لابد من خطوات عاجلة لاصلاح اقتصاد السودان
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

رئيس القطاع الاقتصادي في الحزب الحاكم :

لابد من خطوات عاجلة لاصلاح اقتصاد السودان

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - لابد من خطوات عاجلة لاصلاح اقتصاد السودان

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

أكد رئيس القطاع الاقتصادي في الحزب الحاكم في السودان (المؤتمرالوطني ) صابرمحمد الحسن أن "عدم إصلاح الخلل الاقتصادي الحالي  سيؤدي الى اضرار  بالغة ، وسيترك اثارا سلبية"،  مضيفا لابد من "خطوات شجاعة تعترف بالواقع الاقتصادي  ومواجهة الناس بالحقائق كاملة" . وكشف أن   "القطاع   حدد   مطلوبات  معالجة المشاكل الاقتصادية ، وأن القطاع  أعد برنامجا مفصلا  لاصلاح الاقتصاد السوداني ،  وقدم البرنامج   للمكتب القيادي  الذي أجاز البرنامج  في إجتماع أمس الاول برئاسة الرئيس السوداني عمر البشير". وقال صابر الذي شغل منصب محافظ بنك السودان المركزي ووزير دولة في وزارة المال سابقا : إن "التاخير في إجراء الاصلاحات  سيؤدي الى اثار كارثية في المستقبل"، وأضاف في تصريحات الجمعة ل "العرب اليوم ":  إن "البرنامج لايتحدث عن  رفع الدعم،  إنما يتحدث عن إعادة هيكلة الدعم  من  الدعم غيرالمباشر المتمثل في دعم السلع والاسعار  الى دعم مباشر يذهب لمستحقيه، لان الاغنياء يتقاسمون هذا الدعم مع الطيقات الفقيرة ، وهذا  لايستقيم بالطبع"، مشيرا إلى أن  "كثيراً من الاموال  التي كان تذهب  للدعم  ستوظف  لصالع العمليات الانتاجية ومساعدة  القطاعات الانتاجية الزراعية والصناعية على مضاعفة وزيادة إنتاجها وجعل هذه القطاعات في وضع افضل  يمكنها  من المساهمة بعائدات من العملات الصعبة". وإعترف  صابر  بعدم   " إستقرار الاقتصاد في بلاده  خلال السنوات الاخيرة"، وقال إن" ذلك   يتمثل في إرتفاع  المستوى العام للأسعار  وعدم إستقرار سعر الصرف  وتصاعد الدولار مقابل الجنيه السوداني وإرتفاع نسب التضخم " ،  لذا  كان إتجاه اقطاع الاقتصادي  الي ضرورة  تطبيق برنامج إصلاح اقتصادي شامل وعاجل لوضع الاقتصاد في مسار النمو المستدام."، وعاد رئيس القطاع الاقتصادي في الحزب الحاكم ليشير الى أن "الناس تركوا الحديث عن أهداف البرنامج الكلية مركزين على رفع الدعم عن السلع وخطورته".   وأوضح أن   "الاقتصاد سيتدهور إلى وضع أسوأ قد يصل إلى مرحلة الندرة"، وأضاف أن "الأزمة ستتحول إلى أزمة مركبّة سياسية اقتصادية اجتماعية، لذا لجأنا   إلى  خيار الاصلاح ، وبالطبع لذلك  ثمن"  ،  وأكد أن "الهدف في النهاية هو معالجة الخلل الاقتصادي، وان  بعضاً من وجوه هذا الخلل  هو أننا  نستورد أكثر  مما نصدر ،  كما أن الموازنة  العامة ظلت تعاني عجزا مستمرا ،  لذا كان  لابد من  تحرك، وهذا التحرك إعتمد أولا مبدأ  زيادة إيرادات الموازنة  وضبط الصرف بما ينسجم مع  الحالة الاقتصادية ".  وختم رئيس القطاع الاقتصادي في الحزب الحاكم حديثه ل "العرب اليوم" بالاشارة الى أن اي برنامج للاصلاح الاقتصادي   يخلف بعض الاثار السلبية،  لكنه عاد  وقال "سنعمل على إعتماد سياسات تعالج تلك الاثار  بحيث  نضمن للشرائح الفقيرة وذوي الدخل المحدود  إستقرارا معيشيا بعد تطبيق برنامج الاصلاح الاقتصادي".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لابد من خطوات عاجلة لاصلاح اقتصاد السودان لابد من خطوات عاجلة لاصلاح اقتصاد السودان



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 09:55 2023 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

كلوب يُسدل الستار على عرض اتحاد جدة لمحمد صلاح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab