لبنى أحمد تؤكّد أن التخاطر وسيلة فعّالة من أجل حياة سعيدة
آخر تحديث GMT20:00:35
 عمان اليوم -

كشفت لـ"العرب اليوم" أن العملية تتم في مكان هادئ

لبنى أحمد تؤكّد أن "التخاطر" وسيلة فعّالة من أجل حياة سعيدة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - لبنى أحمد تؤكّد أن "التخاطر" وسيلة فعّالة من أجل حياة سعيدة

استشاري العلاج بالطاقة الحيوية لبنى أحمد
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت استشاري العلاج ب الطاقة الحيوية والكريستال "grand master" لبنى أحمد ,عن أهمية التخاطر.

وقالت لـ"العرب اليوم"عندما نفكّر في شخص ونجده يتصل بنا في نفس الوقت هذا هو التخاطر ، والتخاطر علم قديم جدًا ومرتبط بما يسمى الحاسة السادسة فعندما يحدث توارد خواطر أو انتقال فكرة من شخص لآخر هذا لا يحدث بالصدفة فانتقال تلك الفكرة يعني انتقال ذبذبات معينة من شخص لآخر وهذه الذبذبة تسمى بالتخاطر وهو من أهم علوم الطاقة الحيوية ويحدث كثيرًا التخاطر بين شخصين متقاربين جدًا مثلا بين الأم وابنها أو بين الزوج والزوجة بين صديقين متقاربين ولذلك نشاهده بكثرة يحدث بين التوائم  وهو نوعين الأول هو ما يسمى توارد الأفكار وهو أن يكون هناك شخصان يتفقان في وقت واحد على النطق إما " بفكرة أو كلمة" في وقت واحد, فهما تواصلاً وتجاوباً في وقت واحد بشيء واحد، والنوع الثاني  وهو أن يكون هناك رسالة ذهنيه موجهه من شخص إلى آخر مثلما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما كان له جيش يقاتل المشركين على رأسهم قائد يسمى "سارية" وكان عمر يخطب خطبة الجمعة في المسجد، ولكنه قطع خطبته وصرخ بأعلى صوته: "ياسارية .. إلزم الجبل",وكان سارية في هذا الوقت يقاتل أعداء الله متحصناً بجبل خشية أن يلتف الأعداء من خلفه هو ورجاله وكان القتال شديدًا, وقد أحس الأعداء أنه لا يمكنهم مقاتلة سارية وجنوده مواجهة مادامت ظهورهم إلى الجبل وأنهم لا سبيل إليهم سوى أن يتركوا موقعهم الحصين فدبروا خطة، هذه الخطة هي التراجع أمام المسلمين حتى يظنوا أنهم تقهقروا وانهزموا فيتبعوهم في مطاردة تبعدهم عن الجبل المعتصمين به فيطبقوا عليهم من خلفهم بالفرسان فيبيدوهم، وبطبيعة الحال لم يكن سارية على دراية بخطة أعدائه وكاد أن يقع في مخططهم ولكن " والرواية على لسان سارية " يقول ويقسم أنه عندما هم بمطاردة الأعداء سمع صوت عمر في المعركة يأمره بالالتزام بالجبل.. فماذا كان هذا الأمر؟!

وتابعت قائلة" إن ما نفسره علميًا بظاهرة التخاطر ،هو من الممكن لأي شخص أن يوصّل فكرة ما لشخص آخر دون أن يكون معه ، وهذا الأمر ممكن حدوثه بين  الزوجين ، فكثيرًا من الزوجات يريدن أن يوصلوا فكرة ما أو رسالة ما للزوج ولا يقدرون على فعل ذلك ، ولذلك فالتخاطر مفيد جدًا في ذلك ، ولكي نقوم بالتخاطر فنحتاج إلى بعض التمارين لكي نقويها ودائمًا القدرات العقلية تحتاج إلى صفاء الذهن والتركيز والتأمل.

 و تنصح الدكتورة لبنى بنصائح عدة لعمل التخاطر أولّها " علينا بالتقّرب بالله عز وجل وأن نكون على ثقة بالله كاملة من دون أي شك في قدرات الله عز وجل ، وعلينا أيضًا أن نحافظ على ذكر الله دومًا وهذا لا ينطبق على الدين الإسلامي فقط ولكن الأمر ينطبق على كافة الأديان ، ويجب أيضًا أن نشاهد كل يوم نباتات خضراء وماء صافي ورمل فهذا يساعد على صفاء الذهن ، أيضا من الضروري شرب الماء بكثرة فهذا يساعد على توليد  الطاقة بداخلنا ، وأخيرًا التنفس بشكل سليم وهوان نأخذ شهيق في 6 عدات وزفير في 6 عدات ونحاول أن نزيد العد تدريجيًا .

وتابعت "إذا أردنا أن نعمل التخاطر فلابد أولًا أن نكون على وفاق تام مع الشخص الذي نتخاطر معه فلا يصلح التخاطر مع زوجة تشعر بالغضب والضيق من زوجها ثم تقوم بالتخاطر معه فهذا لا يصلح إطلاقًا فلابد أولًا أن تسامحه على كل ما فعله معها وهذا الشعور لا تنطق به فقط بل تشعر به بداخلها أيضًا ..

وقالت " على من يريد أن يتخاطر مع أي شخص أن يبحث على مكان خال وليس به ضوضاء ، ويجلس ويفكر أولًا في الشخص الذي يريد أن يوصل له رسالة أو يتخاطر معه وقبل هذا يفكر فيما سيتحدث معه بحيث تكون كلمات واضحة وبسيطة فمثلًا من الممكن للزوجة أن تخبر زوجها بأنها تخلص له وتريده أن يخلص لها ولا يخونها إطلاقا أو أن تخبره بأنها تحبه وتحتاج إلي وجوده معها وانه لابد ألا يتركها وحيده وهكذا بعد كل هذا يغمض عينيه ويتنفس بنفس الأسلوب الذي ذكرته مسبقا ولكن يكرر هذا التنفس سبع مرات متتالية وإذا لو لم يقدر على أن يأخذ الشهيق والزفير من أنفه فمن الممكن ان يطلق الزفير من  فمه ، والآن فكري في زوجك فقط وحاولي أن تتخلصي من أي تفكير آخر سوى زوجك ، ضع يدك اليمنى على جبينك وركز انتباهك على العين الثالثة الموجودة وسط الجبين وهي منطقة الحاسة السادسة ، ومن الممكن بدلًا من وضع يدك اليمنى على جبينك أن نضغط ضغطة خفيفة على العين الثالثة الموجودة في منتصف الحاجبين ويتم تدليكها برفق خمسة مرات على التوالي ، تخيلي صورة زوجك في ذهنك وكأنه يجلس بجوارك تحدثي معه بكل بساطة ووضوح تحدثي بكل ما تريد أن تتحدثي به في أي شيء تخجلين أن تبوحين به لزوجك فها هي فرصتك الآن أن تتحدثي معه بكامل حريتك ، ربما تجديه يتحدث معك ووقتها لابد ان تتعرفي على أفكاره هو الأخر فأنت الآن داخل عقله ، وربما تأتيكي أفكاره عبر أحلامك أو على هيئة هاتف يأتي في عقلك ، بعد أن تنتهي من الحديث ، تنفسي بالطريقة السليمة ثم أفتحي عينيك ولكن تذكري أن تكوني على يقين بان الله سبحانه وتعالي قد أوصل رسالتك كاملة لزوجك لان أي شك في هذه العملية ستخسرين كل ما قمتي به من مجهود .

وتؤكد لبنى أنه يجب عليك أن تكرري عملية التخاطر مرة أسبوعيًا وليس أكثر من ذلك ، ولكنك لابد أن تحافظي على التنفس بشكل سليم فهذا يساعدك على الهدوء النفسي والصفاء الذهني ويساعدك أيضًا على التحكم بانفعالاتك والتفكير بشكل سليم لان بالتنفس السليم تدخلين الأكسجين إلي كامل أعضاء جسمك مما يساعدك على التخلص بأي شحنات سلبية وضيق وملل واكتئاب وعصبية.

وشددت على ضرورة على اقتناء زراعة أي زهرة داخل المنزلة بالإضافة إلى محاولة تربية حيوان أليف أو تربية أي شيء آخر على الأقل أسماك ، فحوض السمك به ماء وزرع فهو يساعدك أيضا على التركيز والهدوء النفسي ، وإذا لم يسمح لنا بذلك فعلينا أن نشاهد هذه الأشياء في صورة منظر طبيعي.

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنى أحمد تؤكّد أن التخاطر وسيلة فعّالة من أجل حياة سعيدة لبنى أحمد تؤكّد أن التخاطر وسيلة فعّالة من أجل حياة سعيدة



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 19:31 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 08:49 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم الجمعة 30 أكتوبر / تشرين الأول لبرج الجوزاء

GMT 17:31 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 17:07 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab