء بمدينة المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2018 وتحضيرا للمؤتمر الإسلامي الاستثنائي لوزراء ثقافة الدول الإسلامية والذي سيُعقد في البحرين مع نهاية شهر نوفمبر القادم، برعاية سامية من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

وأفصح الغزاوي، أنه خلال المؤتمر الإسلامي الاستثنائي لوزراء الثقافة خلال اجتماعهم المقرر في المحرق بالبحرين نهاية نوفمبر القادم سيتم مناقشة مشروعي قرارين مهمين، أحدهما مشروع برنامج عمل بشأن تعزيز الدعم الإسلامي والدولي للحفاظ على التراث الحضاري والثقافي في القدس الشريف.

من جانبه ألقى مدير أمانة المجلس التنفيذي والمؤتمر العام والمؤتمرات الوزاريّة المتخصصة، محمد الغماري، كلمة نيابة عن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة قال فيها: إن هذا الاجتماع يأتي لمواجهة التحديات التي تعيق المسيرة التنموية في العالم الإسلامي، والتي يأتي في مقدمتها الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس الشريف.

فيما تحدث مدير الثقافة في منظمة "الإيسيسكو" نجيب الغياثي في تصريح له، إن اجتماع المجلس الاستشاري للتنمية الثقافية في العالم الإسلامي يهدف إلى التحضير لأعمال المؤتمر الإسلامي الاستثنائي لوزراء الثقافة، والذي سيناقش موضوعين مهمين يستجيبان للظروف التي يمر بها العالمان العربي والإسلامي؛ المشروع الأول يتعلق بتقديم مزيد من الدعم للعمل الإسلامي والدولي فيما يتعلق بحماية التراث الحضاري والثقافي لمدينة القدس، تلك المدينة التي يتعرض فيها التراث الحضاري لمحاولات التهويد والتشويه والتحريف على يد الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى إدراج مشروعات غير تقليدية في صون التراث، مثل إقامة مهرجان دولي للفنون في مدينة القدس على هامش اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية في عام 2019 عن المنطقة العربية، إلى جانب إنشاء متحف افتراضي للتراث المادي وغير المادي وغيرها من المقترحات التي نتطلع من خلالها إلى إعطاء زخم جديد لحماية التراث الثقافي والحضاري في مدينة القدس.

فيما أكد الغزاوي في كلمته شُكر فلسطين قيادَة وشعبا لأشقائِها العرب والمسلمين على وقوفهم الدائِم إلى جانب القدس، وثمّن كلّ المبادرات التي تُطرح من الدّول كافّة للتأكيد على الهويّة الإسلاميّة والعربيّة لمدينة القدس الشّريف، عاصِمة الدّولة الفلسطينيّة، لافتًا إلى أنّ التراث بشقيه المادّي وغير المادّي في القدس لا يُعيدنا إلى الماضي فحسب، بل يؤكّد حقّنا التاريخيّ بالحاضِر والمُستقبل.

ودعا الغزّاوي إلى الاهتمام بالجوانب الفنيّة والأدبيّة التي تُبرز إبداع المَدينة وصمودها، ونقل هذا الإبداع وتَرجمته رسالة حيّة وحقيقيّة إلى العالم بشبابِه، وصِغاره، ومثقفيه، مشيرًا إلى أنّ القُدس تضمّ عددًا من الكُتاب والمُبدعين والفنانين الذين ينقلون الصّورة الحقيقيّة لتفاصيلها، مستلهِمين الذاكِرة الحيّة، ومنطَلقين إلى فضاء من الحريّة والتأريخ والإبداع.

وتضمّن برنامج عمل تعزيز الدعم الاسلامي والدولي للحفاظ على التراث الحضاري والثقافي في القدس على ستّة مشاريع، هي: (جرد التراث المقدسيّ الماديّ وغير المادي، ووضع نظام للمعلومات الجغرافيّة "GIS" حول القدس، وإنشاء متحفٍ افتراضي للمدينة، وترميم معالم التّراث الثقافي المقدسيّ وصيانتها، وكذلك برنامج للتّوعية الشاملة بالحقائق التاريخيّة، والموروث الثقافي والحضاري للقدس، إضافة إلى دعم البحث والتأليف والتّرجمة والنّشر حول قضايا القدس).

يذكر أنّ المجلس أنشئ بقرارٍ من المؤتمر الإسلاميّ الثاني لوزراء الثقافة في العالم الإسلامي وقد حازت فلسطين على العُضويّة الدائِمة في هذا المَجلس الاستشاري، وأقرّ ذلك في المؤتمر الإسلامي العاشِر لوزراء الثقافة في العالم الإسلامي، والذي عُقد في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2017.

وفي الختام شكر السفير خالد عارف مملكة البحرين ملكا وحكومة وشعبا لاستضافتهم لهذا الاجتماع الهام للمجلس، والذي افتتحته الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والاثار .

كما وجه السفير عارف شكره الخاص للمجلس الاستشاري للتنمية والثقافة للاهتمام بشكل خاص ومتابعة الوضع تراثيا وثقافيا وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس، مثمنا جهود الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والاثار على دعم مملكة البحرين الشقيقة الدائم لفلسطين، خاصة دعم المقدسات الاسلامية في مدينة القدس.

كما نوه السفير عارف إلى أن الاجتماع خرج بعدد من التوصيات أبرزها: اتخاذ إجراءات عمليّة تضمن السياسات والخطط الثقافية الوطنية التعريف بالتراث الحضاري والثقافي للقدس الشريف المادي وغير المادي، وتكثيف الجهود لعلاقات التعاون الإقليمي والدولي لحث الجهات المانحة والمتخصصة لتعزيز الدعم الإسلامي والدولي لتفعيل برنامج العمل، بالإضافة الى تعزيز التعاون مع جهة الاختصاص في دولة فلسطين لتقديم الدعم المالي والفني لترميم معالم التراث المقدسي وتوثيق عناصره اللامادية، وتوحيد مواقف الدول الإسلامية في لجنة التراث العالمي ضد المحاولات الإسرائيلية لتهويد معالم التراث المقدسي، ودعوة لجنة التراث في العالم الإسلامي تحت إشراف منظمة الإيسيسكو إلى تعزيز جهودها لحماية التراث المادي وغير المادي في القدس، والاستفادة من خبرات الدول الأعضاء في هذا الشأن، وتخصيص المزيد من الأنشطة والبرامج الميدانية للتعريف بالموروث الثقافي المقدسي، لا سيما لفئات الشباب والأطفال.

وأكد السفير عارف ان القدس كانت ولا تزال وستبقى هي العاصمة الابدية لشعبنا ولدولتنا الفلسطينية الحرة المستقبلية، وانها ستكون حاضرة وبقوة خلال الخطاب التاريخي الذي سيلقيه سيادة الرئيس محمود عباس بعد غدٍ الخميس في الامم المتحدة، تأكيدا على فلسطينية وعروبة القدس، هذه المدينة المقدسة التي تتعرض في هذا الظرف الدقيق والحساس لقضيتنا الفلسطينية لأعتى المخططات الإسرائيلية الامريكية لتهويدها وشطب تاريخها الاسلامي والمسيحي.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعزيز دعم القدس على طاولة المؤتمر الإسلامي الاستثنائي تعزيز دعم القدس على طاولة المؤتمر الإسلامي الاستثنائي



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 11:26 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

خطوات بسيطة في عاداتنا اليومية تساعد على خسارة الوزن

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab