سما المصري تستعد للبرلمان وترفض وصفها بالراقصة
آخر تحديث GMT13:09:49
 عمان اليوم -

أوضحت لـ"العرب اليوم" أنَّ برنامجها يهتم بالمرأة والطفل

سما المصري تستعد للبرلمان وترفض وصفها ب"الراقصة"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - سما المصري تستعد للبرلمان وترفض وصفها ب"الراقصة"

الفنانة سما المصري
القاهرة ـ محمود الرفاعي

أكدت الفنانة سما المصري، أنَّ اللجنة القضائية المشرفة على استلام أوراق المرشحين لمجلس الشعب المصري المزمع إجراء انتخاباته خلال آذار/ مارس المقبل، تسلّمت أوراقها، بعد أن رفضت سابقًا قبولها بدعوى أنَّها لم تتضمن الكشف الطبي الخاص بحالتها.

وكشفت سما في حديث إلى "العرب اليوم"، كل الإجراءات والمعيقات التي واجهت ترشحها للبرلمان، ابتداءً من يوم تقديم الملف، فضلًا عن برنامجها الانتخابي وآمالها وأحلامها التي تسعى إلى تحقيقها في حال نجاحها بحجز معقد في البرلمان المقبل.

وأوضحت أنَّها سحبت الورق المخصص للانتخابات من محكمة شمال القاهرة، وبعد انتهائها من كتابته سلّمته إلى المحكمة نفسها، مشيرة إلى أنَّ المستشار الخاص بالمحكمة، قال "عليَّ أن أتوجه إلى محكمة جنوب القاهرة، وهناك رفض استلام ورقي معترضًا على عدم وجود نتيجة الكشف الطبي الخاص بي، مع أنَّ معظم المرشحين يقدمون إخطارًا وعقب غلق باب الترشح تأتي النتيجة".

وأضافت "توجهت بعدها إلى مستشفى الشيخ زايد في القاهرة، وأجريت كل التحاليل الطبية الضرورية، واستلم مندوب وزارة الصحة اختبار الدم وسلمه إلى محكمة الجنوب قبل إغلاق باب الترشح بنصف ساعة".

وأشارت فيما يتعلق بوجود أثر للمواد المخدرة في دمها، إلى أنَّ "هذا كلام لا أساس له من الصحة، فأنا لم أتعاطى شيئًا خلال سيرة حياتي ومستعدة لأن أجري أي تحاليل في أي وقت".

وأبرزت سما حول نتيجتها المتوقعة في الانتخابات، قائلة "أعلم أنَّ فرصي ربما تكون قليلة وليس هناك من يقف بجواري بقوة، ولكن هناك عددًا من أهالي منطقتي في الأزبكية طلبوا مني الترشح ولذلك أنا مستعدة لخوض التجربة وأتمنى التوفيق".

وتابعت حول برنامجها الانتخابي، "حتى الآن لم أضع تصورًا نهائيًا لبرنامجي الانتخابي؛ ولكن هناك محاور أساسية ترتكز عليه، من أهمها المرأة والطفل، لاسيما أّنني أرى أنَّ المرأة بعد ثورة 30 يونيو يجب أن يكون لها دور أكبر مما هي عليه الآن".

واستطردت "المرأة تعمل في المجتمع أكثر من الرجل، فهي من تلد وتربي وتنظف وتؤسس حياة كريمة لكل من حولها، ولذلك لابد أن يتم الاهتمام بها بالشكل اللائق".

وردَّت سما بشأن الانتقادات التي تواجهها من الإعلاميين حول ترشحها، قائلة "أي إنسان معرض للنقد، وأنا لست أعلى من النقد، ولا يوجد إنسان أجمع عليه جميع البشر، كما أنَّه ليس هناك مرشح جلب 100% في الانتخابات".

وقالت عن تواجد راقصة في مجلس الشعب، "أنا لست راقصة، أنا فنانة لم أقدم فنًا، لم أرقص في حياتي سوى رقصة في فيلم "على واحدة ونص"، وهي رقصة ضمن سياق العمل، فهل يعقل أن نقول على الفنانة نبيلة عبيد راقصة كونها رقصت في فيلم "الراقصة والسياسي"؟".
وبيَّنت الفنانة سما المصري أنَّها لم تحدد موقفها من الفن في حال نجاحها بالانتخابات، قائلة "لم أحدد وجهتي النهائية في ذلك الأمر، ولكنني لا أفكر في الاعتزال ربما سأتجه بشكل كبير نحو التنظيم فسيكون على تقديم أعمال معينة وليس أي عمل مثلما يحدث في الوقت الحاضر.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سما المصري تستعد للبرلمان وترفض وصفها بالراقصة سما المصري تستعد للبرلمان وترفض وصفها بالراقصة



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab