جمال حافظ يؤكد أن الخوف يمنعنا من التواصل
آخر تحديث GMT19:58:37
 عمان اليوم -

أوضح خطورة الرهاب الاجتماعي وكيفية علاجه

جمال حافظ يؤكد أن الخوف يمنعنا من التواصل

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - جمال حافظ يؤكد أن الخوف يمنعنا من التواصل

الرّهاب الاجتماعيّ
بيروت ـ غنوة دريان

أكد الدكتور جمال حافظ أن العلاقات البشريّة هي العلاقة الطبيعية التي لا بُدَّ وأن تكون بين الناس حتّى تتمّ مصالحهم، وحتّى تتحقّق الأهداف المرجوّة، فلا يستطيع الإنسان أن يصنع شيئاً لوحده من دون مُساعدة من الآخرين من حوله، إضافة إلى أنّ الإنسان بطبعه هو اجتماعيّ بالفطرة، ولا يستطيع العيش بمفرده، ولأجل ذلك فلابُدَّ لهُ من الانخراط بمن هُم حوله ليكون إيجابيّاً وبعيداً عن العُزلة، التي هي أهمّ مصدر من مصادر القلق والاكتئاب، وحينَ يفكّر الواحد منّا بكلّ ما هو سبب للقلق والاكتئاب فهوَ رهينٌ حينها للرُهاب والقلق والسلبيّة، ومن التجارب التي خاضها الناس تبيّن بأنَّ 90 في المائة من الأشياء التي نقلق بشأنها لا تحدث.

ومن الأعراض التي تعتري العلاقات الاجتماعيّة وتقف في وجه صاحبها من التواصل مع الآخرين بسهولةٍ ويُسر، هي وجود الخوف من مواجهة الآخرين، والذي يُعرف بالرُهاب الاجتماعيّ، ويكون الرّهاب الاجتماعيّ بعدم القُدرة على التواصل مع الناس، وعدم القُدرة على مواجهتهم والاختلاط بهِم، ويكون هذا الشعُور، بسبب الخوف من الخطأ أو العُرضة للاستهزاء من قبلهم، إمّا بسبب مواقف سابقة شكّلت لدى الشخص المُصاب بالرّهاب الاجتماعيّ هذهِ الصدمة، أو بسبب تخيّل ردّات فعل الآخرين تجاهه، وبالتالي إحجامه عن التواصل مع الآخرين، وحصول هذهِ الحالة النفسيّة لديه.

والرّهاب الاجتماعيّ كما أوردنا سابقاً يكون بسبب الخوف من مواجهة الناس والتّواصل معهم، ولعلاجه يجب أن نتخلّص من الأسباب المؤدّية إليه، والتي تقف وراءه، ويكون ذلك بعدّة خطوات نوجزها كالتالي "درء الرّهاب بقطع أسبابه من حيث انخراط الطفل في بداية حياته بالنشاطات المجتمعية، وعدم عزله عن الآخرين، فبداية تكوين الشخصيّة في السنّ المبكرة لدى الأطفال، هي السبيل لحصول المناعة النفسيّة ضد الإصابة بأمراض الرّهاب والقلق وغيرها.

وتنمية القناعة الذاتيّة لدى الشخص بأنَّ الرُّهاب الاجتماعيّ هو في الدرجة الأولى مشاعر داخليّة تنبع من الإنسان نفسه، وبأنّك من خلال إتقان برمجتك اللغوية الداخلية، وتوجيه بوصلتها نحو الإيجابيّة فإنّك بذلك تكون قد تخلّصت من قيود الحديث الداخليّ، الذي تقول فيه بأنّك ستكون عُرضة للفشل واستهزاء الآخرين بك، وهذا ما تقوم أنت بتضخيمه، وبالفعل قد يكون مُغايراً لما تتوهّم حُدوثه. والانخراط في صفوف المُجتمع من خلال المُشاركة في البرامج التطوعيّة والرياضات التي يسودها الجوّ الجماعيّ؛ كرياضات كُرة القدم والسلّة، والتي يكون فيها التفاعل مع الآخرين. والانخراط في صفوف الناس وحُضور المحاضرات والنشاطات الاجتماعية والانخراط في منظمات المجتمع المدني، أو مساعدة المسنين عن طريق زيارة إحدى الدور مرتين أو ثلاث في الأسبوع، فخروجه إلى المجتمع، والمثابرة على الاختلاط سيؤدي إلى الشفاء بشكل تدريجي.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمال حافظ يؤكد أن الخوف يمنعنا من التواصل جمال حافظ يؤكد أن الخوف يمنعنا من التواصل



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم

GMT 19:03 2024 الخميس ,13 حزيران / يونيو

ميزة جديدة في منصة "إكس" تتعلق بإخفاء الإعجابات
 عمان اليوم - ميزة جديدة في منصة "إكس" تتعلق بإخفاء الإعجابات

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 19:24 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:47 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 20:25 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

قد تمهل لكنك لن تهمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab