الأفوكادو يطيل الشّباب ويعطي الجسم الحيوية
آخر تحديث GMT18:08:26
 عمان اليوم -

الأفوكادو يطيل الشّباب ويعطي الجسم الحيوية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الأفوكادو يطيل الشّباب ويعطي الجسم الحيوية

الأفوكادو
القاهرة ـ العرب اليوم

قال علماء وباحثون إن ثمار الأفوكادو تطيل أمد الشباب وتزيد الجسم حيوية وتساعد على تأخير زحف الشيخوخة، من خلال مساعدتها على التصدي للعديد من الأمراض والظواهر الصحية الخاطئة.وأوضح هؤلاء أن الأفوكادو الغني بالبروتينات النباتية يساعد على سرعة شفاء الخلايا المريضة والضعيفة، ويزيد مقاومة الخلايا للآلام والعوارض غير الصحية العابرة.

 وقال الباحث في جامعة ميتشوا كانا نيكولاس دي هيدالغو في مورليا في المكسيك، كريستيان كورتيس روخو «المشكلة هي ان العناصر المضادة للتأكسد الموجودة في الافوكادو لا تستطيع اختراق الميتوكوندريا، وهو غشاء حول الخلية يزودها بالقوة ويحول الطاقة الى أشكال بسيطة تستفيد منها الخلية».

 ويزداد ظهور الظواهر الصحية السلبية وضوحاً مع تقدم السن، وفي بعض الامراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم التي تشكل تحدياً كبيراً للنظام الصحي العام الذي يسير عليه الجسم، ويضيف روخو «ان استكمال الدراسات الخاصة بالمواد المضادة للتأكسد في الخضراوات والفواكه لاسيما الجزر والبندورة توصل الى نتائج متواضعة، لكنها مشجعة»، و«ان بعض الشوائب والعناصر الغريبة تعمل على تدمير غشاء الميتوكوندريا، فيتوقف انتاج الطاقة، ما يؤدي الى انهيار الخلية وموتها».

 غير ان روخو مستعد للكشف عن بعض ما توصل اليه من نتائج علمية حول فوائد الافوكادو، لاسيما ما يتعلق بالمواد الزيتية التي تقوم بدور الحماية من الشوائب والعناصر الغريبة في غشاء الميتوكوندريا، مشيراً الى «انه وفريقه استخدموا خلايا الخميرة التي تستخدم في إنتاج النبيذ والبيرة لدورها الحيوي في حماية خصائص زيت الافوكادو»، وأرجع ذلك الى قوله «ان دراسة هذه البكتيريا أسهل من دراسة نماذج أحيائية اخرى اقل بساطة»، إضافة الى «ان دراسات وأبحاثاً له ولفريقه نشرت في ‬2009 و‬20011، خلصت الى أن الخميرة وغشاء الميتوكوندريا مقاومين جدا للعناصر الغريبة والشوائب ذات الصلة بالدهون»، و«ان هذه المقاومة يمكن ان تتطور لتشمل مقاومة التأكسد».

 ويضيف روخو «ان الافوكادو يحتوي على اصباغ تمنع التأكسد وان ما توصلنا اليه يبين أن زيت الافوكادو سمح لخلايا الخميرة بالبقاء على قيد الحياة لإظهار التركيز القوي لعنصر الحديد الذي ينتج كمية كبيرة من الشوائب والعناصر الغريبة التي وجدت في بعض الأمراض البشرية».

 وأكد الباحث المكسيكي أن ما توصل إليه من نتائج علمية «يعزز السمعة الجيدة والشهرة القوية للأفوكادو في مجال صيانة الصحة العامة للجسم»، مشيراً الى دراسة البروفيسور ماريو ألفيزوري مونوز، الطبيب في المستشفى العام لموريليا، قال «ان الافوكادو يسهم في خفض ضغط الدم وتركيز الكوليسترول وبعض عناصر الدهون والدسم التي تتزايد في مرضى السكر، ما يزيد من احتمالات الجلطة الدماغية او السكتة القلبية».

 وقال روخو «ان ما توصلنا إليه من نتائج يبشر بالخير والامل وزيادة الاقبال على استهلاك الافوكادو، ما ينعكس ايجابا على تحسن الصحة العامة للجسم، خصوصاً عند مرضى السكر وتنشيط آليات معينة تعمل على تحسين السيطرة على نسبة الدهون في الدم». 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأفوكادو يطيل الشّباب ويعطي الجسم الحيوية الأفوكادو يطيل الشّباب ويعطي الجسم الحيوية



نجوى كرم تخطّف الأنظار يإطلالات ساحرة ومبهجة

بيروت ـ عمان اليوم

GMT 15:53 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري
 عمان اليوم - باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري

GMT 15:37 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى
 عمان اليوم - وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى

GMT 11:34 2024 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفكار مناسبة لديكور المداخل الصغيرة
 عمان اليوم - أفكار مناسبة لديكور المداخل الصغيرة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab