دعدنان البرش يؤكد أن التدخل الجراحي هو الحل الأخير
آخر تحديث GMT13:06:19
 عمان اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أسباب متلازمة النفق الرسغي

د.عدنان البرش يؤكد أن التدخل الجراحي هو الحل الأخير

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - د.عدنان البرش يؤكد أن التدخل الجراحي هو الحل الأخير

متلازمة النفق الرسغي
غزة – حنان شبات

أوضح استشاري طب جراحة العظام والمفاصل الدكتور عدنان البرش أن متلازمة النفق الرسغي هي مرض منتشر بشكل كبير في قطاع غزة خاصة بين النساء بشكل أكبر من الرجال، مبيّنًا أنه عبارة عن ضغط  على العصب المتوسط الذي يمر في النفق الموجود بالرسغ .

ولفت الدكتور البرش، في حديثه مع "فلسطين اليوم"،إلى أن سبب تسميته بمتلازمة النفق الرسغي، هو أن تجويف الرسغ يشبه النفق بشكل كبير، إذ أن أرضيته تتكون من عظام الرسغ، أما سقفه فيتكون من نسيج يربط العظام بالغضاريف، والعصب المتوسط الذي يمر بهذا النفق يغذي الإبهام والسبابة والإصبع الوسطى، كما يغذي إصبع الخنصر تغذية حسية.

وأضاف أن العصب الموجود في نفق الرسغ يزداد سماكة، ما يؤدي إلى زيادة الضغط عليه داخل نفق الرسغ، فيؤدي إلى شعور الإنسان بألم في أصابعه الأربعة، وألم في راحة اليد.

وأشار الدكتور البرش إلى أن الأعراض تبدأ في الرسغ، ثم تمتد لليد، فيبدأ المصاب بالعشور بألم وخذلان في يده فضلًا عن التنميل، منوهًا إلى أن الألم الذي تسببه متلازمة النفق الرسغي لا تتجاوز الساعد، موضحًا أن الألم يزداد في ساعات الليل أكثر من النهار.

وتابع استشاري طب جراحة العظام والمفاصل: "بعض الحالات التي تصاب بهذا المرض تصبح غير قادرة على التقاط الأشياء باليد، كما أن اليد تصبح غير قادرة على مسك الأشياء، وبالتالي تسبب سقوطها، وأحيانًا لا يستطيع المصاب بمتلازمة الرسغ النفقي إقفال أزرار قميصه من شدة الألم".

ثم أردف البرش متحدثًا عن أسباب هذا المرض، مشيرًا إلى أن "السبب الرئيس هو ازدياد سماكة العصب داخل النفق الرسغي، وتورم الأنسجة والعظام المحيطة بالنفق، وكذلك الخلل في وظائف الغدد الصماء كخمول الغدة الدرقية ، والضربات المتكررة للرسغ، والحركة غير الصحيحة له التي ينتج عنها إجهاد له، كما الزيادة المفرطة في الوزن، وكلها تعتبر أسبابًا تؤدي للإصابة بمرض متلازمة النفق الرسغي".

ونوه البرش لوجود أمراض لها أعراض مشابهة لأعراض متلازمة النفق الرسغي مثل أمراض السكري.

ولفت إلى أن علاج متلازمة النفق الرسغي يأخذ فترة طويلة ومنها استخدام ضاغط حول الرسغ للتقليل من حركته، أو من خلال علاج العصب بالموجات الصوتية، والعلاج الطبيعي واستخدام بعض الأدوية مثل الكورتيزون كحقنة موضعية من وقت لأخر.

وأضاف: "كذلك يمكن استخدام بعض الأدوية المضادة للالتهاب، أما التدخل الجراحي فيعتبر الحل النهائي ويعطي أحسن النتائج، إذ أن التدخل الجراحي يعمل على علاج الوتر المسبب للتضييق، فيتم قص جزء منه لتوسيع النفق ورفع سبب التضييق المسبب لألم الرسغ".

أما عن طرق الوقاية، فأكد على أن المحافظة على الحركة الصحيحة للرسغ هي أهم سبل الوقاية للذين تعتمد أعمالهم على حركة الرسغ مثل الطباعة والخياطة والحياكة، والنساء أيضًا عند قيامهم بأعمالهن المنزلية، ناصحًا بضرورة راحة الرسغ والعمل على عدم تعرضه للإجهاد حتى لا يضغط على العصب الرسغي.

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعدنان البرش يؤكد أن التدخل الجراحي هو الحل الأخير دعدنان البرش يؤكد أن التدخل الجراحي هو الحل الأخير



بلقيس تتألق في صيحة الجمبسوت وتخطف الأنظار

مسقط - عمان اليوم

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab